انشاء حساب



تسجيل الدخول



جامعة دمنهور
04 مايو 2018
3135

قرر رئيس جامعة دمنهور الدكتور عبيد عبد العاطي، إيقاف مدرس التاريخ بقسم المواد الاجتماعية بكلية التربية الدكتور أحمد رشوان، عن العمل لمدة ثلاث أشهر، وإحالته للتحقيق، في تطاوله على الشيخ الراحل محمد متولي الشعراوي، ووصف الشيخ بـ "الدجال" في كتابه.

 

وكان الدكتور أحمد محمود رشوان، قد وصف الشيخ الشعراوي والداعية عمرو خالد في كتابه "دراسات في تاريخ العرب المعاصر"، والذي يدرسه طلاب الفرقة الثالثة بالكلية، بأنهما من "أكبر الدجالين الذين ظهروا في فترة الرئيس الأسبق حسني مبارك".

 

وجاء في نص الكتاب، بالصفحة 43 مهاجماً عصر مبارك، قائلاً: "شهد نزوح المصريين للسعودية ليعودوا بلحية وجلباب، وأفكار متخلفة معادية للحضارة والإنسانية، كما شهد عهده أيضاً ظهور أكبر دجالين في تاريخ مصر الحديث وهما الشيخ متولي الشعراوي والداعية عمرو خالد، اللذان عملا في تغذية روح الهوس الديني لدى الشعب المصري وتدعيم تيار الإسلام السياسي".

 

النص المُسئ للشعراوي

 

وانتشرت ردود أفعال غاضبة ومستنكرة لواقعة إهانة رموز دينية، ما دفع رئيس الجامعة إلى إيقاف صاحب الكتاب عن العمل، وسحب الكتاب وتغيير المحتوى، وإحالته للتحقيق العاجل أمام لجنة أكاديمية لبيان مدى صحة الإتهامات وصداها.

 

وأدن رئيس الجامعة الواقعة، في مداخلة له مع الإعلامي محمد الباز، في برنامج "90دقيقة"، عبر فضائية "المحور"، مؤكداً على احترامه للشيخ الشعراوي ولعلماء الأزهر الشريف، مشدداً على أن الجامعة لن تكون منبراً للصراعات السياسية أو الأيدلوجية.

 

تعليق رئيس جامعة دمنهور

 

من جانبه، دافع رشوان عن نفسه بأن كل إنسان له أخطائه، موضحاً: "الكتاب ليس الإ مذكرة في 40 نسخة، ومخصص للطلبة، وتم استبعاد هذا الجزء من المنهج في بداية العام الدراسي"، مشيراً إلى أنه لم يقصد إهانة شخص ولكن انتقادات لقرارت سياسية وتغيرات اجتماعية حدثت في فترة زمنية محددة.

 

وأكد رشوان، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي محمد الغيطي، على فضائية "LTC"، في برنامج "صح النوم"، أن الكتاب مُسند لمرجعية تاريخية، إلا أن "أيدى خفية" وراء إثارة الموضوع بشكل مبالغ فيه لاغتياله معنوياً وتشويه صورته، مضيفاً: "أنا من عشاق ومريدي الشيخ الشعراوى فكيف أقدم على إهانته".

 

مداخلة رشوان للتعليق على إهانة الشعراوي 

 

أشارت عضو لجنة التعليم بمجلس النواب الدكتورة ماجدة نصر، إلى أن الهدف من التعليم ليس الإهانة وسب الشخصيات العامة، والتي ساهمت في تغير المجتمع، مؤكدة على ضرورة وجود ضوابط للإشراف على الكتاب الجامعي قبل صدوره.

 

وأكدت نصر، في تصريحات لها، أن لائحة أي كلية تشمل ضوابط لمراجعة العناوين والمحتوى، والموافقة عليه من القسم العلمي، ولا يمكن أن يقدم محتوى للطلاب يتطاول على رموز مصرية.

 

وعلى الصعيد القانوني، قدم المحامي سمير صبري، بصفته وكيلاً عن ورثة الشعراوي، ببلاغ إلى النائب العام ضد أستاذ دمنهور، بتهمة سب وقذف رموز دينية مثل الإمام الشعراوي، مطالباً بإحالته للمحاكمة الجنائية العاجلة.

 

اقرأ أيضًا :

بالفيديو.. اعتراض طلاب "دمنهور" لتطاول أستاذ جامعي على "الشعراوي"

 


تعليقات