انشاء حساب



تسجيل الدخول



خلال بحث "أولي" عبر الإنترنت.."الطرق الخطرة" سبب وفاة 200 طالب بالمدارس و25 بالجامعات خلال 5 سنوات

"التعبئة والإحصاء ": إصدار معلومات تفصيلية عن الضحايا توقف منذ عامين

صورة أرشيفية
كتب بواسطة: عبلة عاطف
28 ديسمبر 2017
2539

كتبت – عبلة عاطف وآية نادر وإيمان الهواري :

 

في البداية لجأنا إلى الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء باعتباره الجهة الحكومية الأولى المسئولة عن الإحصائيات في مصر، لمحاولة الحصول على إحصائية رسمية تخص ضحايا الطلاب اللذين توفوا أو أصيبوا بسبب  "الطرق غير الآمنة" أمام الجامعات والمدارس، لكننا لم نجد إحصائية تخص القضية التي نبحث عنها تحديداً.

 

في الوقت نفسه، عثرنا على إحصائية تفيد ارتفاع إجمالي عدد حوادث السيارات على الطرق بشكل عام خلال عام 2016 إلى 14 ألف و710 حادثة، نتج عنها وفاة 5 آلاف و343 فرد، وإصابة 18 ألف و646 شخصاً آخرين، ووجدنا أن مصر وفقاً لمنظمة الصحة العالمية ومصر أصبحت تعد بين أسوأ 10 دول في العالم من حيث ارتفاع معدلات حوادث الطرق التي تؤدي إلى الوفاة.

 

لم نجد في الإحصائيات المعلنة ما يخص أماكن وقوع الحوادث أو أعمار المتوفين والمصابين لنستطيع الحصول على رقم رسمي بضحايا الطرق من طلاب المدارس والجامعات، وهو ما أكدته لنا مسؤول إدارة المرافق بالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، والمختصة بإصدار إحصائيات حوادث الطرق "نبيلة محمد"، إذ قالت لـ "شفاف" إن الإحصائيات السابقة كانت تصدر موضحة كافة المعلومات والتفاصيل عن الحادث ومواصفات المصابين، إذ كانت إدارة المرور تعطى "الإحصاء" المعلومات تفصيلية عن كل حادثة، إلا أن وزارة الداخلية أصدرت قراراً منذ عامين بعدم إصدار إحصائية تفصيلية المعلومات.

 

في الوقت نفسه، قال المدير التنفيذي لمؤسسة "ندى لطرق مصرية آمنة" الدكتور أيمن السبع، وهي مؤسسة معنية بالتوعية ضد حوادث الطرق، لـ "شفاف" إن المؤسسة لم تستطع الحصول على أية أعداد رسمية، لذا استعانت بإحصائية صادرة في بريطانيا عن حوادث الطرق، تؤكد أن 80% من وفيات الأطفال تنتج عن حوادث سير أمام مدارسهم، لجذب انتباه المسؤولين إلى أن النسبة في مصر قد تتعدى النسبة في بريطانيا.

 

وأضاف: "في السياق نفسه نزعم عدم وجود أرقام صحيحة دقيقة عن حوادث الطرق في مصر لأن الأعداد المُعلنة تؤخذ عن الحوادث التي حرر بها محضر رسمي بقسم الشرطة فقط، وأي حادثة لا يحرر محضر بها لا تسجل بأي شكل من الأشكال".

 

"شفاف" تحاول الخروج بحصر "أولي" من خلال الوقائع المنشورة عبر الإنترنت

قمنا بمحاولة حصر "بدائية وأولية للغاية " لضحايا الطرق غير الآمنة من الطلاب، من خلال تتبع الوقائع المنشورة عبر الإنترنت خلال الخمس سنوات الأخيرة، فرصدنا نحو 200 حالة وفاة و300 حالة إصابة لطلاب المدارس، فيما توفى 14 طالب وأصيب سبعة آخرين من طلاب الجامعات.

 

أبرز حوادث طلاب المدارس 

في نوفمبر الماضي لقى سبعة تلاميذ مصرعهم غرقاً إثر انقلاب توك توك فى ترعة المحمودية بالبحيرة، وكانوا يستقلونه أثناء عودتهم من المدرسة.

 

وفي مايو الماضي لقيت طالبة بالمرحلة الإبتدائية مصرعها وأصيبت أخرى، في حادث تصادم سيارة نصف نقل مسرعة، أمام مجمع مدارس أسكو في بهتيم بالقليوبية، كما تُوفى أربعة طلاب في نفس الوقت لانقلاب سيارة تقلهم بالقرب من دمنهور.

 

 وفي البحيرة، توفي طالب وأصيب 21 آخرين، في اصطدام حافلة مدرسة بسيارة محملة بالطوب، وفي العام الماضي لقى طفل حتفه بينما أصيب 28 آخرين في حادث انقلاب حافلة روضة في منطقة سنهور.

 

مسؤول "منطقة مدارس": ضحايا الطرق أضعاف الأرقام المعلنة.. والمواطنين ليسوا درجة ثانية

 

وأودت حادثة طلاب مدارس الأورمان الفندقية في العجمي بوفاة 18 طالب أثر انفجار الحافلة، وإصابة 18 آخرين من طلاب المدرسة في حادث التصادم الذي وقع بين 4 سيارات، كما أصيب 21 طالباً في حادث تصادم بين حافلة مدرسية وسيارة نقل ثقيل بطريق السويس الصحراوى.

 

وراح ضحية مدرسة سان جون في العام الماضي أربعة طلاب وأصيب 21 طالباً، لاصطدام حافلة المدرسة بسيارة نقل ثقيل على طريق السويس، كما أدت حادثة طلاب معهد البرانية الأزهري بكفر الشيخ إلى مقتل وإصابة عشرة طلاب لانقلاب "تروسيكل" كان يقلهم من المعهد إلى منازهم.

 

ولقى ثلاثة طلاب مصرعهم وأصيب 10 آخرين فى حادث انقلاب جرار زراعى فى مجرى مائي بقرية السرير في الفيوم، وأصيب 14 تلميذًا فى المرحلتين الإبتدائية والإعدادية بسبب حادث تصادم سيارتين في طريق المدارس بمحافظة قنا.

 

ولقيت طالبتان مصرعهما تحت عجلات قطار أثناء عبورهما مزلقان شارع رياض بمحافظة أسيوط لذهابهما إلى المدرسة الثانوية، كما أصيبت ثمان طالبات فى انقلاب سيارة ميكروباص فى ترعة الأنصار، أثناء ذهابهن إلى مدرستهم بمدينة القوصية.

 

فيما شهدت محافظة المنوفية 16 حالة إصابة بين طلاب المدارس؛ فأصيب 15 طالبًا وطالبة فى حوادث تصادم أثناء ذهابهم إلى المدارس في العام الماضي، ولقى تلميذ مصرعه بالمنيا إثر دهس سيارة له أثناء عبوره الطريق الزراعي للوصول إلى مدرسة صفت اللبن الإبتدائية.

 

ولقى ستة طلاب حتفهم عقب اصطدامهم بسيارة نقل أمام المدرسة بمدينة طوخ في القليوبية، فيما أصيب 12 طالباً كانوا في طريقهم إلى المدرسة بمنطقة أول أكتوبر، وفي عام 2014 تُوفي طالب وأصيب آخر نتيجة دهس سيارة التغذية بمدرسة أمين النشارتي بمحافظة الجيزة الطفلين.

 

وفي نفس العام قُتل 18 طالباً وأصيب 18 آخرين في حادث تصادم حافلتهم بسيارة نقل بنزين بمحافظة البحيرة، لتشتعل النيران في الحافلة وفي أكثر من سيارة.

 

 كما غرق طالب بمدرسة السلام الابتدائية في أسيوط في نهاية 2013 في بيارة للصرف الصحي "بلاعة" في المدرسة، وتبعته حادثة غرق طالب لتعثره بغطاء متهالك لبيارة بعمق 25 متراً في مدرسة بني خلف الإعدادية بالمنيا.

 

بينما قُتل 51 طالباً في حادث دهس قطار حافلة معهد الحواتكة الأزهري بأسيوط في 2012، وتُوفيت طالبة بمدرسة بني سويف في الصف الأول الإبتدائي تحت عجلات حافلة المدرسة في ذات العام.

 

أبرز ضحايا الطرق غير الآمنة بالجامعات

وفي السياق ذاته، رصدت "شفاف" أبرز حوادث الطريق غير الأمنة أمام الجامعات، وتوفى 25 طالب وطالبة وأصيب 14 آخرين، وشهد طريق النصر أمام البوابة الرئيسية لجامعة الأزهر –وهو طريق شديد الخطورة - العديد من الحوادث كان أبرزها؛ مصرع الطالب بالفرقة الأولى بكلية الإعلام محمد ذكي نتيجة اصطدام سيارة ملاكي به ولاذت صاحبتها بالفرار، وذلك يوم 20 نوفمبر 2017

 

وبعد افتتاح طريق الفنجري بساعات قليلة أصيب أحد الطلاب بكلية التجارة أمام باب الجامعة الرئيسي عبد الرحمن الشوربجي  بكسر في قدميه والعديد من الكدمات أدت إلى نقله للمستشفى

 

وفي عام 2015، أصيب الطالب بكلية الصيدلة جامعة الأزهر أحمد عاشور، إثر اصطدام سيارة به أمام الباب الرئيسي لجامعة الأزهر مما أدى إلى فقدانه الوعي وضعف حركة الأعصاب وغيابه عن الدراسة لمدة عامين بسبب الحادثة، كما أصيب طالب يدعى "معاذ فتحي" بإصابات طفيفة، بجانب وفاة الطالبة بالفرقة الأولى بكلية الصيدلة

 

وتعرض الطالب محمود زين لحادث سير أثناء عبوره طريق مصر إسماعيلية الصحراوي المؤدي إلى أكاديمية المستقبل، أودى بحياته وبعد الحادث بأسبوع تعرض طالب آخر لحادث سير أثناء عبوره الطريق يدعى  محمود أحمد وأسفر الحادث عن إصابته بكسور في القدمين واستئصال الطحال عقب نزيف شديد

 

محررة "شفاف" تعبر طريق النصر أمام جامعة الأزهر: "تجربة موت"

 

في نهاية عام 2012، توفي الطالب بكلية الصيدلة جامعة مصر الدولية إنطوان سامح، بعد أن دهسته سيارة نقل يقودها طفل عمره 14 عامًا أمام الجامعة، وبعدها صدمت سيارة مسرعة  الطالبة بكلية الصيدلة هدير محسن أثناء عبورها إلى الجامعة على طريق مصر الإسماعلية مما تسبب في إصابتها بشرخ في الفك العلوي وكسر مفتت في كتفها، وكدمات وجروح.

 

وتعرضت طالبتين بكلية الإعلام بجامعة مصر الدولية لحادث سير أثناء وقوفهما لانتظار حافلة الجامعة في نقطة التجمع بصلاح سالم، وأدى إلى وفاة إحداهما وإصابة الأخرى بكسر مضاعف في قدميها وتعرضها لغيبوبة في مطلع ديسمبر الجاري، كما توفت الطالبة بالجامعة الألمانية يارا طارق نجم، نتيجة تعثرها خلف حافلة الجامعة، وأودت الحادثة إلى وفاتها.

 

ولم تكن الطرق السريعة وحدها السبب في حوادث الطرق غير الأمنة، فغرق الطالب بكلية التجارة ونظم المعلومات  التابعة لجامعة حلوان بحي الزمالك عز الدين وهمان، أثناء ركوبه "المعدية" في 2014، التي تنقل الركاب من أمام قسم إمبابة إلى الكلية

 

وفي نفس العام، قُتلت 11 طالبة بجامعة سوهاج وأصيبت سبع طالبات في حادثة انقلاب سيارة ميكروباص كانت تستقلها الطالبات من مقر الجامعة الجديد إلى مدينة سوهاج، ونتجت الحادثة عن اصطدامها بسيارة نقل رمال، وتبعه قرار مجلس الجامعة بتعليق الدراسة بمقر الجامعة لحين الانتهاء من الطريق الجديد الذي يربط بين مدينة سوهاج الجديدة التي تقع بها الجامعة وبين مدينة سوهاج القديمة.

 

وبجامعة المنصورة تعرضت الطالبة جهاد موسى، للدهس من قبل أستاذ الطب بالجامعة ليلى الزلباني بعد أن صدمتها بسيارتها من الخلف أثناء ركن سيارتها بجوار الرصيف، مما أدى إلى سقوطها تحت عجلات السيارة ووفاتها في الحال، وحكمت المحكمة حينها بغرامة 5 آلاف جنية والسجن عام.

رئيس القطاع الهندسي بـ"الأعلى للجامعات": الأنفاق هي حل حوادث الطرق

 

وفي جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا صدمت سيارة تابعة لشركة نقل أموال طالبين داخل الحرم وتم نقل المصابين للمستشفى لتلقى العلاج، وعلى طريق "القاهرة -الإسكندرية" الزراعي، لقيت طالبة بكلية الصيدلة جامعة طنطا مصرعها، وأصيبت صديقتها الطالبة بكلية الصيدلة جامعة الزقازيق، على إثر دهسهما بسيارة مجهولة في المنوفية؛ أدت إلى وفاة الأولى وإصابة الثانية.

 

كل تلك الوقائع التي ذكرناها توصلنا إليها ببحث ذاتي وأولي عبر الإنترنت، وعند جمعها جنباً إلى جنب، أدركنا وجود مشكلة حقيقية تتعلق بوجود طرق غير آمنة لطلاب الجامعات والمدارس في محافظات مختلفة، فمن المسؤول ؟

 

"هذا طريق غير آمن" .. أرقام مرعبة لضحايا طرق الجامعات

 

 

 


تعليقات