انشاء حساب



تسجيل الدخول



مستخدمو "فيسبوك" يدشنون "#الجامعة_الأمريكية_تمنع_النقاب" رفضاً للقرار

 تضامن طالبات الجامعة الأمريكية مع زميلاتهن المنتقبات
كتب بواسطة: عبلة عاطف
20 ديسمبر 2017
5602

نظم عدد من طالبات الجامعة الأمريكية وقفة سلمية احتجاجية أمس، على قرار الجامعة بمنع ارتداء النقاب للمتواجدات من طالبات وأعضاء هيئة التدريس والعاملين، وارتدت الطالبات مسلمات ومسيحيات النقاب تضامناً رمزياً مع زميلاتهن والانتماءات المختلفة، وللاعتراف بحقوقهن في التعليم باختلاف ملابسهن وهيئاتهن.

 

وقالت مشاركة بالوقفة وطالبة بالجامعة الأمريكية مارتا أشرف، إن الطالبات نظمن الوقفة تضامناً مع زميلاتهن، وحفاظاً على حقهن في دخول الجامعة والتعلم دون تعنت الجامعة بارتداء زي مُحدد ومنع أخر.

 

وأوضحت إلى "شفاف" أن الوقفة الطلابية كانت سلمية للتأكيد على أهمية الحفاظ على حق كل فرد في التعليم بعيداً عما يرتديه، مضيفة أنها طالبة مسيحية الديانة وتضامنها مع زميلاتها دفاعاً عن حرية التعليم والطلاب وليس مع أو ضد النقاب، وأضافت أن الجامعة أجلت تنفيذ القرار ولكنها لم تتراجع فيه.

 

وقالت الطالبة بالجامعة بريهان سيد عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إن قرار منع النقاب في الجامعة الأمريكية أصبح مؤكد ورسمي، وتابعت أن سبب تأجيل الجامعة تنفيذ القرار حتى الفصل الدراسي المقبل إرسال الطلاب أكثر من 400 "إيميل" اعتراضاً على القرار إلى رئيس الجامعة.

 

وتابعت الطالبة أن القرار يضطهد فئة كبيرة من المجتمع، وأنه استكمالاً لمجموعة من الانتهاكات تعاني منها المنتقبة، وأضافت: "الحل إن محدش يسكت لازم نقلب الدنيا من بره من جوه الجامعة لازم السوشيال ميديا ميبقاش ليها كلام غير ده واللي يقدر يأخد إجراء قانوني، احنا جزء من المجتمع ومش هنقلعه ولينا الحق نكون جزء منه بالطريقة اللي ارتضيناها لنفسنا".

 

منشور أحد طالبات الجامعة على "فيسبوك"

 

وفي السياق ذاته، نظم عدد من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، حملة إلكترونية اعتراضاً على قرار الجامعة وتضامناً مع وقفة الطالبات، وأطلقوا "#الجامعة_الأمريكية_تمنع_النقاب"، ليشارك المستخدمين الطالبات اعتراضهن على القرار وتطبيقه بكتابة المنشورات.

 

 وقال حساب: "الجامعة الأمريكية بالقاهرة حبت تمنع النقاب راحت الأخوات المسيحيات لبسوا النقاب وقالولهم ورونا هتمنعوه إزاي، شباب واعي ضد أي عنصرية".

 

واستنكر أخر القرار معلقاً أن الجامعة تنفذ القرار لدواعي أمنية حسب إدعائها، وانه الأماكن الأخرى الأكثر استهدافاً يسمح فيها بالنقاب كالسفارات والمطارات.

 

وأضاف أخر: "يدعون الحرية ويمنعون النقاب، أليست حرة شخصية أيضاً، ماهو أشد خطر على المجتمع النقاب أم التبرج؟!".

 

 

 

 

 

 

منشورات مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"

 

وكان قد وصف مستشار الجامعة الأمريكية وأمين المجلس الأعلى للجامعات السابق الدكتور أشرف حاتم، قرار منع ارتداء النقاب بالجامعة، "أنه أحد متطلبات تحقيق الجودة في العملية التعليمية، أن يكون أي شخص بالجامعة معروف الهوية أحد حقوق الآخريين لضمان تحقيق الأمن والسلامة بالمجتمع الجامعي"، مضيفاً أنه من حق الطلاب أن يتعرفوا على ملامح أساتذتهم ليسهل التواصل بينهم، وأيضًا من حق كل الموجودين في الجامعة أن يعرفوا هوية من يتواجد معهم

 

وأوضح إلى "شفاف" أن ما صدر ليس قرار حظر ولكنه تطور في سياسة التواجد داخل الجامعة، والتي دائماً تخضع للتجديد وفقاً لاحتياجات الواقع المجتمعي، متابعاً: "تطور سياسة الجامعة أمر دوري ومستمر حدوثة سعياً للحفاظ على جودة العملية التعليمية عن طريق مجموعة من العناصر المتكاملة".

 

 ومن جانبها قالت المدير الإعلامي بالجامعة الأمريكية رحاب سعد، إن الجامعة تعمل على تحديث سياستها للدخول والتواجد بالحرم الجامعي باستمرار، لذلك وجدت الجامعة قرارها بمنع ارتداء النقاب أثناء التواجد داخل الحرم الجامعي، وأن أحد أهم المحاور لتحقيق السلامة والأمن، هو الكشف عن هوية الموجودين داخل الجامعة.

 

وأوضحت إلى "شفاف" أن القرار طبقته عدد من الجامعات الحكومية والخاصة، مضيفة: "من غير الطبيعي أن يكون الموجودين بالجامعة غير معروفين"، وتابعت أن القرار يشمل الطلاب والعاملين وأعضاء هيئة التدريس وغيرهم من المترددين على الجامعة.

 

ارتداء الطالبات النقاب تضامناً مع زميلاتهن

اقرأ أيضًا:

بعد القبض عليه.. طلاب المعهد العالي للهندسة ينتفضون لرئيس اتحادهم


تعليقات