انشاء حساب



تسجيل الدخول



البقري: ممارسة النشاط أصبحت إرهابًا في نظر الدولة

أحمد عبد الرحمن البقري
كتب بواسطة: أمنية سعيد
28 أكتوبر 2015
3178

قال نائب رئيس اتحاد طلاب مصر، ورئيس اتحاد طلاب جامعة الأزهر، أحمد البقري، إن انتخابات اتحاد الطلاب محسومة قبل أن تبدأ، والطلاب اختارهم الأمن كما كان سابقًا؛ تتم الانتخابات بفتح باب الترشيح وإغلاقه في نفس اليوم في زمن مبارك ، مستنكرًا "أي انتخابات يتحدثون عنها والجامعات كلها محاطة بكاميرات المراقبة وأصبح الطالب المصري فيها خطرًا على الأمن القومي وأصبح الأمن هو من يدير الجامعات".

 

كيف ستتم انتخابات اتحاد الطلاب بجامعة الأزهر هذا العام؟ ومن هي الأسر المشاركة؟ 

الطلاب والشباب قالوا كلمتهم في مسرحية ما يسميها "العسكر" انتخابات سواء كانت برلمانية أو طلابية، لا لصناديق تتم على دماء الأبرياء وحرية المعتقلين، وكلمة انتخابات تعني تنافسية أما المناخ السائد في مصر الآن هو مناخ إقصائي عنصري فاشي محكوم على كل من يعارضه إما بالخيانة أو العمالة.

 

أي انتخابات طلابية يتحدثون عنها وأي حرية تعبير وهم من قاموا بقتل أكثر من 240 طالب جامعي واعتقلوا أكثر من 5000 طالب وأكثر من 100 طالب مفصول وأكثر من طالب طرد خارج مصر وأكثر من 800 طالب يحاكم عسكريًا، إلى جانب عشرات القرارات التي تقيد الحريات داخل الجامعات منها حل الأسر الطلابية وتحويل منشآت الجامعة إلى منشآت عسكرية، أي انتخابات يتحدثون عنها والجامعات كلها محاطة بكاميرات المراقبة وأصبح الطالب المصري فيها خطرًا على الأمن القومي وأصبح الأمن هو من يدير الجامعات، الانتخابات التي يزعم إجرائها العسكر هي انتخابات محسومة قبل أن تبدأ، الطلاب اختارهم الأمن كما كان سابقًا؛ كانت تتم الانتخابات بفتح باب الترشيح وإغلاقه في نفس اليوم في زمن مبارك .

 

أدعوا زملائي الطلاب بعدم المشاركة في هذه "الأكذوبة"، وأنا على تواصل معهم وأعرف أن الانتخابات الطلابية ستكون مثل البرلمانية انتخابات بلا جمهور .

 

ما أهمية النشاط الطلابي في الجامعة وكيف يخدم الطلاب؟

الجامعة ليست للدراسة فقط، ولكن أيضًا لتفتح المواهب وتعبر عن الطاقات الكامنة عند الطلاب في مختلف المجالات الثقافية والاجتماعية و الفنية والرياضية والجوالة من أجل تنمية شخصية الطلاب وإثراء شخصيتهم بطبيعة المجتمع ودور الثقافة في عملية التنمية سواء تنمية الوطن أو تنمية الذات و القدرات الشخصية فضًلًا   عن نشر الوعي الثقافي و الأدبى و الفني.

 

هل هناك تضييق أمني على الأسر والانشطة داخل الجامعات ؟

 

بالفعل هناك تضييق شديد على الأسر الطلابية والنشاط الطلابي، فالجامعات الآن أصبحت ثكنة عسكرية، أي مناخ جامعي هذا وهناك قرار بحل كل الأسر الطلابية ومنع العمل السياسي وفصل أي طالب يخرج في مظاهرة ليعبر عن رأيه أو فصل طالب يهتف بسقوط دولة العسكر، ولائحة طلابية تم تجميدها بقرار أمني ثم تم تعديل اللائحة بعد سنتين في وزارة التعليم بتعديلات كلها قمعية تكرس لحصار نشاط الطلاب، وأي طالب يمارس نشاط طلابي سواء اجتماعي أو ثقافي أو علمي أو رياضي، فهو في نظر الدولة إرهابي وعميل وخائن ومتآمر .

 

وكل هذه الإجراءات على مدار عامين لم تفلح مع جيل قرر التغيير في يناير2011 ومستمر حتى ينتزع الحرية التي سرقت في يونيو 2013 وعودة الجامعات إلى أحضان الطلاب بدلًا  من الرصاص الذي يسكن صدروهم الآن .

 

 


تعليقات