انشاء حساب



تسجيل الدخول



مقال مشارك في مسابقة شفاف لشباب كُتَّاب المقال 2016 كتبه - رحاب أحمد محمد   نافذة صغيرة على هاتفي، ضغطة عليها، وأغوص في ذلك العالم، تماماً حيث أكرههم جميعاً. مسافة طويلة تنتهي بي أخيراً إلى تلك القاعة، دائماً ما أصل متأخرة، أتلمس أول مقعد يصرف عني الأعين، أتنهد في راحة، أُغلق نغمة هاتفي...
مقال مشارك في مسابقة شفاف لشباب كُتَّاب المقال 2016 كتبه - آمنة جمال عبد العاطي   ربما يتبادر اليك عزيزى القارىء من العنوان أن 358 هو مبلغ مالى او أيام مرت او ما إلى ذلك و هنا احب اقولك لا، 358 هو نوع من أنواع  المواصلات العامة إذا كنت من قاطنى المعادى فبعون الخالق ستعرفه معرفة سطح...
مقال مشارك في مسابقة شفاف لشباب كُتَّاب المقال 2016 كتبه - آلاء مصطفى محمد   يُحكي أنه في يوم من الأيام كانت الرياح بصوتها الجهوري... تعزف سيمفونية الأحزان... في واد قفر بلا حياة .....ومع صوت بيانو صاخب !!! ما هذا الرعب ؟!! حسنا لنتكلم جديا قليلا من عنوان المقال( في عيني كالسراب) ...
مقال مشارك في مسابقة شفاف لشباب كُتَّاب المقال 2016 كتبه - إسلام رمضان شعبان   هُنا: نبع فراشات، وملتقى نسمات، ومتوالية عناق؛ هنا ضفيرة طفلة. تنزل السٌلم درجًة درجة، السٌلم : دَرَج سماوي، أصابع بيانو ينساب نغمها الرقيق على إثر خطوها الدقيق، تغشى الموسيقى البيت؛ غلالة من حرير تكشط الجدرا...
مقال مشارك في مسابقة شفاف لشباب كُتَّاب المقال 2016 كتبه - إسراء عبد الحفيظ أحمد   شكر وتقدير.. شكر وتقدير واحترام لكل الواضحين، لكل الذين ما زالوا على فطرتهم السليمة، لكل الذين إذا وعدوا أوفوا، وإذا أخطأوا لم يجدوا في الاعتذار حرجًا، بل وجدوا في الاعتذار عفةً وتجليًا.. شكر وتقدير لكل ه...