انشاء حساب



تسجيل الدخول



كتب بواسطة: سامح خليل
08 نوفمبر 2014
1443


منذ 1948 والبعض يعود لعام 1917 عندما رددنا خلف أساتذة التاريخ أن وعد بلفور هو وعد من لا يملك لمن لا يستحق وردد الطلاب الصهاينة خلف مخربى التاريخ أرض بلا شعب لشعب بلا أرض!!
آمنا بأن فلسطين أرضنا المغتصبة وهم آمنوا أن فلسطين أرضهم المستردة ونزفنا دماء شبابنا على أبابها وهم نزفوا دماءهم من خلف أسوارها.
أغرقنا زعمائنا بأنهم خمسة ملايين لو بصقنا عليهم لأغرقناهم.. وأغرقهم زعمائهم أنهم كيان فى وسط العالم العربى الإسلامى المتشدد الراديكالى البدائى الآكل للحوم البشر فوضعوا حدود الأمن لكيانهم من الفرات للنيل علناً ونحن اعترفنا بهم كدولة وفى بعض الأوقات كدولة صديقة وجارة وأصبح التطبيع علينا حق!!
عندما كنا نستعد لمؤتمرات عصبة الأمم ومن بعدها الأمم المتحدة ومجلس الأمن كانوا هم يجهزون الجيوش والسلاح وعندما تكلمنا بأننا سنقذف بهم فى البحر فى صورة إستعارة مكنية كانوا يمطرون قواتنا فى سيناء ومطاراتنا فى دعارة واقعية.
عندما كنا نزرع بذور البطيخ المسرطن المستورد من الكيان الصهيونى كانوا يزرعون غزة بالرصاص المصبوب وعندما أكلنا البطيخ كانوا يرصدون أرباح الصفقة فى خدمة الأبحاث العسكرية.
والأن بعد أسبوع من قصف غزة والوقت مرشح للزيادة نعلن عن جلسة "طارئة" لوزراء الخارجية العرب!! أين بحق الله جلسة وزراء الدفاع او القوات المسلحة او الأمن أو الحرب أيا تكن مسمياتهم؟! هذا إذا تعمدنا عدم الإنتباه لأسبوع كامل من القصف بدون أى رد فعل من الأساس.

قدر الله أن تواجه المقاومة الفلسطينية الإحتلال العبرى والإختلال العربى..أن يصير العدو عدوين أو يكون الرفيق على الحياد فى أفضل الأحوال!! تتدخل المخابرات المصرية لعقد وساطة بين الطرفين وكأنها طرف ثالث يصلح للحكم والوساطة كطرف غير معنى وأنا أرى فى فكرة أن الكيان الصهيونى يرضى بمصر وسيط وحكم أكبر إهانة لمصر الدين والدنيا وعرض مصر الوساطة من الأساس أكثر إهانة.

يطلق الكيان الصهيونى دانات مدافعه فيسقط اخواننا شهداء فتطلب مصر من حماس ضبط النفس؟!
تنتشر ألوية الجهاد فى سوريا وتتوزع الإتهامات بين فصائل سوريا ونظام الأسد على العمالة للصهاينة ويتبارى الجميع على كره إسرائيل والمخطط الأمريكى ولا نجد حتى صدى صوت لرصاصة طائشة أجبرها زناد سلاح مازال يملك كرامة ولو بالخطأ فتنطلق لصدر جندى صهيونى.
وخليفة المسلمين فى العراق غير منتبه لما يجرى بالدولة الإسلامية وأن العدو يقف على أبواب قصر الخلافة!! نعم.. أنت خليفة كل العملاء والجبناء وعبيد السلطة.
ليس ذلك العار قصراً على هذه الدول ولكن العار أقسى للدول التى لا تعانى من صراعات السياسة مثل درع الخليج الذى انطلق على الفور فى قلب البحرين لينصر سنة البحرين على شيعته ولم يتحرك لينصر سنة القدس على مغتصبيه.
وجيوش الخليج التى تسير فيها الشرطة بسيارات اللامبورغينى والفيرارى والجاغوار... لا تعليق

إذا كانت المقاومة الفلسطينية تواجه الإحتلال الصهيونى فعلينا أن نتكفل بمواجهة الإختلال العربى الذى كلفنا ربما أكثر وأثقل كاهلنا ليس بالهزيمة فقط ولكن بالإستسلام للهزيمة فلا هزيمة عندما تسقط وأنت تقاتل فالهزيمة عندما تلقى السلاح تحت قدم الإحتلال سواء كان سلاحك مسدس أو قلم أو صوت .. وملعون أبوك يا سكوت.


رابط مختصر: http://www.shafaff.com/article/819
تعليقات