انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة تعبيرية
كتب بواسطة: عبلة عاطف
16 أبريل 2019
668

"عِش كما لو أنك ستموت غدًا، وتعلم كما لو أنك ستحيا إلى الأبد" كلمات قالها السياسي الهندي مهاتما غاندي، وغيرها من العبارات الكثيرة التي تؤكد أهمية التعلم واستمراره حتى نهاية الحياة، وعدم الاقتصار على التعلم المدرسي والجامعي فقط، بل أن ضمان الحياة الجيدة بالمستقبل مشروط باستمرارية التعليم.

 

ونجد أنه من الضروري أن يجد الإنسان الدافع الشخصي للتعلم، خاصة إذا انتهى من التعليم النظامي، كما أن التعليم الذاتي عن طريق دراسة الدورات والمساقات المتاحة عبر الإنترنت، أو المعتمد على قراءة الكتب والمصادر المتعددة والمتاحة في المجالات المختلفة انتشر، وأصبحت المعلومات متوفرة ويمكنك التعرف عليها بسهولة.

 

لذا تنشر لك شبكة شفاف 7 خطوات تساعدك على الالتزام بالتعلم الذاتي، وكيفية القدرة على إدارة الذات، نحو تعلم المجال الذي تفضل العمل خلاله أو تحصيل معلومات كافية عنه.

 

وإليك الخطوات:

1- حدد المجال الذي تريد أن تتعلم عنه وترغب في القراءة ومتابعة المصادر المختلفة المتصلة به، وستجد العديد من المصادر التعليمية المختلفة بشأن أي مجال تريد التعلم عنه، ولكن يؤثر تعدد المصادر أحيانًا بالسلب، لأنه يجعل المتعلم حائر، وغير قادر على تحديد الأنسب له من المصادر، لذلك عليك أن تحدد في البداية ما المجال الذي تريد تعلمه بالتحديد، ثم ابحث عن المصادر التي تناسبك.

 

2- تستطيع أن تتعلم الكثير من المعلومات بسهولة عن المجال الذي تود دراسته، ولكن يرتبط تذكرك كافة المعلومات أو أغلبها بمدى ترددها على ذهنك وتكرارها، فإذا استخدمت وتشاركت ما تعلمته من المعارف مع الآخرين، تستطيع تذكر المعلومات بسهولة فضلًا عن تنمية عقلك والتفكير في الاستفادة من هذه المعلومات.

 

3- يواجهنا في طريق التعلم الذاتي الكثير من الصعوبات، يُعد أهمها عدم وجود طريقة واضحة، لقياس مدى تحصيل المعلومات واستيعابها والاستفادة منها، لذا يجب عليك أن تضع مقياس يتضمن مجموعة من الأسئلة، تتمكن خلالها من معرفة مقدار الإنجاز في مدة زمنية محددة.

 

4- يعاني أغلب الناس في بداية ممارسة التعلم الذاتي، من الملل فيما يتعلق بالاستمرار والمتابعة، لذا يجب عليك أن تستعد جيدًا لعملية التعلم، وأن تخصص جدول وخطة يوميًا للتعلم، ومكان ثابت هادئ تذاكر وتتعلم به، وأن تلتزم بكل هذه المعايير قدر الإمكان.

 

5- احرص على تدوين ما تريد تعلمه باستمرار، لتستطيع فيما بعد مراجعته وتذكره من وقت إلى أخر، كما أن التدوين يُعد من أهم الطرق التي تساعدك على تحصيل المعلومات والتعلم الذاتي بسهولة، لذا أثناء مشاهدة محاضرة جديدة أو قراءة كتاب عليك تدوين وكتابة كل ما هو جديد من المعلومات.

 

6- عليك مراجعة كل الملخصات والتدوينات التي كتبتها أثناء تلقي المعلومات، وهذا يساعدك على تذكر والاستفادة من المعلومات التي اكتسبتها إذا كانت نظرية، أما إذا كانت معلومات عملية فإن التطبيق العملي هو أفضل طريقة لتذكر المعلومات.

 

7- اخلق لنفسك بيئة محيطة تساعدك على التركيز والتحصيل، وابتعد عن القواطع والمشتتات مثل؛ تصفح مواقع التواصل الاجتماعي لفترة زمنية طويلة، وإجراء المحادثات العديدة دون تنظيم الوقت ما بين المذاكرة والتعلم والترفيه، وحدد الجزء المخصص للتعلم، ثم قسمه إلى عدة أجزاء يمكنك مذاكرتها في فترات زمنية محددة، وتوقف عن تعدد المهام، واكتفي بفعل شيء واحد فقط.


تعليقات