انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة تعبيرية
كتب بواسطة: عبلة عاطف
02 أكتوبر 2018
2159

عدد ساعات اليوم الواحد بكل دول العالم لا تزيد عن 24 ساعة، ونجد البعض حقق بهذا الوقت إنجاز وإنتاجية عالية، كما استطاع الانتهاء من العديد من أهدافه، والبعض الأخر لم يستطيع النجاح في تحقيق قائمة مهامه اليومية أو بعض منها، فما السبب؟ وكيف يمكنك أن تكون أكثر نجاحًا في إدارة الوقت؟

 

ونجد أن بزيادة المسؤوليات يزداد أهمية وقيمة الوقت، ومع بداية الدراسة يشعر الطلاب بصعوبة تنظيم الوقت وإنجاز المهام المطلوبة، ولذا ترصد لك شبكة "شفاف" الإخبارية لك 7 خطوات يمكنها أن تساعدك على تنظيم وقتك، وفقًا لموقع "topuniversities".

 

1-عليك تحضير قائمة مهام "To Do List"

الخطوة الأولى لتحسين إدارة وتنظيم الوقت الخاص بك، عبارة عن تحضير قائمة تتضمن كل ما يجب عليك القيام به، وذلك لتجنب ضياع الوقت دون تحقيق العاجل والمهم من الأهداف، فيميل معظم الطلاب إلى ترك المهام المهمة حتى اللحظة الأخيرة، والتي يمكن أن تؤثر على جودة عملهم ودرجاتهم العامة.

 

2-ضع خطة زمنية محددة

لا يكفي أن تضع خطة للمهام اليومية فحسب، بل عليك أن تحدد جدول زمني لكل مهمة وتضع معدل وقتي لإنجازها، وذلك لترتيب اليوم وتنظيم الأولوليات المطلوبة.

 

كما يجب أن تحدد أولولياتك طبقًا لقاعدة "المهم والعاجل" وهى؛ أن تُصنف مهامك ما بين مهم وعاجل، ومهم وغير عاجل، وغير مهم وعاجل، وغير مهم وغير عاجل.

 

ويجب عليك أن تفكر أيضًا في الوقت الذي تكون فيه أكثر تركيزًا واستيعابًا، لتكون الفترة الزمنية الأساسية التي تضع فيها مسؤولياتك المهمة والعاجلة، وتأكد قبل هذا من حصولك على قسط كافٍ من النوم، فيحتاج معظم الناس ما بين 7 إلى 8 ساعات من النوم كل ليلة لتستطيع التركيز والانتباه بعد الاستيقاظ.

 

3-كن واقعيًا في تنظيم مهامك

لا يجب عليك أن تضع الكثير من المهام في وقت قليل، سيكون هذا أمر مستحيل أن يتحقق، ولن يساعدك على تنظيم الوقت فعليك أن تكون واقعيًا عندما تضع قائمة مهامك وتحدد الوقت اللازم لتحقيق كل مهمة تريد إتمامها.   

 

ويجب عليك أن تتذكر أن المهام غالبًا ما تستغرق وقتًا أطول من المتوقع، لذا اسمح بقليل من الوقت الإضافي في حال قضيت وقتًا أطول في مهمة أكثر مما ظننته.

 

4- خذ وقتًا كافيًا للتخطيط

إن أخذ الوقت الكافي للبحث والتخطيط والتفكير في مهامك من أهم محاور عملية إدارة الوقت الناجحة، فاسمح لنفسك بالوقت اللازم لمعالجة المعلومات الجديدة والتخطيط لكيفية استخدامها، حيث يمكن أن يساعدك ذلك في تجنب الاضطرار إلى إعادة القراءة والتكرار لتحصيل المعلومات الدراسية.

 

5-تجنب تضييع الوقت

إحدى الطرق لتجنب فقد الكثير من الوقت دون تحقيق منفعة خاصة في التحصيل الدراسي، أن تتعرف على ما يناسب شخصك؛ المذاكرة مع زملائك أو بمفردك، في وقت مبكر من اليوم أو في المساء، ما هو المكان المفضل لك والذي تكون به أكثر تركيزًا، وهل هناك أي شيء يمكنك القيام به لجعل الدراسة ممتعة إلى حد ما؟

 

وتستطيع توفير الكثير من الوقت إذا ما تعرفت على المناخ الذي يجعلك أكثر تركيزًا، و يساعدك ذلك على التحصيل الدراسي والإنتاجية الجيدة في وقت كافي ومناسب دون فقد الكثير من الوقت، وحتى لا تلجأ إلى التسويف والذي يعمل على تراكم الأعمال عليك وهو ما يزيدك إرهاقًا.

 

6-ممارسة الرياضة أحد وسائل المساعدة

ممارسة الرياضة بانتظام تساعدك على تنظيم الوقت، كما أن التمارين الرياضية تقوم بوظيفة مماثلة للنوم، والذي يجعل الحالة الذهنية لك في أفضل حالات الانتباه، كما تساعدك على استعادة صفاء ذهنك، وتعزيز قوة عقلك.

 

وإذا كنت جديدًا في ممارسة التمارين الرياضية، فاحرص على مزاولتها  لمدة 10 دقائق يوميًا، ثم قم بزيادة مدة الممارسة يوميًا تدريجيًا.

 

7-قيم جدول مهامك باستمرار

يمكن أن يساعدك استعراض جدولك الزمني وإعادة تقييمه باستمرار، في التعرف على ما إذا كنت تحتاج إلى إجراء أي تغييرات، أو تعديلات في المهام وتوقيت تنفيذها والمدة الزمنية المحددة لذلك، من أجل مساعدتك في إكمال أي مهام جامعية أو دراسية، وبالتبعية سيساعدك على تنظيم الوقت، وأيضًا ما يجعل لديك وقت للاسترخاء وقضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة.

 

اقرأ أيضًا :

إذا كنت طالباً.. إليك 8 نصائح لتخطي فترة الامتحانات

24 تطبيقًا مجانيًّا لمساعدتك على حياتك الجامعية

 

 


تعليقات