انشاء حساب



تسجيل الدخول



نقيب أطباء الأسنان: رفض قيد خريجي الجامعات الخاصة غير صحيح

صورة تعبيرية
كتب بواسطة: عبلة عاطف
12 أغسطس 2018
10808

نفى نقيب أطباء الأسنان وأمين عام اتحاد أطباء الأسنان العرب الدكتور ياسر الجندي، صدور قرار برفض قيد خريجي كليات طب الأسنان الخاصة المعتمدة بنقابة أطباء الأسنان، وأكد أن القرار ليس له أساس من الصحة، قائلًا: " رديت كتير على الشائعة دي والقرار غير موجود".

 

وتابع "الجندي" خلال حديثة إلى شبكة "شفاف" الإخبارية، إن النقابة تعترف بكل خريجي كليات طب الأسنان الموجودة بالجامعات الخاصة المعتمدة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والمجلس الأعلى للجامعات الحكومية والخاصة، وأنه لا تُفرق في تعاملاتها مع المنتسب من الجامعات الحكومية أو الخاصة.

 

وأوضح أن طلاب كلية طب الأسنان بالجامعات الحكومية أو الخاصة المعتمدة من المجلس الأعلى للجامعات، يدرس بها الطلاب كافة المواد الدراسية والتدريبات العملية، التي تؤهله للعمل كطبيب أسنان بعد التخرج من الجامعة، وهى أحد أهم شروط قيد خريجي كليى طب الأسنان بنقابتهم المهنية.

 

ومن جانبه، قال عضو مجلس النقابة العامة لأطباء الأسنان حسين عبد الهادي، إن تزايد أعداد الطلاب خريجي الجامعات الخاصة، أحدث مشكلة في قيدهم بالنقابة، موضحًا أنها المشكلة الأساسية المتعلقة بالجامعات الخاصة.

 

وتابع ببرنامج "هذا الصباح" المُذاع صباح أمس، على فضائية "extra news"، أن مشكلة قيد الطلاب هى مشكلة إدارية، حيث أنه فى 2013 أصدرت الجمعية العمومية للنقابة قرارًا بعدم الاعتراف بأى كلية طب أسنان خاصة يتم إنشائها بعد قرار الجمعية العمومية بسبب تزايد الأعداد.

 

وأوضح أنه منذ عام 1947 وإنشاء أول كلية طب أسنان في مصر، وحتى عام 2007 كان عدد أطباء الأسنان 28 ألف طبيب، ومن 2007 حتى عام 2017 أصبحوا 64 ألف طبيب، أى زيادة أكثر من الضعف في خلال عشر سنوات.

 

وأشار عضو مجلس النقابة العامة إلى أنه لابد من تكافؤ الفرص، فلا يمكن أن يتساوى الحاصلين على 50% و60%، بنظرائهم من خريجي الجامعات الحكومية الحاصلين على 97% و98%، وأن عام 2020 سيكون عام البطالة لأطباء الأسنان ومتوقع إلغاء الحكومة لتكليفهم، وهم يبلغون حاليًا 50 ألف طبيب.

 

وتابع أن عدد كبير من أطباء الأسنان يعجز عن التسجيل للدراسات العليا بسبب العجز في عدد أعضاء هيئة التدريس، مضيفًا أنهم طالبوا بإجراء اختبار لكل خريجي كليات طب الأسنان، وهو من شأنه أن يجعل أطباء الأسنان لهم كفاءة عالية.

 

وأكد "عبد الهادي" أن هناك مشكلة فنية ترجع إلى أن جزء كبير من دراسة طب الأسنان تعتمد على أن يكون هناك دراسة في قطاع الطب البشري، ويجب أن يكون بالجامعة كلية طب بشرى لتسهيل المهمة.

 

واستكمل: "هناك جامعتين خاصتين فقط تتوفر فيها الشروط، وباقي الجامعات تنتدب أطباء وهذا غير كاف، لأنها مبنية على معامل ودراسة إكلينيكية، وهذا غير متوفر"، واختتم حديثه، أنه خلال العشرين سنة الأخيرة أحدثت طفرة في طب الأسنان على صعيد التكنولوجيا، وكان أحد أهم محاوره الاهتمام بتعليم الطلاب المنتسبين لكليات طب الأسنان.

 

لقاء الدكتور حسين عبد الهادي عضو مجلس نقابة أطباء الأسنان

 

وفي سياق متصل، تداول مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أخبار تتضمن صدور قرار عن النقابة برفض قيد خريجي كليات طب الأسنان بالجامعات الخاصة، وقال أحد المستخدمي: "يعني الواحد يدفع لابنه 300 ألف جنيه رسوم غير المصاريف والتعب وفي الأخر يقلك مش هنعترف بيك، طيب فتحتوها من الأول ليه".

 

تعليق أحد مستخدمي "فيسبوك"

 

بينما أوضح أخر رد الصفحة الرسمية للنقابة، قائلًا: "عنوان الخبر المتداول مجتزأ، دكتور حسين كان يقصد الكليات غير المعتمدة، من النقابة الصادرة بعد قرار الجمعية العمومية في 2013، مع الالتزام بنسبة 5% أقل من المجموع الحكومي.

 

رد النقابة عبر صفحتها الرسمية


تعليقات