انشاء حساب



تسجيل الدخول



المؤسسة العربية لإعداد القادة: الأنشطة الطلابية مشروع رائد أعمال

كتب بواسطة: شريف محمود
10 أغسطس 2018
1315

"احنا بضاعة والحياة سوق، عشان تبيع لازم تنزل وتشتغل وتعرض سلعتك، ولو بـ 500 جنيه، ساعتها هتكون مشروع رائد أعمال ناجح".. بهذه الكلمات انطلق مؤتمر "الشباب وريادة الأعمال 2030"، الذي نظمته المؤسسة العربية لإعداد القادة وتنمية المهارات بهدف توعية الشباب بأهمية ريادة الأعمال في مصر، وكيف يصبح الشاب رائد أعمال، وذلك مساء أمس الخميس، بقاعة مؤتمرات مركز التعليم المدني بمركز شباب الجزيرة.

 

ورصدت شبكة "شفاف" الإخبارية مجموعة من المعلومات التي تهم الشباب والطلاب المهتمين بريادة الأعمال، من خلال إجراء عدة حوارات مع متخصصين ونماذج خاضوا التجربة من رجال الأعمال.

 

المؤسسة: نسعى لدعم كل سُبل ريادة الأعمال

افتتح المؤتمر رئيس مجلس أمناء المؤسسة الدكتور سيد مصلحي، الذي تحدث عن المؤسسة ودورها في دعم الشباب وتأهيلهم لسوق العمل، وخاصة في مجالي تدريب المدربين وريادة الأعمال، مضيفًا أن دور مؤسسات المجتمع المدني هى سد الفجوة بين احتياجات سوق العمل وبين الشباب من الخريجين خاصة.

 

الحضور بقاعة مركز التعليم المدني

 

وأضاف "مصلحي" أن المؤسسات لابد أن تعمل على توعية الشباب ومساعدتهم باقتراح أفكار مشروعات، ودعوتهم للابتكار في تطويرها وخوض التجربة، معلنًا أن هذا المؤتمر سيمتد لعدة أسابيع وأشهر قادمة من خلال عدد من المبادرات، لدعم كل سُبل ريادة الأعمال وتحقيق أهداف المؤتمر.

 

الشباب والرياضة تقدم برامج جديدة لدعم مهاراتهم

تابع مساعد وزير الشباب والرياضة لتطوير القدرات الشبابية، الدكتور يوسف الورداني، إلى "شفاف" أن وزارة الشباب والرياضة ترعى كل الأنشطة والمؤتمرات، التي تدعو لتأهيل الشباب وتنمية قدراتهم الإبداعية، من خلال ما تقدمه وزارة الشباب والرياضة من دعم لجميع أفكار الشباب، والوصول بها من مقترحات إلى أعمال حقيقية على أرض الواقع.

 

وأوضح "الورداني" أن الوزارة أصبحت اليوم تحت قيادة شبابية واعية بقيادة وزير الشباب والرياضة، الدكتور أشرف صبحي، للمرة الأولى من عام 1954، مشيرًا إلى إشادة حميع دول العالم بتجربة الوزارة الحالية التي تعتمد على مبدأ "وزارة الشباب للشباب" .

 

فعالية ريادة الأعمال بمركز شباب الجزيرة

 

وذكر "الورداني" أن الوزارة تطرح الآن عدة برامج قوية بدأت معظمها تدخل حيز التنفيذ، مثل؛ فتح باب التسجيل للخبرات الشبابية لتبادل الخبرات بين الشباب وتنمية مهاراتهم القيادية، بجانب تنظيم قوافل شبابية تطوعية لمحافظات مصر للغرض نفسه، واستغلال طاقات الشباب في هذه المناطق البعيدة عن القاهرة، قائلًا: "نسعى مع الشباب لإنشاء أوباما مصر خلال خمس سنين من الأن".
 

واستطرد، مساعد وزير الشباب والرياضة، أنه يوجد عدة برامج أخرى أمثلة "يلا نجري" نشاط جري رياضي يشارك فيه الوزير كل صباح يوم جمعة بأماكن ومحافظات مختلفة، وبرنامج أخر لنظافة القرى والأحياء والمدن، عن طريق مراكز الشباب بهذه المناطق، مشيرًا إلى أن الوزارة تسعى لدراسة جعل كل المراكز تشمل جميع الخدمات الثقافية والصحية، والفنية والرياضية وغيرها. 

 

وأضاف "الورداني" أن الوزارة تسعى لإنشاء دُور عرض أفلام "سينما" داخل الوزارة ومراكزالشباب، في خطوة جادة لربط الشباب والطلاب بالوزارة إلى أقصى الحدود، مشيرًا إلى أن الدراسة الأولية لإنشاء "السينما" يبلغ عددها ألف دار عرض بمختلف مراكز الشباب على مستوى الجمهورية.

 

 رجل أعمال : أكتب حلمك.. اسعى..  وادرس فكرتك 

ومن جانبه، قال رجل الأعمال مجدي شريف، إلى "شفاف" إن الشاب المصري والعربي اليوم لابد أن يصنع نجاحه بنفسه، ولا ينتظر أن يساعده أحد ولكن لابد أن يفكر في مستقبله بروح الإصرار وتحديد الأهداف والسعي، والحرص على تحقيقها .

 

وأضاف "مجدي" أن من خطوات النجاح أن يكتب الشاب هدفه في أوراق ويدعمها بدراسة جادة لمشروعه، ويبدأ بعد ذلك في عرض مشروعه على الجهات المعنية بالفكرة، وطلب التمويل من وزارة التضامن أو البنك المركزي أو أي جهة تدعم مشروعات الشباب، إن كان لا يمتلك تمويل خاص به، ويحصل على القرض ويبدأ في تنفيذ فكرته.

 

وحذر "مجدي" الشباب من روح الإحباط المسيطرة عليهم، واستبدالها بروح الثقة والإيمان بنفسه وقدراته والصبر، قائلا:"أكتب حلمك واسعى وادرس كويس فكرتك، وربنا هيوفقك.

 

الناحية القانوينة

وفي سياق آخر، أشار المستشار القانوني صالح السقا، إلى "شفاف" أن السعي في تنفيذ أي مشروع دون دراسته دراسة جيدة عمليًا خطوة خاطئة، خاصة إن كان المشروع قائمًا على قرض من أحد البنوك الداعمة، مضيفًا أنه يهدد صاحب المشروع ويعرضه للخطر والمسآلة القانوينة عند تأخير تسديد القرض عن الميعاد المحدد في العقد، قائلًا: "لابد من الدراسة الجادة واستشارة الخبراء في مجالك قبل البداية".

 

الأنشطة الطلابية.. مشروع ريادة أعمال

قال مستشار رئيس جامعة القاهرة للنشاط الثقافي الدكتور محمد فتحي، خلال المؤتمر، أن ريادة الأعمال مرشحة وبقوة لتكون مقررًا دراسيًا في جامعة القاهرة، مشيرًا إلى أهمية هذه المادة لجميع الطلاب لتأهيلهم لسوق العمل قبل التخرج.

 

وأضاف "فتحي" أن الأنشطة الطلابية تلعب دورًا بارزًا في مجال ريادة الأعمال، موضحا أنها نموذج لرجل الأعمال الناجح، لأن الأنشطة الطلابية وسيلة قوية لريادة الأعمال والتي توجد بقوة في الاتحادات الطلابية الحقيقية والأنشطة الطلابية الجادة وليست الأنشطة التي نرى معظمها اليوم دون فائدة، والتي تعتمد فيها على أهم عوامل نجاح ريادة الأعمال؛ التخطيط والعمل الجماعي والابتكار، والمنافسة.

 

واختتم المؤتمر بتكريم الضيوف واللجنة المنظمة، وعرض عدد من التوصيات والنصائح أهمها تشكيل لجنة لمناقشة أمر اللائحة الطلابية وإمكانية التعديل فيها وعرضها على الوزارة ومجلس النواب، وتوصية أخرى نصت على ضرورة الحرص على دعم أفكار الشباب داخل الجامعات أثناء فترة دراستهم الجامعية، ودعم المشاريع الطلابية وتوفير بنود تتيح للطلاب الحصول على ربح مادي من الأنشطة الإنتاجية التي يقومون بها، وفقًا للشروط التي تضعها الجامعة ووزارة التعليم العالي.

 

صورة تذكارية لحضور المؤتمر 


تعليقات