انشاء حساب



تسجيل الدخول



اجتماع وزارة التعليم العالي مع بنك المعرفة المصري
كتب بواسطة: هدير رجب
23 مايو 2018
501

أوضح نائب وزير التعليم العالي لشؤون البحث العلمي الدكتور عصام خميس، أنه لا يوجد على المستوى العالمي تصنيف خاص بالمراكز البحثية، مشيرًا إلى أن لجنة مساعدة الجامعات على تحسين التصنيف الدولي للجامعات بالتعاون مع بنك المعرفة المصري قامت بتصحيح وتوحيد أسماء المؤلفين وعناوين المراكز البحثة لجميع الأبحاث المنشورة من المراكز والمعاهد البحثية المصرية المدرجة في منصة بيانات Scopus الهولندية ومنصة Clarivate الأمريكية، مما يضمن احتساب جميع الأبحاث للجهة البحثية.

 

وأشار "خميس"، خلال افتتاحه فعاليات ورشة العمل الأولى حول وضع معايير جديدة لتصنيف المراكز البحثية المصرية، إلى أن البحث العلمي يشهد حاليًا نهضة بحثية، متوقعًا المزيد في مجال الابتكارات والاستفادة من المخرجات البحثية وبالأخص بعد صدور قانون حوافز العلوم والتكنولوجيا والابتكار.

 

وأضاف أن القانون سيساعد الجهة البحثية والجامعات على استثمار نتائج أبحاثها مما يستوجب تصنيف المؤسسات البحثية وتقويمها لخلق فرصة للتنافس فيما بينها؛ بهدف تحسين أدائها العام بالشكل الذي يخدم الحركة العلمية علي المستوي المحلي والعالمي.

 

ومن جانبه، استعرض الخبير البريطاني ومدير مركز الأبحاث والنشر وخدمات المعرفة في الشرق الأوسط  دكتور فيليب بورنيل عددًا من مؤشرات الأداء؛ منها: المدخلات البحثية كالتمويل، عدد الباحثين، مراكز التميز، المعامل المركزية المعتمدة.

 

وناقش المخرجات البحثية وتشمل النشر العلمي في المجلات المفهرسة عالميًا، وعدد الاستشهادات لهذه الأبحاث، وبراءات الاختراع الممنوحة، والجوائز الممنوحة، بالإضافة إلى المنتجات التي تفيد المجتمع المدني والنماذج الأولية، وعدد المشروعات، وتحديث البنية التحتية مثل أودية العلوم والشركات الناشئة والحاضنات التكنولوجية.

 

 

اقرأ أيضًا :

غدًا.. فتح باب التقدم لبرنامج جامعة الطفل


تعليقات