انشاء حساب



تسجيل الدخول



طالبة: اسم المجلة يعبر عن خطوات المسؤولين تجاه مسؤولياتهم

فريق عمل مجلة "تاتا" بجامعة الزقازيق
12 مايو 2018
107

الصحافة رسالة مهمتها إسماع صرخات المتضررين للمسؤولين في محاولة إيجاد حلول لمشكلاتهم، ونقل بشائر التنمية والإصلاح إلى المواطنين، وإيماناً بدورها قرر مجموعة من الطلاب أن تكون فكرة مشروع تخرجهم، رصد مشاريع مصرية في آخر أربع سنوات وتأثيرها على المواطنين.

 

وأصدر الطلاب مجلة "تاتا"، وهى مشروع تخرج لطلاب الفرقة الرابعة بكلية  الآداب قسم الإعلام بجامعة الزقازيق، وتناولت أسباب تعطل استكمال مشاريع تنموية وقومية في مصر بشكل عام والشرقية بشكل خاص، وما كانت ستدره بالنفع على المواطنين إذا اكتمل إتمامها.

 

وأوضحت طالبة مشاركة بالمشروع بسمة مجدي، أن المجلة تناولت بعض المشروعات المتوقفة عن التنفيذ، وأسباب توقفها، مع تسليط الضوء على جوانب الإهمال والتراخي بسبب المسؤولين.

 

غلاف المجلة

وأشارت في حديثها لـ "شفاف" أن المجلة مطبوعة وملونة، مكونة من 44 صفحة، تُبرز موضوعات وتقارير عن المستشفيات المتعطلة عن العمل والتأثير السلبي لتوقف استكمال مشروعات بعينها على عدد من مراكز وقرى الشرقية، فضلًا عن مشكلات اجتماعية مثل الزواج القسري و ظاهرة اطفال الشوارع.

 

وأضافت: "تحدثنا عن مشروعات مثل مصنع تدوير القمامة، ووقف مستشفى المعلمين، وعدم استكمال مشروع توشكى، وانتشار الواسطة للحصول على جلسات غسيل كلوي بالمستشفيات مع رصد عدد من حالات الإهمال بالمستشفيات".

 

وعن أسباب تعطل مشروعات بعينها، قالت إنها وزملائها اكتشفوا من نتائج مشروع التخرج أن معظم المشروعات متوقفة بسبب تقاعس المسؤولين، وقلة الموارد المالية لتمويل المشروعات،  فضلاً عن انتشار الإهمال والذي أصبح المتهم الأول في تهديد أرواح المواطنين وصحتهم.

 

وأوضحت بسمة أن اختار الطلاب اسم "تاتا" لمشروعهم، جاء في إشارة إلى أن خطوات المسؤولين اتجاه البناء ضئيلة وبطيئة، ما أن يصل لخطوة يواصل للخطوة التالية بالكاد، والإشارة إليه على غلاف المجلة بعنوان "معالي الكبير قوي"، وهو مثل طفل يحبو في سنواته الأولى.

 

المركز الأول لأفضل مجلة في مشروعات التخرج

 

وأكدت الطالبة أن معظم موضوعات المجلة تصب في البحث والتحليل لأسباب توقف مشروعات كانت ستسهم في تقدم المجتمع صحياً وتعليمياً وتنموياً، والبحث عن المتهم الأول في عدم استكمال تلك المشروعات رغم بدايتها القوية بحسب ما روج لها.

 

وواجه الطلاب صعوبة في توثيق المعلومات التي جمعوها بالتصوير، ورفض المسؤولين الإدلاء بتصريحات لهم، سواء بالمستشفيات أو غيرها، إلا أنهم تمكنوا من توثيق موضوعاتهم بالصور والحوارات الخاصة رغم ما واجهوه من صعوبات.

 

كما شملت المجلة ملف خاص يحمل بادرة أمل، تحت عنوان "خطينا العتبة" يتناول أهم المشروعات التي تم إنجازها في الأعوام الأربعة الأخيرة بمصر، مثل شبكة طرق، ومطار سفنكس، وقناة السويس الجديدة.

 

ويتكون فريق عمل المجلة من 22 عضواً، رئيسا التحرير نداء هشام وصلاح عزازي، ونائبا رئيس التحرير بسمة مجدي، وندى عبد الحميد، وإشراف الدكتور علاء طلعت، والدكتور محمد عوض.

 

من جانبه، قال الدكتور علاء طلعت، في بيان إعلامي، إن المجلة رسالة للمسؤولين حتى يتم استكمال تلك الأعمال المعطلة، لأن تشغيلها سيساعد مصر على النهوض اقتصادياً.

 

يذكر أن الفريق حصد المركز الأول لمجلته المتخصصة، ضمن أفضل خمسة مراكز لمشروعات تخرج شعبة الصحافة، خلال احتفالية الكلية بتخريج الدفعة 33، وتحكيم مشروعات شعب الإذاعة والتلفزيون والصحافة والعلاقات العامة.

 

جانب من موضوعات المجلة

 

اقرأ أيضًا :

تعرف على القصة الكاملة لأزمة "باحث الزقازيق" ورفض وزير الأوقاف للرسالة

 


تعليقات