انشاء حساب



تسجيل الدخول



أمين عام"الأطباء" يطالب كليات الطب بالامتناع عن التدريس في هذه الكليات

رئيس جامعة بني سويف الدكتور منصور حسن
كتب بواسطة: عبلة عاطف
10 مايو 2018
618

كتب – محمد فتحي:

عاد الهدوء من جديد إلى أروقة جامعة بني سويف، بعد تعليق طلاب كلية العلوم الطبية التطبيقية اعتصامهم وفض تظاهراتهم التي استمرت على مدار الأيام الماضية، اعتراضاً على الحديث عن تشكيل لجنة لمناقشة اللائحة الجديدة لكلية العلوم الطبية على مستوى الجمهورية، سعياً لتغيير المسمى الوظيفي لخريجي الكلية من "أخصائى" إلى "فني أو تقني"، واستطاعت الجامعة احتواء غضب الطلاب، بحسب تأكيدات رئيسها الدكتور منصور حسن في تصريحاته لـ «شفاف».

 

وأكد "حسن" أن «الجامعة تقف على مسافة واحدة من كافة الاطراف، وتضع مصلحة الطلاب أولاً أمام أعينها، خاصة وأن الجامعة يقتصر دورها على الناحية العلمية والتدريس ومنح الطلاب الدرجة العملية وهى درجة "البكالوريوس"»، لافتاً إلى أن اللائحة الأساسية لكلية العلوم الطبية التطبيقية هى اللائحة المعمول بها حالياً، ولم يطرأ عليها تغيير، وأن التوصيف الوظيفي لخريجي هذه الكلية من اختصاص الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة بالتنسيق مع وزارة الصحة.

 

وأشار رئيس جامعة بني سويف إلى أن الجامعة لن تدخر جهداً في توفير بيئة تعليمية آمنة لكافة أبنائها الطلاب، وتحرص كل الحرص على مصلحتهم، في إطار الحفاظ على اللوائح والقوانين المنظمة، داعياً الطلاب إلى عدم الانسياق وراء الشائعات والأكاذيب التي يروجها البعض ومن شأنها الإضرار بالصالح العام وإحداث البلبلة.

 

القصة بدأت أحداثها بتظاهر طلاب كلية العلوم الطبية في بني سويف وامتناعهم عن دخول الامتحانات العملية، بعد ما أثير حول تغيير المسمي الوظيفي لخريجي الكلية من أخصائي إلى تقني، ما سارع لنفيه المجلس الأعلى للجامعات، مؤكداً أن التوصيف الوظيفى لخريجي هذه الكلية هو "أخصائي" شعبة التخصص، وفقاً لقرار رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة رقم 93 لسنة 2015، وسنة الامتياز إجبارية للحصول على درجة البكالوريوس وليست اختيارية أو تم إلغاؤها.

 

في المقابل قال الدكتور إيهاب الطاهر، أمين عام نقابة الأطباء، إنه تم إنشاء كليات علوم صحية ببعض الجامعات الخاصة لمدة أربع سنوات دراسة، لتخريج تقنيين متميزين "علميين"، ثم بعدها تم إنشاء كليتين حكوميتين للعلوم الصحية "ببني سويف والمنوفية"، مشيراً إلى أن أصحاب المصالح والبزنس تدخلوا من أجل زيادة أرباح كليات العلوم الصحية بالجامعات الخاصة وزيادة عددها مستقبلا، فقد تم الضغط وإتباع أساليب ملتوية حتى تم تغيير مسمى الكليات من كلية العلوم الصحية إلى العلوم الطبية، بهدف إيهام الطلاب أنهم سيتخرجون أطباء ومتخصصين وبالتالي تستطيع الكليات الخاصة مضاعفة الرسوم، بعيد عن مصلحة المواطن.

 

وأضاف "الطاهر" في منشور عبر صفحته على "فيسيبوك"، أن نقابة الأطباء فور علمها تدخلت لدى وزارة الصحة لإيقاف هذه التراخيص، وخاطبت الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة بطلب تعديل المسمى الوظيفي لإيقاف ما وصفها بـ"المهزلة"، لأنها ستحدث خلط لدى المرضى حيث قد يسلم المريض نفسه للتشخيص والعلاج من غير الأطباء كما أنه سيسمح لغير الأطباء بممارسة مهنة الطب".

 

وأشار إلى أن الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة أرسل خطاباً إلى وزارة الصحة بموافقته على مقترح نقابة الأطباء بالتعديل، وطلب من الوزارة موافاته بالتفاصيل المطلوبة، لكن وزارة الصحة لم ترد على الجهاز.

 

وطالب "الطاهر" بإعادة مسمى هذه الكليات لتصبح كليات علوم صحية، والنص بوضوح في اللائحة الجامعية على أن الخريج سيكون مسماه (تقنى - أو علمى)، وليس أخصائي أو مساعد أخصائي، وتعديل قرار الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، والنص بوضوح في الوصف الوظيفي على أن مهمة الخريج هى مساعدة الطبيب والعمل تحت إشرافه ، ولا يسمح له بالتشخيص أو العلاج أو القيام بأى إجراءات تداخلية بجسم المريض.

 

وأشار إلى ضرورة عرض الأمر بالجمعية العمومية الطارئة لإتخاذ مواقف جماعية من عموم الأطباء، ورفع دعاوى قضائية عاجلة أمام القضاء الإدارى لمنع الخلط بالمسميات، وتقديم بلاغات للرقابة الإدارية بوجود شبهات فساد وتربح عند بعض المسئولين حتى تقوم بالفحص والتحقيق فى جميع تفاصيل الموضوع، وقيام الأقسام المعنية بكليات الطب بالامتناع عن التدريس فى هذه الكليات لحين تصحيح أوضاعها.

 

اقرأ أيضًا :

احتجاج أساتذة بـ"طب بني سويف" بشأن خريجي العلوم التطبيقية

 


تعليقات