انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة تعبيرية
كتب بواسطة: هدير رجب
13 أبريل 2018
275

"عفوًا فالموقع مخترق"؛ عبارة قد تبدو بكلماتها بسيطة على مسامعنا وخاصة في دولنا العربية ولكن على مسامع مسؤولي الجامعات الأجنبية قد تكون لها وقع الصدمة، وخاصة عندما تعلم أن أرشيف من الأبحاث العلمية التي اتخذت سنوات وسنوات تحول في لمح البصر إلى قبضة بعض المتسللين الإلكترونيين.

 

خلال العاميين الماضيين؛ شهدت جامعات حول العالم العديد من عمليات القرصنة "Hacking" على مواقعها الرسمية والتي كانت سواء بعرض السرقة أو تسليط الأضواء ووسائل الإعلام نحو قضية سياسية ما، ولكن الأكيد أنها تسببت في خسائر فادحة لبعضها؛ البعض أعلن عنها والآخر اسدلت عليها الستار خوفًا من الفضيحة.

 

وقامت شبكة "شفاف" الإخبارية برصد أبرز وقائع القرصنة على مواقع الجامعات حول العالم، فكانت كالآتي:

 

جامعة Andhra في الهند.. والسبب "سياسي"

في مساء يوم الإثنين الماضي، فوجئ القائمون على الموقع الرسمي لجامعة ANDHRA الهندية بتعرضه للقرصنة من قبل مجهولين، حيث قاموا خلال الساعات التالية بعرض شعارات مؤيدة لدولة الباكستان والتي من المعروف مشكلاتها الحدودية والسياسية مع الهند، حتى استطاعت السلطات الهندية استعادة الموقع صباح أمس الثلاثاء والسيطرة على الوضع.

 

وقام المخترقون بوضع رسالة على الموقع مضمونها "ما يحدث من قتل المدنيين من قبل قوات الجيش والشرطة في مدينتي جامو وكشمير مصدرًا للعار بالنسبة للهند"، مضيفين "كشمير لا تريد حكمًا عسكريًا.. أنهم يريدون الحرية فقط".

 

وأضافت الرسالة على موقع الجامعة "نحن لا نريد الحرب.. استعد رجالك وأسلحتك وعود من حيث جئت.. فكل ما نطلبه هو الحرية.. لايمكنك قتلنا.. لا يمكنك قتلنا جميعًا.. فنحن لن نستسلم".

 

ومن جانبها، قالت السلطات الهندية أن مخترق الموقع عرف نفسه على أنه مواطن باكستاني يدعى محمد بلال، وكان قد اخترق مواقع حكومية هندية أخرى خلال الفترة الأخيرة ونشر رسائل مماثلة حول كشمير موضع الجدال بين الحكومتين.

 

وأضافت تقارير وسائل الإعلام الهندية أن الجامعة لديها "سيرفران" للموقع؛ أحدهما يقع داخل الحرم الجامعي، والآخر تم تأجيره من قبل شركة تصميم مواقع في مدينة بنغالورو وهو ما تم اختراقه، مشيرة إلى أنه لم يتم فقدان أي معلومات أو بيانات مهمة.

 

وتابعت أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض لها الموقع للاختراق، حيث تم الإبلاغ عن 3 لـ4 حالات مماثلة خلال السنوات القليلة الماضية، وصرح رئيس الجامعة إنهم يحاولون في كل مرة حماية الموقع بشتى الطرق الإلكترونية إلا أن المخترقون يستخدمون تقنيات جديدة.

 

ولم تكن قضية "كشمير" تتسبب للمرة الأولى في اختراق مواقع جامعات حكومية هندية، بل وقع في شهر أبريل 2017 عملية اختراق تمكنت من 0 مواقع لجامعات ومعاهد هندية؛ من بينها مواقع جامعات دلهي، كوتا، كولكاتا، معهد الجيش للإدارة والتكنولوجيا ، معهد الدفاع للتكنولوجيا المتقدمة،المختبرات الوطنية للطيران، ومجلس البحوث في العلوم النووية (BRNS).

 

 

جامعات بريطانية تتعرض لهجوم إلكتروني كل ساعة

"تلت جامعات المملكة البريطانية المتحدة تتعرض لهجوم إلكتروني ناجح كل ساعة"؛ هكذا جاءت الدراسة التي أجريت في مارس 2016 والتي أثبتت أن الجامعات البريطانية تواجه مئات الهجمات الإلكترونية الناجحة كل عام، موضحة أن الموقف يزداد سوءً، حيث تضاعفت عدد انتهاكات المواقع الرسمية للجامعات خلال العاميين الماضيين لتصل إلى 1152 هجومًا.

 

واستكملت أنه يعتقد أن أبحاث علمية وهندسية وطبية قد تعرضت للتهديد على المواقع الرسمية، ولكن رفضت الجامعات الكشف عن المحتوى المحدد الذي تأثر من هذه الهجمات، مضيفة "يعتقد أن أبحاث الصواريخ والأبحاث المساعدة في تطوير المركبات العسكرية والأسلحة والطاقة تكون من بين هذه الأهداف".

 

وزعم موظفي بالجامعات البريطانية أنه من المحتمل أن تكون الولايات المتحدة الأمريكية وراء هذه الأعمال، مشيرين أن هذه الهجمات تستهدف الاستيلاء على الملكية الفكرية الهامة للأبحاث، واستهداف قواعد البيانات الشخصية للطلاب من أجل غسيل الأموال وسرقة الهوية، وذلك أيضًا للابتزاز.

 

وقال مدير التكنولوجيا في شركة " cybersecurity company Darktrace" ديف بالمر، إن الجامعات البريطانية غير مستعدة للتعامل مع تزايد التهديدات والهجمات الإلكترونية على مواقعها.

 

 

"إيرانيون" يخترقون 4 مواقع لجامعات سنغافورية

 

وفي 3 أبريل الجاري، تعرضت مواقع رسمية لـ4 جامعات سنغافورية لاختراق من قبل مجموعة من الإيرانيين؛ حيث نجوا في سرقة أكثر من 31 Tara bites من البيانات الأكاديمية والأبحاث العلمية ذات الحقوق للملكية الفكرية من كافة أنحاء العالم.

 

وقام الإيرانييون باختراق 52 حساب شخصي للموظفين العاملين بجامعات نانياج التكنولوجية "NTU"، جامعة سنغافورة الوطنية "NUS"، جامعة سنغافورة لإدارة الأعمال "SMU"، وجامعة سنغافورة للتكنولوجيا والتصميم "SUTD"، وذلك وفقًا لما جاء في بيان مشترك لوزارة التربية والتعليم في سنغافورة والجهات الأمنية يوم 3 أبريل الجاري.

 

ومن جانبها، خرجت وزارة العدل الأمريكية لتأكد بيانها التي أصدرته في 23 مارس الماضي؛ حول أن هناك 9 أشخاص إيرانيين الجنسية وجهت لهم اتهامات محاولة اختراق 144 موقع رسمي لجامعات أمريكية و176 جامعات أجنبية، وذلك في 21 دولة بما فيهم سنغافورة. 

 

وفي سياق متصل، قالت وكالة الأمن الكندية إنها تلقت معلومات حول اختراق حسابات المستخدمين على مواقع جامعات سنغافورة الأسبوع الماضي، وأنها أرسلت تنبيه لوزارة التعليم والمؤسسات المتضررة في سنغافورة لإجراء فحص لشبكاتهم، موضحة أن الحادث لم يظهر مرتبطًا بوقوع المواقع في قبضة القرصنة ولكنه عبارة عن هجوم تصيدي من خلال توجيه الموظفين الذين يملكون حسابات على هذه المواقع إلى موقع حصاد معتمد لتسجيل بيانات الدخول الخاصة بهم، ومن ثم قيام المخترقون باستغلالها للدخول إلى مواقع مكتبات هذه الجامعات السرية والحصول على الأبحاث العلمية التي نشرها الموظفون لسرقتها.

 

وفي الأيام الماضية، أعلنت المحكمة الأمريكية أن الإيرانيين التسعة الذين يعتقد أنهم مسؤولون عن عمليات القرصنة وجهت لهم عدة تهم أغلبها تتعلق بسرقة الهوية، الاحتيال، التأمر لاختراق خصوصية مستخدمي أجهزة الكمبيوتر والإنترنت، مشيرة إلى أن الأبحاث التي تم اختراقها تتعلق بتخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والعلوم الطبية والاجتماعية.

 

 

26 جامعة استرالية هدف لعملية احتيال عالمية

تناقلت وسائل الإعلام الأجنبية في مارس الماضي، أن ما يقرب من 26 موقع رسمي لجامعات استرالية جاء ضمن أهداف عملية نصب عالمية تقدر بمليارات الدولارات، وأشارت وسائل الإعلام إلى أن هذه العملية يتم تمويلها من قبل الحكومة الإيرانية.

 

وأوضحت أن الجامعات التي رصدها التقرير كونها مستهدفة؛ الجامعة الوطنية الاسترالية، جامعة سيدني، جامعة موناش، جامعة كوينزلاند للتكنولوجيا، مستكملة أنه تم تدبير اختراق هذه المواقع من خلال حملات منظمة بإدخال البريد الإلكتروني وكلمات الدخول للاصطياد بيانات الطلاب وأعضاء هيئة التدريس.

 

وحددت شركة PHISHLABS للأمن الإلكتروني ومقرها الولايات المتحدة وفقًا لأبحاثها أن أستراليا جاءت كـ رابع هدف رئيسي إلى جانب الولايات المتحدة، كندا، والمملكة المتحدة، وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي ووزارة العدل الأمريكية إن تسعة مواطنين إيرانيين سرقوا وثائق تفويض تسجيل الدخول لـ 8000 من الأكاديميين في 320 مؤسسة في 22 دولة بين عام 2013 و 2017؛ مستخدمين تسجيلات الدخول لسرقة البحوث، والمجلات الأكاديمية ، والرسائل الجامعية ، والأطروحات ، والكتب الإلكترونية.

 

 

جامعة "SUST" في بنجلاديش

في مساء يوم الأربعاء الموافق 4 أبريل الجاري، تفاجئ القائمون على الموقع الرسمي لجامعة "SUST" للعلوم والتكنولوجيا في بنجلاديش بالاستيلاء عليه من قبل مخترقين.

 

وقال مدير مركز المعلومات بالجامعة الدكتور جاهر إسلام، إنهم استطاعوا السيطرة على الموقع وإعادته لنظام الجامعة في ظهر يوم الخميس الموافق 5 أبريل في تمام الساعة الواحدة ظهرًا.

 

وأضاف "جاهر" أن فريق المعلومات بالجامعة عمل على إصلاح الثغرات المعلوماتية بالموقع، وتعزيزه أمنيًا، مؤكدًا أن السلطات الأمنية حاولت التعرف على هوية المخترقين ودوافعهم لفعل ذلك.

 

ويُذكر أن هذه ليست المرة الأولى لاختراق الموقع؛ بل تم اختراقه مرتين واحدة في 25 نوفمبر 2014، والآخرى في 26 أغسطس 2016، كما تكاثرت شائعات حول أن طلاب من الجامعة حاولوا اختراق الموقع في 2017 ولكن الإدارة لم تستطع التحقق من الأمر.

 

 

اختراق موقع جامعة "MUST" ورسائل وهمية للطلاب

في شهر يونيو من العام الماضي؛ أعلن اتحاد طلاب كلية تكنولوجيا المعلومات بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا عن اختراق الموقع الرسمي للجامعة عبر شبكة الإنترنت، ونوه عن وجود رسالة أُرسلت لجميع طلاب الجامعة بعنوان " درجات كلية صيدلة"، وحذر الطلاب من فتح هذه الرسالة وإدخال أية بيانات بها.

 

وتابع الاتحاد، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" حينها، أن طلاب الكلية قائمون على حل هذه المشكلة، مشددًا على الطلاب الذين أدخلوا كلمة مرور لهذه الرسالة بسرعة تغييرها؛ حفاظًا على حسابهم الشخصي على موقع الجامعة.

 

 

اختراق موقع جامعة المنوفية لمدة ساعة .. والسبب مجهول

تعرض الموقع الرسمي لجامعة المنوفية إلى الاختراق يوم الأحد الموافق 4 مارس الماضي لمدة تزيد عن الساعة، وهو ما أدى إلى عدم قدرة الطلاب للدخول على الموقع تزامنًا مع إعلان مجموعة من نتائج الكليات للفصل الدراسي الأول للعام الدراسي الحالي 2017/ 2018.

 

وسادت حالة من القلق بين الطلاب عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، خيفة أن تؤثر هذه العملية على عدم استعادتهم للموقع ومعرفة نتائجهم، بجانب استخدام الموقع في أغراض منافية.

 

ولكن لم يمر وقت طويل حتي خرج نائب رئيس جامعة المنوفية لشؤون التعليم والطلاب الدكتور عادل مبارك، حينها ليعلن عن السيطرة بشكل فوري على الوضع واستعادة الموقع بالكامل ليعود لعمله من جديد، غير ملعنًا عن المخترقين أو دوافعهم.

 

 

اقرأ أيضًا :

جامعة هولندية تعلن عن منحة مجانية لدراسة الماجستير

 


تعليقات