انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة تعبيرية
كتب بواسطة: عبلة عاطف
10 أبريل 2018
340

نشر الطالب مصطفي السيد، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، منشوراً للمناشدة بإنهاء مشكلة إقامته في النرويج لغرض الدراسة الجامعية، والتي بدأت من سبعة أشهر عندما فقد جواز السفر الخاص به، وما تبعه من مشكلات في استخراجه مرة أخرى.

 

وقال مصطفي إنه فقد جواز السفر من سبتمبر الماضي بالعاصمة النرويجية أوسلو، وتوجه إلى قسم الشرطة لتحرير محضر، وفي اليوم التالي توجه إلى مقر السفارة المصرية لإتمام إجراءات استخراج جواز السفر الجديد.

 

وأوضح في منشوره أن المدة المستغرقة لإجراءات الاستخراج لا تتخطى شهرين، وفق القواعد المتعارف عليها بالسفارة المصرية، مضيفاً: "رغم أن ده هيعطل دراستي وحياتي، بس كنت متفهم لأن أنا اللي غلطان، دفعت الرسوم القنصلية ومليت الاستمارة واديتهم كل الأوراق المطلوبة، وقالولي الباسبور هيوصل في الحقيبة الدبلوماسية اللي هتيجي في نوفمبر".

 

منشور الطالب على "فيسبوك"

 

وتابع أن السفارة طلبت أوراق قبوله بالجامعة لأثبات إنتسابه إليها وأن موقفة من التجنيد ثابت، وأكد أنه أرسل كافة الأوراق المطلوبة، مستكملاً أنه تواصل مع السفارة في شهر نوفمبر الماضي الموعد المحدد للحصول على جواز السفر، ليكون الرد "أصل هو عشان الباسبور ضايع بيعملوا فحص أمني الأول عشان يتأكدوا إنك مبعتهوش لحد ولا حاجة، بس متقلقش أنت مش المقصود بالفحص ده دي عملية روتينية عادية".

 

وقال إن تأخر حصوله على جواز السفر إلى شهر إبريل الجاري يعطل العملية الدراسية، وإتمامه مشروع التخرج الخاص به، مضيفاً: "بقالي 7 شهور مقدم على استخراج الباسبور بلا فائدة، أنا مش قادر أتابع دراستي اللي جزء منها المفروض كنت اروح أخده من ألمانيا، وللاسف مقدرتش أعمل إقامة في ألمانيا والموضوع باظ بعد ما نقلت وبدأت دراسة فى الجامعة".

 

وتابع مصطفى أن من إجراءات مشروع التخرج، السفر من النرويج لعمل مقابلات بحثية، والمقرر تسليمها قبل نهاية الفصل الدراسي الحالي، مستكملاً: "مش عارف لا أسافر ولا أعمل أي حاجة، ده أقل حاجة في الدنيا إن أعرف اتعامل مع البنك بتاعي شكل شخصي مش عارف اعملها".

 

منشور الطالب على "فيسبوك"

 

وتسائل عن سبب التأخير في إصدار النسخة الجديدة من جواز السفر الخاص به، قائلاً: "الحقيقة أنا مش عارف مين في القاهرة اللي مأخرّه بالظبط ومأخره لية، وهل هما مضطهديني مثلاً، ولا ده الإهمال المصري الجميل العادي، هل منطقى يعني إني أعيش من غير باسبور 7 شهور؟ مهما كان موقفي من التجنيد ولا الفحوصات الأمنية اللي هما بيعملوها، طب هما عايزين إيه يعني؟".

 

ونفى الطالب رغبته في تقديم طلب اللجوء بالنرويج، وأكد أنه لن ينوي التنازل عن الجنسية المصرية، أو التواجد الدائم خارج مصر، موضحاً: "هفضل قاعد في بلدي زي ماهي بلدكم يعني، ومش ناوي اتنازل الحقيقة برضه عن الجنسية المصرية، وأمشي في إجراءات إن اطلع باسبور مهاجر هنا وكده رغم إن ده متاح ليا جدًا".

 

وطالب مصطفي متابعيه عبر حسابه، بإعادة نشر مشكلته حتى يستطيع استكمال دراسته دون مشكلات، قائلاً: "كمحاولة أخيرة قبل ما الترم يضيع عليا، واضطر اعيد السنة هطلب منكم تعملوا شير، يمكن يعنى نوصل للشخص اللي في القاهرة معطّل الباسبور ده، ويقولنا هو أنا ليه عايش بقالي 7 شهور بالورقة المعفنة دي بدل الباسبور".

 

واختتم حديثه أنه يعرف إمكانية التقديم لاستخراج جواز سفر مهاجرين، أو طلب حق اللجوء ولكنه يرفض هذا الحل، مضيفاً: "أنا غبي وعبيط وغاوي فقر وبحب مصر ومش عايز لا اشحت حقي من الراجل الأوروبى ولا عايز اشيل باسبور تاني غير المصري، متقطمونيش على الخيار ده يعنى"، وأوضح أن لا يمكن استخراج جواز السفر من مصر بدون مالكه وإرساله إليه، وأنها تعتبر جريمة.

 

إيصال رسوم استخراج جواز السفر

 

وفي نفس السياق، قال مصطفى عبر حسابه الشخصي بـ"فيسبوك" الجمعة الماضية، إن السفارة المصرية في النرويج أرسلت رسالة إليه عبر البريد الإلكتروني، تطالبه بإرسال رقم تليفوني للتواصل، وتحديد موعد للمقابلة مع السفيرة، مضيفاً: "بدون توضيح المقابلة هتبقى عن إيه وليه، رغم إن رقم تليفوني عندهم والمصحف".

 

وشكر الطالب كل من دعم مشكلته، قائلاً: "لو قابلت السفير هكتب اللي حصل بالضبط علشان اعتقد إن كلكم بقيتم جزء من الموضوع دلوقتي وحقكم تعرفوا التطورات".

 

منشور الطالب مصطفي السيد عبر "فيسبوك"

 

اقرأ أيضًا :

"ممكن تدرس فين ببلاش؟ "مترجم

 


تعليقات