انشاء حساب



تسجيل الدخول



طالب: "مش أول مرة تحصل".. طالبة: الجامعة مسؤولة عن إخطار الجهات الأمنية

أستاذ بـ"هندسة عين شمس": على الجامعة التوعية بأهمية التصاريح لتصوير المواقع

صورة أرشيفية
كتب بواسطة: عبلة عاطف
28 فبراير 2018
449

تداول مجموعة من مستخدمين موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تدوينات عن إلقاء قوات الأمن القبض على مجموعة من طلاب كلية الهندسة بأحد الأكاديميات المصرية، لتصويرهم أحد مواقع دون تصريح، وذلك أثناء تنفيذهم البحث الميداني الخاص بمقرر دراسي، ويلزم زيارة الطلاب لمواقع وتصويرها.

 

 

تدوينات الطلاب

 

وقالت المهندسة منار السيد حديثة التخرج من جامعة الأزهر، إن منع الطلاب من التصوير اللازم لأبحاثهم أمر متكرر، خاصة للدارسين بقسم تخطيط عمراني، وذلك لأن التصريح الحاصل عليه الطالب لايمكنه من التصوير وهو غير موثق لدى الجهات الأمنية.

 

وأوضحت إلى "شفاف" أن المسح الميداني ضروري فيه التصوير بمواقع بالشارع، غير مرتبط بمقرر محدد ولكن يختلف طبقاً للدكتور المسؤول عن المقرر وهل يكلف بعمل مسح ميداني أم غير ذلك، وذلك يتكرر في مقررات مثل تصميم تخطيط، وفي مشروعات التخرج بأقسام إعاده التخطيط والتخطيط الإقليمى والتخطيط التفصيلي.

 

وأشارت إلى أن التواجد الميداني للأبحاث يفيد دراسياً وضرورة، مضيفة: "لأن المواقع دي بتبقى مناطق قائمة بالفعل واحنا بنشوفها، وبنشوف مشاكلها ونحلها في المشروع".

 

وتابعت أنها علمت بضرورة استخراج التصاريح أول مرة عندما كانت في السنة الأولى بالجامعة، وتم القبض على طلاب أثناء إجراء البحث بمنطقة طره، ولم يستطيعوا الخروج إلا بذهاب أساتذة الجامعة للقسم وتوضيح موقف الطلاب.

 

وعن حدوث مواقف مشابهة لطلاب حاصلين على تصريح، قالت منار إن أحياناً يستخرج الطلاب التصريح من الجامعة والكلية ويكون موثق بالختم الرسمي، ولكن لا يتوجهوا للجهة الأمنية المعنية للسماح لهم بالتصوير، وأثناء إجراء البحث أيضاً تستوقفهم ولا تعتبر بالتصريح لأن الجامعة لم تخاطبهم بشكل رسمي.

 

وطالبت الجامعات بالتنسيق مع الجهات الأمنية المعنية لتتعاون مع الطلاب وتيسر أعمالهم، دون استوقافهم أو الشك في أمرهم، لأنهم يصوروا مواقع كجزء أساسي من درجات مقرراتهم، مستكملة: "المشكلة في عدم تعاون الجهات الحكومية أو الأمنية مع الجامعات، لازم يكون في حلقة وصل بينهم".

 

 وعن دور أساتذة الجامعة، شددت منار على أنهم يتدخلوا بأقصى سرعة ويذهبوا لأقسام الشرطة لتوضيح وإثبات ما يقوم به الطلاب، مضيفة: "الدكاترة عندنا بينزلوا يخرجوا الطلبة وبيقفوا جمبهم، المشكلة في النظام المتبع في استخراج الترخيص والاعتراف بها، الدكتور بيفضل سهران طول الليل مع الطلاب لحد ما يخرجوا".

 

ومن جانبهم، علق الطلاب عبر حساباتهم الرسمية ساخرين من الواقعة، لتكرارها مع زملائهم في الجامعات الأخرى والدفعات السابقة حسب تعبيرهم، وقال طالب: "مش أول مرة تحصل، حصلت مع زمايلنا في قسم المقطم".

 

 

 

تعليقات الطلاب عبر "فيسبوك"

 

 وأضاف أخر: "بسبب المادة اتشدينا على قسم المقطم"، وتابع أخر: "بحث تخطيط  نص الدفعة اتمسكت النهاردة في الموسكي وراحو القسم، رايحة بينا على في يا عمارة".

 

تعليقات الطلاب عبر "فيسبوك"

 

ورفض أخرون تكرار الواقعة وطالبوا الجامعات بالتدخل لحل الأزمة وتلاشي تكرارها، فقال طالب: "لما الجامعة مش قادرة تطلع تصاريح ننزل نصور عشوائيات بتطلب مننا تسليمات ليه".

تعليق طالب على دور الكلية

 

 وخاطب زملائه طالب قائلاً: "يا جماعة مفيش حد ينزل بحث التخطيط غير بتصريح من الكلية لأننا وقفنا مع ضابط صور بطايقنا وقال مينفعش اللي بنعمله من غير تصاريح".

 

تحذير طالب لزملائه عبر "فيسبوك"

 

أساتذة بـ"هندسة" يوضحون خطوات البحث الميداني

قال الدكتور بكلية الهندسة جامعة عين شمس أسامة عقل، إن الطالب إذا كان سيؤدي نشاط تعليمي بحثي خارج الجامعة، أن يستخرج من جامعته التصريح اللازم ويحدد فيه المهمة التي يقوم بها والمكان والموعد، وأسماء الطلاب المشاركين مع توضيح إشراف الكلية وأستاذ المادة.

 

وأوضح إلى "شفاف" أنه لا يجب على الطالب البدء في تنفيذ بحثه قبل الحصول على التصريح اللازم والتوجه به للجهة الأمنية المعنية وفقاً للموقع الذي يرغب بتصويره، مضيفاً أن الطالب بعد تخرجه وعمله كمهندس كذلك يستخرج التصاريح اللازمة والاجراءات الأمنية المطلوبة للتنفيذ في أي موقع وذلك لتأمينه.

 

وتابع "عقل" أنه على الجهات الأمنية من جانبها تيسير مهمة الطلاب والتعاون معهم، بعد حصولها على تصريح موثق من الكلية محدد المهمة وكافة التفاصيل المطلوبة، لأن أحياناً لا يعرف الطالب ضرورة إصداره ترخيص أو خطاب من الكلية، وأحياناً يستخرجه ولا يتوجه به للجهة الأمنية المعنية.

 

وأكد أن الجامعة تقع على عاتقها المسؤولية الأساسية في توعية الطلاب بحقوقهم وواجباتهم، وتابع أن الجامعات يجب أن تصدر نشرات رسمية لتوعية الطلاب بضرورة استخراج تصاريح عند العمل الميداني أو مسح المواقع وتصويرها.

 

وأضاف: "التصاريح لابد أن تكون محددة التفاصيل والمعلومات، وتوجه للجهة الأمنية المعنية، كما لا يبدأ الطالب في التنفيذ قبل الحصول على الموافقة النهائية بالقيام".

 

وفي ذات السياق، قال الدكتور بكلية الهندسة جامعة القاهرة متولى أبو حمد، إن الجامعات لابد أن تتواصل مع الجهات الأمنية المعنية، وتخاطبها رسمياً بإجراء طلابها أبحاث ميدانية وضرورة أن تتعاون معها وتيسر أعمالهم.

 

وتابع "أبو حمد" إلى "شفاف" أن الطلاب بكليات الهندسة يعلمون جيداً ضرورة استخراج التصاريح اللازمة والحصول على أذن التصوير أو البحث بالمواقع المختلفة، وأكد أنه من الضروري توجيه التصريح للجهات الأمنية المعنية كالمديريات وأقسام الشرطة، حتى لا يتم استوقافهم وعرقلة بحثهم.

 

اقرأ ايضًا :

"التعليم العالي": إجلاء طلاب جامعات ومعاهد سيناء لحين إنهاء عمليات الجيش

 


تعليقات