انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة تعبيرية
كتب بواسطة: إيمان الهواري
12 فبراير 2018
1075

أعلن اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم، عن إرسال مذكرة إلى رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي تتضمن ٦ مقترحات للنظام الجديد للثانوية العامة التراكمي والمناهج الدراسية والدروس الخصوصية والتعليم الخاص والفني. 

 

وقال مؤسس اتحاد أمهات مصر للنهوض بالتعليم عبير أحمد، إنه بعد إصرار وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي على تطبيق مقترح الثانوية العامة التراكمي في سبتمبر 2018 دون الاستعداد لها ودون إعلان خطة المقترح كاملًا، تم إرسال مذكرة لرئيس الجمهورية. 

 

وأوضحت "عبير" إلى "شفاف"، أن الحملة ترفض تطبيق مقترح نظام الثانوية التراكمي الجديد في سبتمبر 2018 مقترحه تطبيقه بعد مرور 9 سنوات بحيث يطبق على الطالب الذي سيلتحق بالصف الأول الإبتدائي العام المقبل، وأن يشمل التطوير جميع المراحل التعليمية وليس الثانوية العامة فقط.

 

وإعداد الطالب وتدريبه خلال المرحلتين الإبتدائية والإعدادية على الوسائل الحديثة مثل التابلت وبنك المعرفة والتي يعتمد عليهما مقترح نظام الثانوية التراكمي الجديد، وبالتوازي مع ذلك سيتم تجهيز البنية التحتية للمدارس وتدريب المعلمين جيدًا على الوسائل الحديثة. 

 

وأشارت إلى تطوير نظم التعليم الجديدة عن طريق تطوير جزئي لجميع المراحل التعليمية وتخفيفها وخلوها من الحشو، ووضع مناهج تتلائم مع الفترة الزمنية المحددة للعام الدراسي، وذلك لمعاناة أولياء الأمور في جميع المراحل التعليمية من الكم الكبير للمناهج التي لا تتناسب مع المدة الزمنية لكل فصل دراسي، لافتة إلى أن الحملة طالبت الوزارة بتطبيق نظام "الميدتيرم المنتهي" لحين الانتهاء من التطوير الشامل للمناهج وتطبيق النظم الجديدة. 

 

أما عن الدروس الخصوصية، فالمقترح هو تكليف وزير التربية والتعليم بإعداد خطة تنفيذية للقضاء على الدروس الخصوصية تتضمن دراسة أسبابها وكيفية علاجها، خاصة وأن مقترح الثانوية التراكمي الجديد إذا طبق سبتمبر 2018 سيجعل الدروس الخصوصية في الثلاث سنوات بدلاً من عام واحد وهو ما يمثل عبء كبير على أولياء الأمور والأسرة المصرية.

 

وأوضحت أنه في الامتحانات يجب تكليف وزير التربية والتعليم بالتشديد على واضعي الامتحانات، وإلزامهم بوضع امتحانات خالية من التعقيد من داخل الكتاب والتدريبات المدرسية، حيث شهدت امتحانات الفصل الدراسي الأول خاصة المرحلتين الإبتدائية والإعدادية أسئلة بعضها غير مألوفة، كما يجب الالتزام بالمعاير الأساسية عن وضع الامتحانات لجميع المراحل التعليمية بالإضافة إلى مراعاة قلق الطلاب عند وضع جداول الامتحانات. 

 

بجانب تكليف رئاسي لوزير التربية والتعليم بالسيطرة والقضاء على تجاوزات ومخالفات المدارس الخاصة والدولية، خاصة فيما يتعلق بالمصروفات الدراسية والتي وصلت في أغلب المدارس إلى عدة آلاف زيادة عن الرسوم التي حددتها وزارة التعليم، والالتزام بتطبيق جميع القرارات الصادر عن وزارة التربية والتعليم بوجه عام.

 

كما لفتت إلى أنه في التعليم الفني يجب تكليف رئاسي لوزير التربية والتعليم بإعادة مكانة وقيمة التعليم الفني الذي تم تهميشه وتطويره بأحدث وسائل التكنولوجيا ومحاولة توفير ميزانية لذلك، وتوقيع بروتوكولات تعاون مع كبري المصانع والشركات لتشجيع الطلاب على الالتحاق به، وضمان وجود وظائف لهم بعد التخرج وربطهم بسوق العمل، بجانب تدشين وزارة جديدة تختص بالتعليم الفني ويكون لها وزيرها المختص بشؤونها وخططها التنفيذية لوضع التعليم الفني في مكانه الصحيح.

 

وتداولت بعض المواقع الإخبارية النظام الجديد للثانوية العامة؛ وكان النظام كالتالي أن الثانوية العامة شهادة منتهية ولا علاقة لمجموعها بالقبول بالجامعات، كما يمكن للخريج العمل بشهادته في بعض الوظائف التي لا تتطلب شهادة جامعية بجانب إمكانية التقدم للخدمة بالقوات المسلحة قبل الدخول في الجامعة، ويشمل تقدير الثانوية العامة الثلاث سنوات التراكمية.


والدور الرئيسي في عملية التعلم هو الطالب وليس المعلم، ولن يكون هناك كتب مدرسية أو منهج محدد ووالاعتماد على بنك المعرفة بالتالي ليست هناك حاجة لتلقي الدروس الخصوصية.


وسيبدأ تطبيق الثانوية العامة في صورتها الجديدة على الطلاب التي ستلتحق بالصف الأول الثانوي في سبتمبر المقبل، وسيتم الإعلان عن التفاصيل الكاملة في يوليو المقبل، كما سيتم إطلاق المناهج ببنك المعرفة في سبتمبر المقبل.

وأيضًا :

تعرف على المنح الدراسية بالدنمارك الممولة بالكامل 


تعليقات