انشاء حساب



تسجيل الدخول



الطالبة آية مجدي أثناء جلسة تصوير "بلارينا"
كتب بواسطة: عبلة عاطف
06 فبراير 2018
3330

تعلم التصوير وامتلاك الكاميرا وتنفيذ جلسات التصوير، أصبح أمر متكرر بين الشباب المصري كما يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي في عرض أعمالهم، ولكن تظل الفكرة المميزة متفردة باختلافها، ,نفذ الطالب المصور بالفرقة الثالثة قسم الديكور للمعهد العالي للفنون التطبيقية حسين حسام، جلسة تصوير بشوارع الإسكندرية لبلارينا ترتدي الحجاب، ليلقى إعجاباً وتفاعلاً من الشباب، ويكسر قاعدة جلسات التصوير في الفكرة والتنفيذ.

 

وقال "حسين" إن فكرة جلسة التصوير جاءت نتيجة تكامل عناصر، أولها توالي أحداث سلبية على محافظة الإسكندرية، من حوادث غرق مما جعله يهتم باسترجاع الصورة الإيجابية عنها كمحافظة ساحلية من الأماكن المميزة في مصر، بالإضافة إلى رغبته في التأكيد أن الصورة الجيدة لا تحتاج الأدوات والمعدات المتطورة تكنولوجيا، بقدر احتياجها الفكرة المميزة والجودة في التنفيذ.

 

وأوضح إلى "شفاف" أن عمله سابقاً كمذيع بأحدى إذاعات الإنترنت في برنامج شبابي يهتم بالمبادرات والنجاحات، جعله يركز في اختيار أفكاره معتمدة على أشخاص متميزين، ووجدوا أن موهبة البلارينا والطالبة بكلية الحقوق جامعة الإسكندرية آية مجدي واهتمامها بفن البالية، إذا ما تم دمجه بجمال مدينة الإسكندرية سيؤدي إلى خلق صورة إبداعية.

 

وتابع أن إيمانه بالتصوير وموهبته، وضرورة تشجيع الفتيات على التميز فيما يختارونه من مجالات، وأنه وجد تميز البلارينا المحجبة ضرورة للتوثيق بعدسته الفنية، واستكمل: "لم اتوقع نجاح جلسة التصوير بهذا القدر، وحصلت على مشاهدات ومشاركات عالية جدا ما بين مستخدمين السوشيال ميديا".

 

وأشار إلى "شفاف" أن فكرة عقد جلسة تصوير لبلارينا ليست جديدة، ولكن المختلف هو مزج جمال شوارع الإسكندرية، المتمثلة في جلسة التصوير أعلى كوبري ستانلي وشارع فؤاد بالقرب من محطة الرمل، مع بساطة حركات فن البالية التي تؤديها البلارينا مع حفاظها على ضوابط ارتدائها الحجاب.

 

ومن أبرز المواقف طرافه عند تصوير الجلسة، قال "حسين" إن صورة البلارينا أعلى كوبري ستانلي، التقطها في أقل من 20 ثاني وهي المدة التي تقف فيها السيارات عن العبور لغلق إشارة المرور، مضيفاً: "كنا بنستني 3 دقائق السيارات لعبور السيارات، وعند غلقها لمدة 20 ثانية كنا نلتقط الصورة واستمرت المحاولة أكثر من مرة لخروج الصورة بهذا الشكل".

 

وأضاف أن ردود الأفعال من الماريين بالشوارع وقت تصوير الجلسة، كان يغلب عليها "الاستغراب" والاندهاش، والبعض كان يشجع ويدعم بابتسامته، موضحاً أنهم لم يجدوا نتيجة سلبية من الناس، وكانت متابعتهم للجلسة تقف عند النظرة الأولى أثناء التصوير.

 

وعن اكتشاف موهبته، قال "حسين" إن من بداية امتلاكه لكاميرا بالهاتف المحمول الخاص به، اكتشف موهبته في تصوير وتوثيق الأحداث والأشياء والأشخاص في صورة جمالية، مضيفاً: "حبيت التصوير قبل ما أدرس قواعده وأساسياته في كورس أو في الكلية، وبدأت اشتغل عليه واتدرب واتعلم إيماناً مني بأهمية موهبتي".

 

وأوضح أنه شارك في أكثر من عمل تطوعي بالتصوير الفوتغرافي، مثل فعاليات بالسفارة الأمريكية، و"Microsoft" والتصوير بتصفيات مسابقة "Intel Egypt" في الأقصر والإسكندرية والقاهرة.

 

واختتم حديثه قائلاً: "مش لازم أكون عندي أحدث معدات مساعدة في الدنيا علشان اقدر التقط صورة مختلفة، ممكن بأقل الإمكانيات تحقق نجاح لو عندك فكرة مميزة وتنفيذها كان بدقة وجودة عالية، مكنتش اتوقع النجاح القوي لجلسة البلارينا لكن تطبيق الفكرة بإتقان كان السبب".

 

 

 

 

 

 

جانب من جلسة التصوير

 

اقرأ أيضًا :

فرص عمل لخريجي الجامعات بالبنك الأهلي المصري

 


تعليقات