انشاء حساب



تسجيل الدخول



المرشح الرئاسي خالد علي
كتب بواسطة: ريهام الخولي
20 يناير 2018
5883

"الطالب هو الحل"؛ شعار دومًا كان السيد في كافة مشاهد الحراك السياسي التي شهدتها الأوضاع المصرية وخاصة المثيرة للجدل منها، فدائمًا كان لطلاب الجامعات المصرية بصمتهم الباقية،  ومع قرب سباق الانتخابات الرئاسية لعام 2018 في نهاية مارس المقبل، ظهرت حملات طلابية تعلن تأييدها للمرشح المحتمل خالد علي؛ ليصبح داخل كل جامعة مندوبًا يتولى جمع التوكيلات الخاصة به.

 

لذلك تواصلت شبكة "شفاف" الإخبارية مع عدد من مندوبي الحملة داخل جامعات حكومية للتعرف على أهدافهم ورؤيتهم المستقبلية، وكيفية اعتمادهم على عنصر الطلاب في السباق الرئاسي لمرشحهم:

 

قال مندوب الحملة بجامعة حلوان الطالب عبد الرحمن خالد، إنه عضوًا من أعضاء الحملة لاقتناعه الشديد بالأهداف التي تقدمها، والخدمات التي يريد مرشحه تقديمها للطلاب؛ خاصة دعمه للاشتراك في الأنشطة الطلابية، وتفعيل دورهم في المشاركات السياسية.

 

وأوضح "خالد"، إلى "شفاف"، أن أعضاء الحملة معظمهم من الطلاب وأساتذة الجامعات وغيرهم من الداعمين للبرنامج الانتخابي الخاص بالمحامي خالد علي، منوهًا أنه غير راضٍ عن اللائحة الطلابية الحالية، واصفًا إياها بالتعسفية على عكس اللائحة الصادرة في عهد الرئيس الأسبق محمد مرسي على الرغم من بعض مساوئ حكمه _على حد قوله_.

 

وذكر مندوب الحملة بجامعة حلوان، أن النظام الحالي نجح في إبعاد المواطنين عن المشاركات في المحافل السياسية، موضحًا أن الإقبال في السنوات الماضية كان أكثر من الوضع الحالي، وبالتالي هناك إقبالًا محدودًا على عمل التوكيلات بالشهر العقاري.

 

ومن جانبه، أضاف ممثل الحملة بجامعة الفيوم "رفض ذكر اسمه"، أن الهدف من تواجد المندوبين في كافة الجامعات هو حث الطلاب على المشاركة في الانتخابات والإبداء برأيها خاصة طلاب الدفعات الأولى؛ لكونهم لم يشهدوا ثورة 25 يناير لصغر أعمارهم حينها، ذاكرًا أنهم يسعوا للتغيير الذي نادوا به خلال الثورة.

 

وأعرب مسؤول الحملة، في حديثه إلى "شفاف"، عن أن السبيل الوحيد لكسب دعم الشعب هو العمل الذي يساهم في زيادة تفاعل وإقبال الأفراد، مشيدًا باستحسانه لمشاركة الشعب في الأحداث السياسية وفهمه لاحتياجاته خلال الفترة القادمة، قائلًا " حتى لو هذه المشاركة مش لدعم مرشحي خالد علي".

 

وفي سياق متصل، أوضح أنه شارك في العديد من الحملات والتي من ضمنها حركة "مش هنبيع" المتبنية لقضية تيران وصنافير، موضحًا أن اللائحة الطلابية هي الإطار الأول لاهتمامهم، وعبر عن عدم قبوله للائحة الطلابية الحالية؛ لأنها تشبه مثيلتها التي وضعت في عام 2007، وأسماها الطلاب "لائحة أمن الدولة".

 

وشرح رؤيته حول رفضه للائحة الحالية؛ لأنها لم يشارك في وضعها الطلاب، وتقيد من مهام الاتحاد الطلابي الذي يدعمه بشكل كبير، مطالبًا بجعل الجامعة مساحة آمنة للتعبير عن الرأي بالإضافة إلى التعليم لكونها نظامًا مصغرًا من الدولة.

 

وفي ختام كلامه، أكد أن هناك إقبالًا شديدًا من الطلاب على الإدلاء بآرائهم والتعبير عن دعمهم الكامل لخالد علي داخل جامعة الفيوم على الرغم من تزامن توقيع التوكيلات مع امتحانات الفصل الدراسي الأول، مستكملًا أن التغيير يبدأ من الطلاب وصولًا لرئيس الجمهورية.

 

وفي سياق آخر، أشار مسؤول الحملة بجامعة المنصورة محمد مسعود، إلى أن أهدافهم تسعى لتطبيق نصوص القانون فقط لاغير، وتفعيلها بما يخدم الطلاب والشعب كافة، منوهًا أنه يجب على الوزارة تفعيل دور الطلاب في المشاركة بوضع اللائحة الطلابية والأخذ بمقترحاتهم.

 

وقال "مسعود"، إلى "شفاف"، إن الطلاب قاموا بتقديم مقترحًا لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي برئاسة الدكتور خالد عبد الغفار، حول اللائحة الطلابية ولم يتم العمل به، مضيفًا أنه غير راضٍ عما حدث بالانتخابات الطلابية لما ورد فيها من حذف غير مبرر وشطب وتعيين وتزوير، فهي اسوأ انتخابات عُقدت بعد ثورة يناير _على حد وصفه_.

 

وأوضح أن الحملة تسعى لدعم الاتحاد الطلابي ومساعدته على تطوير المدن الجامعية، والاهتمام بالرعاية الصحية للطلاب، ومساعدتهم على المشاركة في اختيار القيادات، وعقد انتخابات طلابية ينتج عنها اتحادًا ممثلًا للطلاب بشكل عادل، بالإضافة إلى تفعيل بعض مواد القانون.

 

ومن جانبه، دعم ممثل الحملة بجامعة عين شمس عمرو محمود المحامي خالد علي؛ لأنه اعتبر برنامجه يمثل لرؤيته وأفكاره وخاصة فيما يتعلق بالجامعات والتعليم العالي وانتخابات الاتحادات الطلابية، بجانب تعديل اللوائح ووضع مسودة استرشادية، منوهًا أن هناك إقبالًا شديدًا من الطلاب لكنه متأثر بالامتحانات.

 

وذكر "محمود"، إلى "شفاف"، أن اللائحة الطلابية الموجودة حاليًا تعتبر أسوأ من لائحة 2007 لأنها تقيد النشاط الطلابي، مؤكدًا على رغبته ودعمه لفكرة مشاركة الطلاب في وضع اللوائح التي تطبق عليهم.  

 

ويُذكر أن حملة المحامي خالد علي الانتخابية، دشنت دعوة للطلاب الجامعيين لعمل توكيلات لدعم ترشحه في السباق الرئاسي الأسبوع الماضي، داعين الطلاب للتواصل مع مندوبين الحملة في الجامعات المصرية المختلفة، تحت عنوان "خلص امتحانك.. خلص توكيلك".

 

وقالت الحملة، في بيانها الصادر، "نجدد النداء إليكم يا طلاب مصر للوقوف خلف المرشح الرئاسي المحتمل خالد علي، الذي لم يبخل بأي جهد في الدفاع عن أرض مصر".

 

 

اقرأ أيضًا :

"الخشت": جامعة القاهرة تقف على مسافة واحدة من كافة المرشحين

 


تعليقات