انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة أرشيفية
كتب بواسطة: هاجر علاء
14 يناير 2018
591

حرصًا من وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني برئاسة الدكتور طارق شوقي، على مقاومة أي سلوك متطرف لدى الأطفال بالمدارس أو المعلمين أو المناهج التعليمية، وذلك عقب الحوادث الإرهابية المتكررة، أعلن رئيس قطاع التعليم بالوزارة الدكتور رضا حجازي عن اتخاذ الوزارة كافة الإجراءات للتصدي لأي أفكار متطرفة قد تبث لتلاميذ المدارس أثناء العملية التعليمية.

 

وأرسلت الوزارة خطابا عاجلًا لجميع المديريات التعليمية بمختلف المحافظات، طالبت خلاله كل مديري المدارس بمتابعة أي سلوك متطرف لمعلم أو معلمة واتخاذ اللازم، كما خاطبت المديريات لتشكيل لجان لفحص مكتبات المدارس بمختلف أنواعها ومقتنيات المخازن، واتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة الأفكار المتطرفة والتي تدعم الإرهاب والتطرف.

 

وفي هذا الصدد، صرح وكيل وزارة التربية والتعليم بالفيوم الدكتور عادل عبدالمنعم إلى "شفاف"، أنه تم توقيع بروتوكولات واتفاقيات تعاون مع وزارة الأوقاف ومشيخة الأزهر لتنظيم ندوات ثقافية دينية بالمدارس، وتم الاجتماع مع الإخصائين الاجتماعين للمدارس للوقوف على اسراتيجية موحدة للتعامل مع الأطفال بهذا الشأن.

 

وأضاف "عبدالمنعم"، أنه في ظل العمليات الإرهابية المتكررة التي تشهدها مصر الآن فلابد من أخذ جميع الاحتياطات اللازمة لتوعية الطلاب بالمدارس بالمفهوم الدين الصحيح، مشيرًا إلى أن ردود أفعال الطلاب على الندوات التي تمت بالفصل الدراسي الأول كانت إيجابية.

 

وفي سياق متصل، أوضح وكيل مديرية التربية والتعليم بأسوان مختار شاهين، أن هناك مبادرة من أول العام الدارسي تحت عنوان"الانتماء والحس الوطني"، ينظمها شيخ من الأزهر والأوقاف وظابط من الشرطة والجيش، وهي لا تقتصر على الطلاب فقط بل يخضع لها المدرسين أيضًا، وسيتم تكثيفها الفصل الدراسي الثاني بحيث تكون أكثر من مدرستين في الأسبوع.

 

وأفاد "شاهين" إلى "شفاف"، أنه في حالة رصد أي سلوك متطرف لأي من أعضاء هيئة التدريس سيتم تحويله للتحقيق ويستبعد من التدريس، مضيفًا أنه مع اقتراب الانتخابات الرئاسية تكثف المديرية من جهودها لرفع قيمة الانتماء، وترسيخ أهمية فكرة الانتخابات لدى الطلاب.

 

ومن هذا المنطلق اتخذت الوزارة بعض القرارت؛ مثل تخصيص فقرة عن الولاء والانتماء بالإذاعة المدرسية، كما عقد مدير عام تنمية مادة اللغة العربية الدكتور أحمد السعيد شلبي اجتماعًا مع الموجهين العامين على مستوى الجمهورية خلال الأسابيع الماضية، وأوضح "شلبي" أن موضوع التعبير بالمدارس يجب أن يتناول نبذ العنف والتطرف والتسامح وقبول الآخر والمواطنة وترسيخ قيم الولاء والانتماء وتعزيز الفكر الديني الوسطي، والدعوة إلى الاصطفاف الوطني وتماسك كافة أطياف الشعب المصري.

 

وفي تصريحات صحفية، أفاد المتحدث الإعلامي باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني أحمد خيري، أن ندوات  التوعية بدأت تحت عنوان "الأمن القومي في ظل التحديات المعاصرة"، والتي قام بتنظيمها مركز إعداد القيادات التربوية بالتعاون مع أكاديمية ناصر العسكرية العليا، مؤكدًا أن تلك الندوات تعمل على ضرورة مكافحة الأفكار الإرهابية عن طريق التعليم والتفكير والتنوير، حيث ستصل هذه التوعية إلى 20 مليون طالب وأسرهم وهم يمثلوا حوالى 80 مليون من السكان، وبذلك تتسع دائرة الاستفادة.

 

وبدأت مكتبة الإسكندرية برنامج "إحنا التلامذة" على مستوى طلاب المدارس الإعدادية والثانوية، بهدف مكافحة التطرف والإرهاب على الصعيد الوطني وتثقيف الأجيال القديمة وتحفيز قدراتها الإبداعية والعلمية، والذي سيتم تنفيذه في بيت السناري بالقاهرة ليشمل زيارة الأماكن التراثية والمتاحف.


وأوضح، بيان مكتبة الإسكندرية، أنه من المقرر تنفيذ المرحلة الأولى من البرنامج خلال الـ 6 شهور المقبلة، ويشمل البرنامج دورات في مكتبة الإسكندرية، ومحاضرات في الفنون والأدب العربي والنقد الأدبي والتاريخ الفرعوني والثقافة القبطية والعلوم التطبيقية، والتاريخ المصري المعاصر وورش موسيقى وفن تشكيلي وحرف يدوية ومهارات مهنية 


وناشد مدير مكتبة الإسكندرية الدكتور مصطفى الفقى، بمد هذا البرنامج لمدارس الصعيد عبر العديد من الأنشطة التي ستصمم خصيصًا لمدارس الصعيد، على أن يتم تفعيل هذه الأنشطة بدءً من إجازة نصف العام في مقر المكتبة وبيت السناري بالقاهرة، حيث سيجرى التركيز على المدراس الحكومية في محافظات الإسكندرية والبحيرة وكفر الشيخ  والقاهرة والجيزة والقليوبية في المرحلة الأولى على أن يتم قياس درجة مدى استفادة التلاميذ.

 

أحدث وقائع التطرف بالمدارس المصرية

قامت إحدى مدارس اللغات التجريبية بدمياط بعرض تمثيلي، يجسد الأطفال من خلاله الحادث الإرهابي الذي تعرض له مسجد الروضة ببئر العبد، والذي راح ضحيته 310 شهيد، وأشرفت إدارة المدرسة على المشاهد التي يؤديها الأطفال ما بين مصلين يؤدون الفريضة، ومسلحين ملثمين يحملون أسلحة وآخرين يخرجون في مظاهرات تنديدًا بجرائم قتل الأبرياء والحث على حب الوطن والدفاع عنه.

 

وأثار العرض التمثيلي حالة من الجدل بين أولياء أمور التلاميذ من المشاركين في المحاكاة، بسبب محاكاة استخدام السلاح بينما رأى البعض ضرورة توعية الأطفال بالتطرف عبر هذه المشاهد، وعلى أثرها قرر وكيل وزراة التربية والتعليم بدمياط  السيد سويلم، بتحويل المشرفة والمدرسة والمسؤولين عن العرض للتحقيق.

 

 

وجسّد عدد من طلاب إحدى المدارس الإعدادية بمحافظة الدقهلية، مشهد الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجد الروضة بمدينة بئر العبد، والذي  أشرف عليه مدير المدرسة وهيئة التدريس على تأدية التلاميذ لمشاهد تمثيلية لجميع وقائع مهاجمة إرهابيين للمصلين بمسجد الروضة ببئر العبد، وتم تقسيم الطلاب لفريقين ارتدى أحدهما ملابس الإرهابيين، ورفعوا أعلام تركيا وقطر وإيران وإسرائيل وحملوا أسلحة خشبية وبنادق لعب أطفال، بينما جسد الفريق الثاني مشهد المصلين، وعلى أثرها أيضًا قرر محافظ الدقهلية الدكتور أحمد الشعراوي، تحويل مدير المدرسة للتحقيق واستبعاده، مشيرًا إلى أن مثل هذه المشاهد مرفوضة تمامًا.

 

ومن ناحية آخرى، نشرت إدارة سوهاج التعليمية على صفحتها الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي"فيسبوك"، فيديو يظهر تلاميذ مدرسة الصلعا التعليمية التابعة لإدارة سوهاج وهم يقفون بفناء المدرسة ويهتفون خلف أحد المدرسين "عاش السيد الوزير المحافظ" و"يعيش الرئيس السيسي" و"عاش السيد مدير الإدارة" و"تحيا مصر تحيا مصر"، وقد ظهر أحد المدرسين وسط التلاميذ يلقنهم الهتاف في حضور مدير الإدارة التعليمية الذي ظهر على وجهه علامات السعادة.

 

وأكد محافظ سوهاج الدكتور أيمن عبدالمنعم، من خلال تصريحات إعلامية، أنه أحال كلاً من مدير المدرسة ومدير الإدارة التعليمية إلى النيابة للتحقيق معهما، وفي ذات السياق ظهر فيديو تم تداوله على "فيسبوك"، يبيّن مدير مدرسة سوهاج وهو يردد هتافات "يحيا الرئيس السيسي" و"يحيا السيد المحافظ"، ويجبر التلاميذ على الترديد بمثلما يقول.


اقرأ أيضًا : 

"العنف داخل المدارس".. ما السبب في تحويلها إلى ظاهرة؟

 

 

 

    

 


تعليقات