انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة تعبيرية
كتب بواسطة: هدير رجب
13 يناير 2018
3023

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" مساء الأربعاء الماضي، فيديو لرئيس جامعة الأحفاد للبنات في السودان قاسم بدري، يضرب طالبتين خلال تظاهرة للطالبات داخل الحرم؛ اعتراضًا على زيادة الأسعار في كافتيريات الجامعة.

 

وقامت الطالبات في الفيديو المتداول على "فيسبوك" و"يوتيوب"، بالالتفاف حول "بدري" لتخليص إحدى زميلاتهن من الضرب، في حين قامت آخرى بضربه، وتجمهرت الآخريات حوله رافعات أيديهن اتجاهه لينتهي الفيديو.

 

 

وفي سياق متصل، آثار الفيديو المنتشر موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تداول البعض التعليقات المستنكرة لهذا الفعل، خاصة وأن جامعة الأحفاد السودانية تعد من المؤسسات المعنية بتدريب النساء على أن يكن شريكات فاعلات في تغيير المجتمع.

 

وأن رئيس الجامعة قاسم بدري يحسب على التيار المدافع عن حقوق المرأة بالسودان ومن الشخصيات البارزة في هذا الشأن، كما ينتمي لأسرة معروفة بإسهامها في تعليم النساء بالسودان، وجده هو أول من أسس مدرسة لتعليم الفتيات في السودان، قبل عقود من تأسيس الأسرة لجامعة الأحفاد للبنات التي تحظى باحترام كبير في السودان وخارجه.

 

ومن جانبه، رجح البعض أن الفيديو المتداول قديم، حيث يرجع تاريخه إلى عام 2013، ولكن هذه الأقاويل تضاربت عندما خرج "بدري" عن صمته للصحف السودانية مصرحًا إنه غير نادم على الواقعة، مبررًا أنها طريقته في التربية والتعليم، كما أنه لن يتوقف عن ضرب الطالبات.

 

وفي سياق آخر، دشن نشطاء حقوقون حملة ضد "بدري"، مطالبين بالضغط على المؤسسات الشريكة التي تقدم الدعم المادي والمعنوي لجامعة الأحفاد للبنات وإدارتها، مطالبين بالتحقيق في الواقعة وتحويل رئيس الجامعة للمحاكمة.

 

وأطلق النشطاء، رابط للتفاعل على أحد المواقع الإلكترونية،  ذاكرين المؤسسات الشريكة وهم؛ هيئة الأمم المتحدة للمرأة، اليونسيف، منظمة الصحة العالمية، برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، مساعدات الكنيسة النرويجية، والوكالة النرويجية للتعاون الإنمائي.

 

 

اقرأ أيضًا :

 سفير دولة جنوب السودان بجامعة القاهرة: "ثلثي طلابنا يدرسون بالجامعات المصرية"

 


تعليقات