انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة أرشيفية
كتب بواسطة: ريهام الخولي
31 ديسمبر 2017
7361

في كل عام جديد يمر على الجامعات المصرية والمجتمع التعليمي تظهر على السطح خلال المؤتمرات والفاعليات الهامة مجموعة من التصريحات، التي تصبح فيما بعد مثار الجدل بين الطلاب أو بين وسائل الإعلام.

 

لتخرج حينها هذه الجهات أما لتنفي هذه التصريحات مستندة على سوء التفاهم أو تكتفي بالصمت، لتعلب حينها مواقع التواصل الاجتماعي دورها في تصديرها للرأي العام وخاصة إذا كانت من وزير أو رئيس جامعة.

 

وجاء عام 2017 ليحمل في طياته العديد من التصريحات المتضاربة والمثيرة للجدل والغضب في آن واحد، لترصد شبكة "شفاف" الإخبارية أبرز هذه التصريحات في التقرير التالي.

 

أبرز تصريحات وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي

جاءت أبرز التصريحات من قطاع وزارتي التربية والتعليم برئاسة الدكتور طارق شوقي، والتعليم العالي والبحث العلمي برئاسة الدكتور خالد عبد الغفار، حيث وصف "شوقي"  نظام امتحانات الثانوية العامة لعام 2016/ 2017 "البوكليت" المُطبق لأول مرة بأنه أسلوب سهل، قائلًا "البوكليت فكرة عبيطة لا تستحق الكلام، والإعلام عمل منه بعبع".

 

وذكر خلال ورشة عمل النموذج الاسترشادي لتطوير كليات التربية المنعقدة بجامعة القاهرة، أن نظام وجدول امتحانات الثانوية العامة ليس مهمًا بقدر اهتمام الدولة بتطوير التعليم نفسه، مشيرًا إلى أهمية النظر لتطوير العملية التعليمية أولًا، محذرًا وسائل الإعلام من الانسياق وراء مطالب أولياء الأمور بشأن تعديل الجداول الامتحانية.

 

وأدلى أيضًا بتصريحات قوية  أثناء مؤتمر "مستقبل التعليم في مصر"، الذي وصف فيه الإجابات النموذجية لطلاب الثانوية العامة بـ"الكارثة"؛ التي جعلت الطالب يكوَّن مخاوف كثيرة إيذاء معدله النهائي، لافتًا إلى أن التعليم في مصر مصاب بمرض الثانوية العامة والتنسيق لدخول الجامعات.

 

وتلى ذلك تصريحًا آخر لوزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد عبد الغفار مع بدء العام الدراسي الحالي، حيث فعَّل فيه "تحية العلم" كأمرًا إلزاميًا تلتزم كافة الجامعات بتطبيقه.

 

منوهًا أنه من يستهين بالعلم المصري أو يقلل منه سيقع تحت طائلة القانون، وآثار هذا الحدث جدلًا واسعًا بين الطلاب فالبعض أيّد الأمر، واعترض آخرون بدافع أن الوحدة الوطنية لا ترتبط بـ"تحية العلم" داخل الجامعات.

 

وبعد الضجة التي أشعلت الحماسة في قلوب أولياء الأمور وشجعتهم لإلحاق أوراق أبناءهم بالمدارس اليابانية؛ صدر بيانًا مخيبًا للآمال عن وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي يعلن فيه تأجيل الدراسة بهذه المدارس لأجل غير مسمى، مشعلًا الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي التي رجحت وجود مشكلات مع الجانب الياباني.

 

ومن جانبه، نفى المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم أحمد خيري، في تصريحه إلى "شفاف"، وجود أي خلاف بين الوزارة والجهة اليابانية، معلقًا على ماتردد بين أولياء الأمور وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، قائلًا "لا صحة لكل هذا الكلام ولا صحة لأي خلاف مع الجانب الياباني".

 

وفي سياق آخر، تابع "شوقي" تصريحاته المثيرة في منتدى شباب العالم أثناء جلسته مع الشباب والتي حملت عنوان "تأثير التكنولوجيا على التعليم"، حيث ألقى اللوم عليهم بسبب عدم استغلالهم للتكنولوجيا، قائلًا "سايبين التطبيقات التكنولوجية وبنلعب على الفيس بوك.. مبقاش في حجة إننا منتعلمش".

 

 واستكمل حديثه عن التطبيقات الجديدة أنها توفر متطلبات سوق العمل والأساليب التي يحتاج إليها الشباب وتتضمن محتوى تعليمي متميز، موضحًا ضرورة إمداد المعلمين بمهارات تكنولوجية مثل استخدام "الجرافيكس" وغيرها من التقنيات؛ لأن ذلك سيساعد على تطبيق "التعليم المدمج" و"التعليم عن بعد".

 

 وخلال الأسبوع الماضي، صرح وزير التعليم العالي خلال فعاليات جامعة القاهرة ووزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، لتوقيع بروتوكول تعاون لإطلاق مشروع "رواد 2030" بالتعاون مع جامعة كامبريدج البريطانية، أن الدولة لا تستطيع أن تلتزم بتوظيف هذه الأعداد من الخريجيين سنويًا.

 

موضحًا أنه يتقدم سنويًا 700 ألف طالب للالتحاق بالجامعات والمعاهد المصرية المختلفة، يتخرج ما بينهم 250 إلى 300 ألف طالب سنويًا، بالإضافة إلى 50 ألف طالب من مراحل الدراسات العليا؛ لذا عقد هذه الاتفاقية من أجل إنشاء مراكز تأهيل وظيفي للجامعات لمرحلة ما بعد التخرج.

 

"البرلمان" يشارك بتصريحات جدلية

وكان لرئيس لجنة التعليم والصحة بمجلس النواب جمال شيحة، مشاركة قوية خلال فعاليات مؤتمر "مستقبل التعليم في مصر"، حيث طالب بالتصدي لمعركة لجنة التعليم بمجلس النواب وذلك عند مناقشتها لميزانية التعليم في المجلس، مؤكدًا أنه إذا لم تعترف الحكومة الحالية بالميزانية المطلوبة للتعليم؛ فهي بذلك لا تضعه ضمن أولوياتها، قائلًا "ما نفعله هنا سيصبح محاولات دون جدوى".

 

وفي سياق آخر، استنكرت عضو مجلس النواب أنيسة حسونة، واقعة الدكتور بكلية الإعلام جامعة القاهرة ياسين لاشين المتهم بالاعتداء على الطالبات جنسيًا والتحرش بهن، قائلة "هذا الشخص لا يصلح أن يكون أستاذ جامعي"، وأكدت على أن التراخي في محاسبته سيؤدي إلى ترسيخ المفاهيم الخاطئة واستمرارها.

 

"نصار" يثير جدلًا في جامعة القاهرة

آثار تصريح رئيس جامعة القاهرة السابق الدكتور جابر نصار، حول تسميمه للكلاب الضالة داخل الحرم جدلًا واسعًا على صعيد الجمعية المصرية لإنقاذ الحيوان خاصة، والتي اتهمت "نصار" باستخدام سُم غير مصرح به دوليًا، معتبرة تصرفه همجي _على حد وصفها_ ومخالف للقانون.

 

وأطلق "نصار"، تصريحًا انتقده الكثير، فذكر أن التسميم يتم بالتعاون مع مديرية الطب البيطري بالجيزة، وأن هناك تحليل يجري لاكتشاف الكلاب المصابة بالسعار وعلى هذا الأساس تعدم، مؤديًا هذا الأمر لاستنكار الطلاب ومسؤولي جمعيات الرفق بالحيوان.

 

ليعود الأمر مرة أخرى إلى "نصار"، الذي آثار تصريحه في لقاءه خلال برنامج "الجمعة في مصر" المذاع على قناة "mbc مصر" دهشة البعض، خاصة بعد مطالبته بحذف وزارة التعليم العالي وإعطاء حرية أكبر للجامعات حتى لا تقيدها القوانين.

 

وقبل انقضاء العام، أصدر رئيس جامعة القاهرة الحالي محمد عثمان الخشت قرارًا بفصل خمسة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة، بتهمة انتمائهم إلى جماعة الإخوان المسلمين المحظورة، موضحًا أن الأساتذة المفصولين صدرت ضدهم أحكام قضائية بإدراج أسمائهم ضمن قائمة المنتمين إلى جماعة الإخوان المحظورة.

 

 تصريحات تثير الجدل بجامعة المنصورة

"في خيط هيوصلنا للجاني"؛ تصريح قاله عميد كلية طب الأسنان بجامعة المنصورة تعليقًا على سرقة المتعلقات الشخصية الخاصة بالطلاب، والتي تقدر بحوالي 60 ألف جنيه _حسب روايات الطلاب_، كما أكد أن الطلاب هم المدانون بالسرقة لأن الأدوات المسروقة من النوع باهظ الثمن وفي دواليب بعينها.

 

وفي سياق آخر، توعد عميد كلية الطب بجامعة المنصورة طلاب الفرقة السادسة المحتجين على صعوبة امتحان مادة الجراحة، مستنكرًا مغادرتهم للجان الامتحان لأن ذلك يعد تجاوزًا لقوانين الجامعة _على حد قوله_ ، قائلًا "أساء هؤلاء الطلاب إلى كلية الطب والجامعة بتصرفاتهم الشاذة غير المسؤولة".

 

"بدفيلك إيديكي هاتي إيدك الثانية .. هديكي الدرجة النهائية"؛ عبارة تداولها الطلاب على لسان أحد أعضاء هيئة التدريس بكلية الصيدلة جامعة المنصورة والتي قالها لإحدى الطالبات أثناء أداء الامتحان الشفوي الخاص بمادته، مما أدى لثورة وغضب الطلاب معتبرين هذا الأمر تحرشًا علنيًا بالفتيات.

 

وعلل الأستاذ فعلته بأنه أراد تخفيف الرهبة التي تصاحب الطلاب في أي امتحان، وذلك طبقًا لما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي، كما حرر الطلاب شكوى جماعية وقدموها لإدارة الكلية للبحث في الأمر.

 

"الأزهر" يرد على فتوى زواج الرجل من ابنته

قال المتحدث الرسمي باسم جامعة الأزهر الدكتور أحمد زارع، إن فتوى أستاذ الحديث بالجامعة الدكتور مازن السرساوي ليست صحيحة، والمواقع التي نشرتها لا تعبر عن الأزهر وليست المواقع الرسمية الخاصة به، موضحًا أنه في حال ثبوت أن أستاذ الحديث قد أفتى بذلك فستتخذ الجامعة الإجراءات اللازمة تجاه.

 

وأوضح "زارع"، أن لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ستحقق فيما نشرته بعض وسائل الإعلام حول ما قاله "السرساوي"، حيث قال "إنه إذا زنا رجل بإمرأة فحملت منه وأنجبت بنتًا فيجوز للأب أن يتزوج هذه البنت التي جاءت من علاقة غير شرعية طبقًا لمذهب الشافعية".

 

عميد حقوق "بنها" ينكر مسؤولية الجامعة بعد هروب مدير الأمن

قال عميد كلية الحقوق بجامعة بنها والمسؤول عن التحقيقات في واقعة مدير الأمن الدكتور السيد فودة، إن الجامعة غير مسؤولة عما نشر في المواقع الإخبارية حول سفر مدير الأمن المُحال للتحقيق في قضية تداول فيديوهات جنسية له داخل الحرم الجامعي إلى إحدى الدول.

 

وأوضح أن الموظف في الوقت الحالي لا يحتاج لإذن حتى يسافر خارج البلاد؛ قائلًا "الموظف دلوقتي مش محتاج للورقة الصفراء ولا حد بيوقفه في المطار".

 

 

جامعة MUST تمنع ارتداء البناطيل الممزقة

أعلنت جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، عن منع دخول الفتيات للحرم الجامعي بالبناطيل الممزقة، ومنع جميع الطلاب من ارتداء الـ "شورت" داخل الجامعة، وذلك بدءً من شهر نوفمبر الماضي.

 

وتلى هذا القرار، إعلان جامعة المستقبل بالقاهرة، منعها هي الأخرى دخول الحرم الجامعي بالبناطيل الممزقة والشورت، مشيرة إلى أن الطالب المخالف لذلك يتعرض للتحقيق.

 

 

جامعة النهضة تتهم طلابها المعتصمين بالبلطجة

"ملثمون أغلقوا أبواب الجامعة بالقوة"؛ عبارة وردت في بيان إدارة جامعة النهضة شهر نوفمبر الماضي ردًا على تعليق الدراسة بها لمدة أسبوع، وذلك بسبب دخول طلابها في اعتصام بعد ارتفاع المصروفات الدراسية، وعدم تسلمهم الكتب الخاصة بهم.

 

حذف اسم "زويل" يثير غضب رواد "فيسبوك"

عقب قرار الحكومة المصرية بتبعية مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا لوزارة التعليم العالي، وإعادة تسميتها مرة أخرى باسم مدينة مصر للعلوم والتكنولوجيا متناسية اسم مؤسسها الدكتور أحمد زويل، آثار القرار حفيظة الكثيرين من رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" لاعتبارهم الأمر تعديًا على حق العالم المصري الراحل.

 

الجامعة الأمريكية تمنع ارتداء النقاب بها

أصدرت الجامعة الأمريكية قرارًا بمنع دخول الطالبات المنتقبات إلى الحرم الجامعي، حفاظًا على أمن وسلامة الطلاب وتحقيقًا لمعايير الجودة المطلوبة.

 

وهو الأمر الذي غضب الطلاب الآخريات معتبرين ذلك تعدي على الحرية الشخصية، واعتصموا مرتدين النقاب ليوضحوا اعتراضهم لإدارة الجامعة.

 

 

 

 

 

 


تعليقات