انشاء حساب



تسجيل الدخول



18 ديسمبر 2017
1506

تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، صورة لأكياس قمامة مليئة بعبوات تجهيز البكتيريا، وسرنجات وأنابيب اختبار، أمام البوابة الرئيسية لكلية الطب.

 

وأعرب أهالي المنصورة عبر صفحتهم الشخصية على "فيسبوك"، عن استيائهم وخوفهم من انتشار العدوى والأمراض، بعد تداول صورة أكياس القمامة، فناشد محمد عبد الفتاح إدارة الكلية بالتخلص من المخلفات بطريقة آمنة، وليس بإلقائها أمام بوابة الكلية، لأنها بؤرة عدوى جاهزة لنقل الأمراض.

 

وأضاف "محمد"، أن هذه الأطباق لأغراض بحثية مثل زراعة البكتريا، فهي لها مواصفات معروفة للعاملين بالمجال الطبي لذلك يجب التخلص منها بشكل أمن.

 

 

وأكدت الطالبة نهال ناجي، أن مخالفات "مزارع البكتيريا"، توضع في وسط معين بتلك الأطباق لتكبر وتعيش فيه وتُكون مستعمرات، لافتة إلى أن ألوان الأطباق الجذابة مع ملمسها اللزج قد يثير الأطفال والمارة للمسها، وهو ما يشكل خطر عليهم.

 

وأشارت هدى عبد الرحمن، إلى أنها وجدت مثل تلك المخلفات من قبل أمام باب كلية طب الأسنان، وعقب إبلاغ الكلية وتوجه الإدارة لإزالة تلك المخلفات لم يجدوها، مستنتجة أن يكون أي عمال النظافة ألقوها دون أن يعرفوا ماهيتها وخطورتها.

 

وفي السياق ذاته، أكد مصدر من مكافحة العدوى بكلية الطب، تحفظ على ذكر اسمه، أن الكلية والمستشفيات تتخلص من مخلفاتها بالإعدام في محرقة العدوى، مشيرًا إلى أن تلك المخلفات تابعة لأحد مراكز الدروس الخصوصية التي يتعلم بها الطلاب.

 

وأضاف أن هذه الظاهرة هي الأولى من نوعها، مشيرًا إلى أن كلية الطب والمعامل التابعة لها تتعامل مع المخلفات من خلال وحدة مكافحة العدوى. 

 

 

 

 


تعليقات