انشاء حساب



تسجيل الدخول



تعليق الدراسة بالقدس والطلاب يتظاهرون بالجامعة الأمريكية

وقفة احتجاجية بالجامعة الأمريكية
كتب بواسطة: عبلة عاطف
07 ديسمبر 2017
2395

أثارت موافقة الولايات المتحدة الأمريكية أمس على نقل سفارتها من تل أبيب إلى مدينة القدس، واعتبار القدس عاصمة إسرائيلية غضب العديد من الدول العربية، فأصدرت بيانات صحفية وخطابات للتنديد، وبالمثل لم يتوانى المجتمع الجامعي، فترصد "شفاف" أساليب احتجاج عدد من الجامعات المصرية والفلسطينية.

 

الجامعات المصرية

نظم صباح اليوم عدد من طلاب الجامعة الأمريكية بالقاهرة مظاهرة لرفض قرار الرئيس الأمريكي رونالد ترامب، واحتجاجاً على الاعتراف بالقدس عاصمة إسرائيلية، وتعالت الهتافات قائلة: "يا صهيوني يا جبان، والقدس عربية إسلامية"، تنديداً بالموقف الأمريكي".

 

ودعا اتحاد طلاب الجامعة الأمريكية جميع الطلاب إلي وقفة احتجاجية اليوم الخميس، ضد الوصاية الأمريكية والصهيونية المستمرة وإعلان القدس عاصمة للكيان المحتل وفق بيان الاتحاد، ونشر الطلاب مجموعة مقاطع مصورة على صفحتهم الرسمية على "فيسبوك" لمظاهرات الطلاب اليوم. 

 

 وتابع البيان: "الوقفة والتضامن هى أقل ما يمكن تقديمه وفاءً للقدس عاصمة فلسطين المحتلة، ولتأكيد وقوف كافة الأطياف خلف القضية الفلسطينية الأبية".

 

تظاهرات طلاب الجامعة الأمريكية

 

من جانبها استنكرت جامعة القاهرة إعلان حكومة الولايات المتحدة الأمريكية الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل كما رفضت نقل سفارتها، وقال رئيس الجامعة الدكتور محمد عثمان الخشت عبر حسابة الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إن هذا الإعلان مخالف للحقائق التاريخية الثابتة واستهانة بقرارات الشرعية الدولية، مضيفاً: "ما فعلته أمريكا لن يغير من الحقيقة شيئاً، ولن يؤثر على الوضع التاريخي والديني والقانوني لمدينة القدس الشريف".

 

وتابع "الخشت" أن القرار الأمريكي سيُأثر سلبياً على السلام الدولي، ويعوق جهود السلام في الشرق الأوسط، مستكملاً: "إن جامعة القاهرة كمؤسسة علمية وثقافية ومنبر للسلام تقف وقفة رجل واحد أمام القرار الأمريكي المعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وترفض كل ما جاء فيه وما يترتب عليه، وهو ما يمكن اعتباره فصلًا في كتاب غرائب أمريكا وإسرائيل".

 

وطالب رئيس جامعة القاهرة المجتمع الدولي القيام بواجبه ورفض القرار، ومحاولة استعادة الحق الفلسطيني بكل السبل والضغط على إسرائيل، للوصول إلى حل نهائي عادل للقضية الفلسطينية، وقال مستنكراً: " كيف تتخذ الإدارة الأمريكية هذا القرار المخالف لكل القوانين الدولية، وتضرب عرض الحائط بعملية السلام".

 

وفي نفس السياق ناشدت جامعة الأزهر برئاسة الدكتور محمد حسين المحرصاوي، قادة العالم الإسلامي وكافة المؤسسات الدينية اتخاذ كافة الخطوات العملية التي تدعم حق الفلسطنيين في أرضهم، كما طالبت المجتمع الدولي ومؤسساته، إلى إبطال قرار اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل.


وأكدت في بيانها الصادر أمس حق الشعب الفلسطيني في أرضه المحتلة وعاصمتها القدس، مشيرة إلى ضرورة الالتزام بكافة قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بمدينة القدس، وأشارت إلى أنها ترفض قرار ترامب بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وحذرت الجامعة من العواقب التي تهدد السلم العام بهذا القرار، وما سينتج عنه من غضب لجموع المسلمين وتعزيز روح الانقسام والكراهية.

 

واستنكرت كون هذا القرار يأتي في الوقت الذي تدعو فيه المؤسسات الدولية وعلى رأسها الأزهر الشريف إلى بذل الكثير من الوقت والجهد لنشر المحبة والسلام، ومحاربة الإرهاب بكافة أشكاله، مستكملاً: "ليأتي البعض بقرارات تأجج نيران جديدة تعطي الإرهاب فرصة لتبرير وممارسة أفعاله الإجرامية المرفوضة".

 

الجامعات الفلسطينية

وشهدت الجامعات الفلسطينية احتجاجات بشأن قرار "ترامب"، حيث علقت نقابة العاملين بجامعة الأزهر العمل بالجامعة رفضاً للقرار الأمريكي، واحتشد العاملين والطلاب في ساحة الحرم الجامعي اليوم منددين بالقرار الأمريكي، بمشاركة وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات علام موسى أثناء زيارته للجامعة.

 

وأكدت الجامعة في بيانها الصادر اليوم، على الوقوف خلف القيادة الفلسطينية، حتى الحصول على كافة الحقوق الفلسطينية المسلوبة، مؤكدة أن القدس خط أحمر لا يمكن المساس به، ومحذرة من تداعيات هذا القرار على المستويين المحلي والإقليمي، وتحرك المحتجون من الجامعة متجهين إلى ساحة الجندي المجهول، للمشاركة في الفعاليات الوطنية الرافضة للقرار الأمريكي الصادر بحق القدس.

 

تظاهرات طلاب الجامعات الفلسطينية

 

وفي نفس السياق ناشدت جامعة بيرزيت الفلسطينية المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لنصرة القدس، موضحة أن هذا الاعتراف سيشكل تهديداً جدياً للسلم والاستقرار في المنطقة، ويشكل اعتداء صريحاً على الأمة العربية وحقوق الشعب الفلسطيني، وانتهاكاً خطيراً للقانون الدولي.

 

واستنكرت في بيانها الصادر أمس عبر موقعها الالكتروني، إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف رسمياً بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، والتوقيع على قرار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، في خطابٍ توجه فيه إلى العالم من البيت الأبيض بالولايات المتحدة.

 

وعقد أعضاء مجلس جامعة القدس اجتماعاً طارئاً لمناقشة تداعيات تصريح الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، واتفق المجلس على أن القدس عاصمة فلسطين ولا يمكن أن يقرر مصيرها تصريحات، كما أنه لا يؤثر على هويتها احتلال أو يلغي تاريخها.

 

وأصدر المجلس بياناً صباح اليوم يستنكر الموقف الأمريكي، قائلاً: "كان الأجدر بإدارة "ترامب" أن تقدم صيغة عادلة لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية تمهيداً، لا أن يخرج الرئيس الأمريكي بعد عقود من مساعي الوصول، بقرارات تزيد من تعقيد الوضع وفقاً لأحكام القانون والمواثيق الدولية".

 

وتابع البيان أن محاولة المساس بالقدس يعتبر انتهاكاً لكل المواثيق والشرائع الدولية، مستكملاً: "يُعد القرار باطلاً ولن يترتب على هذه المحاولات أي حقوق للاحتلال على القدس، ولن تنتقص من حقوق الشعب الفلسطيني".

 

وذكر البيان أن القرار الأمريكي بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل تتشابه شكلاً ومضموناً مع وعد بلفور، متابعاً: "كلاهما وعد من لا يملك لمن لا يستحق، وسيلاقي حتماً ذات المصير، الإنكسار أمام الحق والتاريخ".

 

وفي نفس السياق أعلنت حركة فتح بإقليم جنين عن تنظيمها إضراب شامل في جميع المؤسسات الرسمية والأهلية والمدارس والمحلات التجارية، اليوم الخميس تنديدًا بالسياسة الأمريكية ورفضًا لإعلان "ترامب" باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

 

 كما دعت محافظة الخليل إلى إضراب شامل يشمل المدارس والجامعات، ومواجهة مع الاحتلال الإسرائيلي، كذلك أعلن اتحاد المعلمين تعليق الدراسة بعد الساعة الحادية عشر والنصف من صباح يوم الخميس، للخروج بمسيرات غضب ضد قرار "ترامب" وفق صفحتهم الرسمية على "فيسبوك"، وتشاركها عدد من القوى الوطنية والإسلامية في مدينة القدس.


تعليقات