انشاء حساب



تسجيل الدخول



فايز بركات: تطوير التعليم الحكومي يجعل المدارس الخاصة أقل تجاوزاً

صورة تعبيرية
كتب بواسطة: عبلة عاطف
06 ديسمبر 2017
1304

قدم عضو لجنة التعليم بالبرلمان فايز بركات، طلب إحاطة إلى وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي، بشأن مخالفة المدارس الخاصة لقرارات الوزارة، موضحاً أن كثير من أولياء الأمور يشكون من المدارس الخاصة بسبب طلبها من أولياء الأمور المتقدمين دفع 30 % من المصروفات.

 

وقال إلى "شفاف" إن وزارة التربية والتعليم تعجز في السيطرة على المدارس الخاصة، وإن كثير من المدارس الخاصة تزيد أسعار الكتب والأنشطة والمصروفات الدراسية بنسبة تزيد 50% عن نسبة 14% التي أقرتها الوزارة.

 

وتابع أن اللجنة لاحظت زيادة المصروفات عن أي وقت سابق، وطرحت المشكلة في الاجتماع الأخير مع الدكتور طارق شوقي ومديرة الإدارة العامة للتعليم الخاص بالوزارة عبير هاني، مضيفًا: "طرح مشكلة زيادة المصروفات بالمدارس الخاصة أوضح أن الوزارة شبة عاجزة عن السيطرة عليها".

 

وأوضح "بركات" أن اللجنة اقترحت تطبيق نظام دفع المصروفات الدراسية عن طريق البنوك وبإشراف الوزارة حتى يمكن تحديد المدارس المتجاوزة في نسبة الزيادة القانونية، وتتخذ الوزارة اجراءاتها سريعاً بإيقاف قبول الطلاب بهذه المدارس، مما يترتب عليه غلقها على مدى قريب بعد تخرج الطلاب.

 

وأضاف أن اللجنة اقترحت وضع خطة لتحقيق التنمية الشاملة للمدارس الحكومية والارتقاء بخدماتها لتجد قبول من المواطنين، وبذلك يمكن التصدي لتجاوزات المدارس الخاصة، موضحاً: "عندما تجد المدارس الخاصة عزوف من الأهالي عنها لزيادة مصروفاتها، ستلتزم بالنسبة القانونية التي حددتها الوزارة".  

 

وأعرب عن قبوله اقتراح الوزارة بتطبيق غرامة مالية لتجاوزات المدارس الخاصة بدلاُ من غلقها حتى لا يتضرر الطلاب والمعلمين بها، ولكنه يعتقد أنه حل مؤقت ويمكن الاستفادة منه بتوظيف أموال الغرامة لتطوير بمنظومة التعليم الحكومي.

 

وفي نفس السياق، أوضح "بركات" أن شكاوى أولياء الأمور من المدارس الخاصة تتمثل في زيادة بعض المدارس المصروفات الدراسية في منتصف العام الدراسي، وإنه عند تحصيل المصروفات كاملة لا يتم استلام إيصالات مختومة من المدرسة.

 

 وفسر "بركات" تقدمه بطلب الإحاطة أن إدارات بعض المدارس تجبر أولياء الأمور على شراء الكتب، ودفعها مع القسط الأول رغم قرار وزير التربية والتعليم بعدم ربط المصروفات بالكتب المدرسية.

 

وأشار إلى أنه لا توجد رقابة جيدة من وزارة التربية والتعليم على التعليم الخاص، بالإضافة إلى عدم وجود لائحة صريحة للمصروفات الدراسية، وهو ما يتسبب في استمرار مخالفات المدارس الخاصة.

 

واختتم حديثه مناشداً الوزارة بفرض رقابة صارمة على التعليم الخاص، ووضع خطة لحل هذه المشكلات من خلال تشكيل عدة لجان لمتابعة أعمال المدارس الخاصة، ومنعها من مخالفة القرارات التي تصدرها الوزارة.

 

ومن جانبه قال المتحدث الإعلامي باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني أحمد خيرى، إن الوزارة رصدت ميزانية كل المدارس الخاصة والدولية العاملة بمصر على مدار ثلاث سنوات ماضية، من أجل تحديد زيادة المصروفات الدراسية التي قررتها الوزارة بنسبة 14%.

 

وأضاف في مداخلة هاتفية ببرنامج "آخر النهار" للإعلامي عمرو الكحكي على فضائية "النهار" مساء الأحد الماضي، أن رصد الميزانية تم من الفواتير والأرقام المُقدمة للضرائب، موضحاً أن هناك 10 مدارس قدموا إقرارات اثبتت خسائرهم خلال الفترة الماضية، وهم فقط من تجاوزت مصروفاتهم النسبة التي أقرتها الوزارة.

 

وأكد "خيرى" أن بعض المدارس استمرت فى التجاوزات وصدر منها سلبيات فيما يخص المصروفات الدراسية، ما دفع الوزارة لإغلاق أكثر ست مدارس بعد الإنذار وفقاً للقانون، وتابع: "ليس من مصلحة الطلاب والمعلمين غلق المدارس لذا تعمل الوزارة على تغيير العقوبة في قانون التعليم الجديد وتحويلها إلى غرامات مالية."

 

مداخلة المتحدث الإعلامي لوزارة التربية والتعليم أحمد خيري على فضائية "النهار"

اقرأ أيضًا:

هندسة شبرا تنظم "HOUR OF CODE" لطلاب المدارس الثانوية


تعليقات