انشاء حساب



تسجيل الدخول



شباب نموذج محاكاة اليونسكو
كتب بواسطة: ريهام الخولي
06 ديسمبر 2017
570

"نموذج محاكاة اليونسكو".. فكرة طلابية نشأت في أحضان جامعة القاهرة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسة بعد أن تبنتها وزارة الشباب والرياضة لتشجيع الطلاب على تطوير دولتهم بطريقة سليمة؛ ليصبح ذلك النموذج هو الأوحد بين المؤسسات الدولية الذي يحاكي المنظمة بشكل مباشر وتأخذ قراراته في عين الاعتبار.

 

وتواصلت شبكة شفاف الإخبارية مع أحد منظمي النموذج للتعرف على مجالات عملهم، وأهم توجهاتهم خلال الفترة المقبلة.

 

وقالت مسؤولة العلاقات العامة بالنموذج والطالبة بكلية السياسة والاقتصاد أسماء أشرف، إن النموذج بدأت فكرته منذ ثلاث سنوات في كلية السياسة والاقتصاد عندما أراد الطلاب البدء في مبادرة جديدة تساعد على تطوير الشباب وأفكارهم، وتوظيف أفكارهم وحماسهم فيما تنتفع به الدولة.

 

وأوضحت "أسماء أشرف"، إلى "شفاف"، أن النموذج حاول إحداث فروق مجتمعية على مستوى الشباب من خلال إنتاج أفكار شبابية جديدة بعيدًا عن النماذج المتعارف عليها في كل دول العالم، سعيًا في تفعيل دور الشباب لخدمة المجتمع وأفراده، حيث ينقسم إلى عدة لجان منها الإعلام، الثقافة، التعليم، السياحة، وشؤون اللاجئين، وهي نفس المجالات التي تُلقي منظمة اليونسكو الضوء عليها أيضًا.

 

وذكرت الطالبة بكلية السياسة والاقتصاد دور اللجان الموجودة بالنموذج؛ فتهتم لجنة الإعلام بالتركيز على مفاهيم الحيادية والموضوعية، وأخلاقيات الإعلام، وعلاقة الإعلام بالسلطة، وطرح موضوعات حول الإعلام وحروب الجيل الرابع، وعلاقته بالقوة الناعمة والثقافة، وهل هو الموجه للثقافة أم أنه يستمد قيمة من ثقافة المجتمع، وذلك خلال ندوات يحضرها الطلاب من كلية الإعلام ومن يهتم بهذا المجال.

 

وذكرت أن اللجنة الثقافية تهتم بالتركيز على قضايا التراث، واللغة، والحضارات القديمة كالهندية، واليونانية، والرومانية، والفرعونية، وبابل بالإضافة إلى إلقاء الضوء على موضوعات الهوية والعولمة، لتعزيز القيم الثقافية في عقول الشباب وزيادة الوعي لديهم.

 

واستطردت "أسماء"، أن ورش التعليم نفذت مشروعًا ثقافيًا في مدرسة "هشام شتا" بمحافظة الجيزة، فقدمت للطلاب عرضًا لكتب الدكتور إبراهيم الفقي مثل "المفاتيح العشر للنجاح" بطريقة شيقة وممتعة، يصاحبها الفيديوهات التوضيحية والأنشطة لتثبيت المعلومات بذهنهم.

 

وأشارت إلى أن المبادرة قامت بعمل مسابقة لاختبار الطلاب في قدرتهم على القراءة والفهم والتلخيص، بعد توزيع كتاب "80 يوم حول العالم" للكاتب "جون فيرن" مع تحديد المراكز الفائزة وتكريمها، منوهه أن لجنة التعليم ستتجه هذا العام إلى مدارس العياط لتكمل ما بدأته.

 

واستطاع النموذج تنظيم عدة ورش سياحية كان الهدف منها تنشيط السياحة في مصر، وعقدت زيارات لعدة أماكن أهمها متحف جاير أندرسون، وجامع السلطان حسن، وجامع أحمد بن طولون، ومقبرة الخديوى إسماعيل وعائلته، والمعبد اليهودي، ومجمع الأديان.

 

وأضافت مسؤولة العلاقات العامة، أن قضية اللاجئين من أهم الأنشطة التي ستستمر للعام الثالث، فقد توجه النموذج لإضافة لجنة خاصة بشؤون اللاجئين؛ وذلك لزيادة اهتمام منظمة اليونسكو بتلك القضية، والتركيز فيها على قضايا اللجوء الكبرى والمعاصرة مثل القضية الفلسطينية، والأزمة السورية، ولاجئين الروهينجا.

 

ومن جانبها، تحدثت عن الفعاليات التي نظمها النموذج بحضور كبار الزوار، مثل حفل افتتاح النموذج بالقصر العيني والذي حضره عدة وجوه شابة مثل مذيع الشارع أحمد رأفت، ومطربي برامج الغناء الشهيرة، وبعض المشاهير في عالم التمثيل، كما شاركوا في بعض الندوات والاحتفالات الخاصة بمنظمة اليونسكو.

 

وعقد النموذج معرضين للكتب الدائمة، ومتنوعة المعارف، والأذواق بداخل ساحات وحرم كل المؤسسات التعليمية، كالمدارس، والجامعات، والمعاهد، بالإضافة إلى تخصيص جزء من الكتب التي يمكن استبدالها كنوع لتشجيع الطلاب على القراءة تحت شعارك "استبدل كتابك وخذ غره من نفس المنضدة"، كما يستغل المعرض الكتب التي استغنت عنها المكتبة بعد الجرد السنوي.

اقرأ أيضًا:

فريق "الأمل" بالأزهر حلقة وصل بين الشباب الجامعي والحياة العلمية


تعليقات