انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة أرشيفية
كتب بواسطة: ريهام الخولي
25 نوفمبر 2017
2453

"لا إله إلا الله"؛ شعار اتخذته الجماعات الإرهابية لتنقل للعالم أنها جاءت للشرق الأوسط لرفع راية الإسلام والتغيير، لكن منازل الله لم تسلم من أفعالها، فخلال عام الـ2017 أرقت العديد من الدماء في ساحات المساجد حول العالم، ليكون الشعار الجديد "لا فرق بين مسلم أو مسيحي فالجميع قتلى".

 

وترصد شبكة "شفاف" الإخبارية عددًا من العمليات المسلحة والتفجيرية التي تعرضها لها المساجد حول العام خلال الفترة الماضية، فكانت كالآتي:

 

مسجد الروضة - مصر

 

لقى أكثر من 305 شخص من بينهم 27 طفلًا مصرعهم، وأصيب 128 آخرين صباح أمس الجمعة، خلال هجوم إرهابي تعرض له مسجد الروضة بمنطقة بئر العبيد بمحافظة شمال سيناء أثناء أداء صلاة الجمعة، عقب اعتداء مجموعة من المسلحين على المسجد.

 

وأعلن النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، أن المسلحين اقتحموا خطبة الجمعة واتخذوا مواقع لهم أمام باب المسجد ونوافذه البالغ عددها 12 نافذة، وبرفقتهم الأسلحة الآلية وقاموا بإطلاق الأعيرة النارية على المصلين، وتراوح عددهم بين 25 إلى 30 شخصًا ممن رفعوا علم داعش.

 

وأوضح "صادق"،  أنهم حضروا مستقلين 5 سيارات دفع رباعي وقاموا بإحراق السيارات الخاصة بالمصلين وعددها 7 سيارات، كما فجروا عبوة ناسفة زرعوها بجوار المسجد، مما أدى إلى ارتفاع أعداد الضحايا، موضحًا أن خبراء المفرقعات قدّروا زنة العبوة الناسفة بنحو 20 كيلو متفجرات.

جامعة القاهرة تعلق كافة فاعلياتها حدادًا على ضحايا "الروضة"

 

مسجد موبي - نيجيريا

حدث هجوم انتحاري على مسجد في موبي شمال شرق نيجيريا يوم الثلاثاء الماضي الموافق 21 نوفمبر الجاري، أسفر عن مقتل 50 شخصًا خلال صلاة الفجر، وذلك في معقل جماعة "بوكو حرام" الإرهابية بحسب حصيلة أوردتها أجهزة الشرطة.

 

وقال الناطق باسم شرطة ولاية أداماوا عثمان أبو بكر، إن أحد الانتحاريين دخل إلى المسجد مع المصلين وفجر نفسه أثناء الصلاة، ونقل العديد من الجرحى إلى مستشفيات المنطقة لتلقي العلاج بحسب عدة مصادر، وتوجه الاتهام نحو جماعة "بوكو حرام" الإرهابية، التي تسبب تمردها منذ ثماني سنوات إلى وقوع نحو 20 ألف قتيل على الأقل، وتسبب بتشريد 2.6 مليون شخص في شمال شرق نيجيريا.

 

مسجد شيعي - العاصمة الأفغانية كابول

وفي 21 أكتوبر الماضي؛ فجر أحد الانتحاريين نفسه في مسجد شيعي بالعاصمة الأفغانية كابول أثناء صلاة الجمعة، وأكدت قوات الشرطة أنه اقتحم المسجد برفقة ثلاثة مسلحين تبادلوا إطلاق النار مع قوات الأمن، بينما قام هو بتفجير العبوة الناسفة، مما أسفر عن وقوع عدد من الضحايا.

 

وقد تعرضت العاصمة كابول أيضًا لأكثر من هجوم مسلح، حيث حاصرت قوات الشرطة إحدى مساجدها في أغسطس الماضي عقب سطرة المسلحيين على مسجد واحتجازهم لعدد من المدنيين.

 

مسجد مقدشيو - الصومال

ولم تسلم الصومال من مثل هذه الاعتداءات أيضًا؛ حيث فجر انتحاري نفسه أمام أحد المساجد في وسط العاصمة "مقديشيو" في 11 أغسطس الماضي، مما أسفر عن مقتل جندي.

 

ومن جانبها، أعلنت حركة الشباب الصومالية المتشددة مسؤوليتها عن الهجوم، كما أوضحت قوات الشرطة أن الانتحاري كان يستهدف مديرًا في إدارة السجون يصلي داخل المسجد، واعترض طريقه جنديًا وانفجرت القنبلة عندما دفعه بعيدًا.

"التعليم العالي": رفع حالة الاستعداد القصوى بمستشفى قناة السويس

 

دار الفاروق - أمريكا

هز انفجار مسجد دار الفاروق بولاية منيسوتا الأمريكية في الخامس من أغسطس الماضي، العالم الغربي جراء انفجار عبوة ناسفة زُرعت بالمسجد، ولم يسفر الأمر عن سقوط ضحايا، فقد ألقى أحد الملثمين قنبلة عبر نافذة مكتب إمام المسجد أثناء وجود المصلين لأداء الصلاة.

 

وعندما وصل رجال الشرطة ورجال مكافحة الحريق لم يجدوا سوى بعض الدخان وأضرارًا بالمبنى؛ لكن لم يُصب أي شخص بسوء، بينما أكد مكتب التحقيقات الفيدرالي أنه يعمل على معرفة منفذ التفجير بناء على شهود العيان ممن رأوا سيارة صغيرة تجوب حول المسجد.

 

ومن جانبهما، قدّم كلا من الفرع المحلي لمجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية بالولاية، والجمعية الإسلامية الأمريكية، جائزة قدرها 10 آلاف دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى مرتكب الحادث وإدانته، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية.

 

مسجد الشيعة - أفغانستان

 

قُتل نحو 30 شخصًا وجُرح أكثر من 63 في تفجير انتحاري استهدف إحدى مساجد الشيعة في "هرات" غرب أفغانستان قرب الحدود الإيرانية، وذلك في الثامنة مساء يوم الثاني من أغسطس الماضي، وجاء الهجوم على المسجد عقب إعلان تنظيم داعش مسؤوليته عن هجوم جثيم على السفارة العراقية، ونفت طالبان أي مسؤولية لها عن الهجوم حينها.

 

مسجد مايدوغوري - نيجييريا

قتل 8 أشخاص وأصيب 15 آخرون، في هجوم انتحاري نفذته امرأة داخل مسجد في مدينة مايدوغوري عاصمة شمال شرقي نيجيريا في 17 يوليو الماضي، والتي غالبًا ما تستهدفها هجمات جماعة "بوكو حرام"، وفجرت الانتحارية نفسها في المسجد عقب صلاة الفجر_ حسبما أعلن مسؤول في الوكالة الوطنية لإدارة الطوارئ_.

 

وذكر المسؤول أن السكان تتبعوا الفتاة بعد أن شكوا بحركتها، وعندما اقتربت من المسجد طالبوها بالتوقف لكي يتم تفتيشها، إلا أنها اندفعت نحو المسجد وفجرت عبواته، موضحًا في وسائل الإعلام أنه تم تحديد موقع تواجد 3 انتحاريات في مايدوغوري قرابة التوقيت نفسه، قتلت اثنتان منهن في منطقة "مامانتي" أثناء محاولتهما تخطي الطوق الوقائي الذي تم حفره عند أطراف المدينة، فيما فجرت الثالثة نفسها في ضواحي "سيماري".

 

وتعد هي المرة الثانية في أسبوع التي تحاول فيها 4 انتحاريات التسبب بمجزرة في "مايدوغوري" حيث قتل 19 شخصًا على الأقل وجرح 23 آخرون في تفجير 4 نساء عبواتهن في منطقة "مولاي كوليماري" في مايدوغوري.

 

وكثفت جماعة "بوكو حرام" المتطرفة من استخدام النساء والفتيات في هجماتها الانتحارية بعد أن اضطرت إلى الفرار من المناطق التي كانت تسيطر عليها، تحت وطأة العمليات العسكرية لعدد من دول المنطقة، كما تشهد "مايدوغوري" في الأشهر الأخيرة باستمرار هجمات ضد مساجد وأسواق ومخيمات النازحين الهاربين من النزاع.

 

مسجد أفينيون - فرنسا

أصيب 8 أشخاص بينهم طفلة بجروح إثر إطلاق نار أمام مسجد أفينيون في جنوب شرق فرنسا في الثالث من يوليو الماضي، ووفق ما أعلنته النيابة العامة فإن شخصين على الأقل خرجا من سيارة بالقرب من المسجد وأطلقا النار، وأكدت أن أحدهما استخدم بندقية صيد.

 

وأوضحت النيابة العامة أن حياة الجرحى الثمانية لم تكن في خطر، وبحسب الشهادات، فإن أربعة رجال مقنّعين كانوا داخل السيارة، وقد كُلّفت الشرطة القضائية بإجراء تحقيق.

 

الحرم المكي - السعودية

وفي 23 يونيو الماضي؛ حدث هجوم على الحرم الشريف بمكة المكرمة، عندما كان يواصل المعتمرين أداء مناسكهم بالمسجد الحرام في أخر أيام شهر رمضان، وأحبطت قوات الأمن السعودية هذه المحاولة وسيطرت على الوضع.

 

وأدان الأزهر الشريف وإمامه الدكتور أحمد الطيب المحاولة الإرهابية الفاشلة التي استهدفت الحرم المكي، رافضًا هذا العمل الإجرامي الخبيث الذي استهدف أول بيت وضع للناس، مؤكدًا وقوفه إلى جانب المملكة العربية السعودية في محاربة الإرهاب، والتصدي له حتى القضاء عليه واقتلاعه من جذوره.

 

مسجد مأرب - اليمن

أدانت الحكومة اليمنية قصف مسجد خلال صلاة الجمعة في 17 مارس الماضي، بمنطقة كوفل بمحافظة مأرب، مما أسفر عن مقتل 22 شخصًا على الأقل وإصابة عشرات آخرين، متهمة الحوثيين وأنصار الرئيس علي عبدالله صالح بـاستهداف المساجد.

 

واعتبرت الحكومة أن تمادي "المليشيات" الانقلابية في جرائمها باستهداف المصلين في المساجد بالقصف الصاروخي يعد تعبيرًا صارخًا وكاشفًا لما وصلت إليه هذه الفئة الضالة من انحطاط أخلاقي وديني وقيمي وتجردها من كل مشاعر الإنسانية_ على حد قولها_، موضحة أن الحادث ما هو إلا حلقة ضمن مسلسل المشروع الفارسي الإيراني الذي يتسبب بالتدمير.

 

وفي الوقت نفسه، أعلنت قيادة التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية لدعم السلطة الشرعية في اليمن أن قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت صاروخًا أطلقته المليشيات الحوثية من الأراضي اليمنية باتجاه مدينة جيزان، وقد تم اعتراض الصاروخ وتدميره بدون أي أضرار.

 

مسجد كيبيك - كندا

فقد قتل 6 أشخاص وجرح 8 آخرون في نهاية شهر يناير الماضي، حيث أطلق رجلان النار على مصلين في نهاية صلاة العشاء بمسجد في كيبيك، وأعلنت الناطقة باسم إدارة الأمن كريستين كولومب للصحفيين، عن مقتل 6 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 35 وسبعين عامًا، وأضافت أن 8 أشخاص جرحوا في هذا الهجوم الذي تتعامل معه الشرطة كعمل إرهابي.

 

وقال رئيس المسجد إن المسجد هو واحد من 6 مساجد في المدينة، ويصل عدد أعضائه إلى 5 آلاف شخص، وقد عثر المصلين في المسجد نفسه في يونيو 2016 على رأس خنزير تركها مجهول أمام أحد الأبواب مفلوفة في ورق سلوفان مثل هدية ومعها بطاقة كتب عليها "أكلة شهية"، وتبع هذا العمل الإرهابي إغلاق 4 مساجد في هولندا خوفًا على حياة المصلين.

اقرأ أيضًا:

جامعة الأزهر تدين الهجوم الإرهابي على مسجد سيناء


تعليقات