انشاء حساب



تسجيل الدخول



الدكتور طارق شوقي
كتب بواسطة: عبلة عاطف
31 أكتوبر 2017
899

قال وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي، في منشور له على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إنه من السهل على الوزارة الاكتفاء بحل المشكلات التقليدية للتعليم دون تحسين مخرجاته، وأضاف أنه بعد رصد المشكلات شرعت الوزارة في الوصول إلى حلول جذرية وليست دعائية.

 

وتابع "شوقي": "قلت من أول يوم إنني لست راضيًا عن مخرجات نظامنا التعليمي الحالي وأن مصر جديرة وأولادنا يستحقون منا ما هو أفضل، ولم أضيع وقتًا في تجميل الوضع أو الإدعاء بأن كل شئ تمام، وكان أول عمل هو رصد المشاكل كلها للسادة المعلمين أو القيادات أو المكافات أو المدارس الخاصة والدولية أو الكثافات أو عجز المعلمين في بعض الأماكن".

 

وأوضح أن الوزارة تبذل قصارى جهدها لإيجاد حلول جذرية وليست شكلية، بالرغم من كثرة التحديات والكثير من المعوقات الداخلية والخارجية، وذلك وفقًا لخطة زمنية، مضيفًا: "وهذا لن يحدث بين يوم وليلة ولكننا نجحنا في حل الكثير ولا زال أمامنا الكثير".

 

وقال "شوقي" إن الوزارة تسير في ثلاثة مسارات؛ أولها حل المشاكل التقليدية وأن تكون منظومة العمل أكثر كفاءة وإدارة، وتغيير نظام التقييم المعتمد على امتحان قومي موحد "امتحان الثانوية العامة" واستبداله بنظام يقيس المهارات الحقيقية ومخرجات التعلم بشكل تراكمي، بالإضافة إلى تصميم نظام تعليم مستحدث من حيث الهدف والمناهج والمعلمين والتقييم وبناء الشخصية واكتساب مهارات حياتية وفكرية وعلمية ويبدأ من عام ٢٠١٨ بمرحلة رياض الأطفال.

"التربية والتعليم": لم نحصل على منحة من اليابان لبناء المدارس اليابانية

 

وأشار إلى أن ما تم تسريبه عن مشروع تغيير نظام التقييم المعتمد على امتحان قومي خطأ، مضيفًا: "سوف نفصل الامتحانات والتصحيح عن معلم الفصل الذي يتلخص دوره في تدريب الطلاب على المادة لكي يحصلوا على أعلى الدرجات في امتحانات ليست من وضعه أو تصحيحه".

 

وتابع أن الاجراءات الخاصة بتدريب المعلمين على النظام الجديد قد انتهت، وأنه لن تقتصر الامتحانات على الاختيار من إجابات متعددة ولكن النظام يسمح بالكتابة النثرية يلغي المطابع والتسريب ولجان الامتحانات، مستكملًا: "كل الامتحانات تسير على نظام الكتاب المفتوح وبالتالي لا رجعة لنظام الحفظ والتلقين والإجابة النموذجية والدروس الخصوصية".

 

وقال "شوقي" إنه تحدث في مداخلة هاتفية أمس مع الإعلامي عمرو أديب عن المدارس المصرية اليابانية، وأوضح أنه لم تأتي أي تقارير رقابية ولم يحدث خلاف مع الجانب الياباني وأن الوزراة تريد البدء فيها سريعًا ولكنها لن تضحي بالجودة لأهمية التجربة.

 

وفي نفس السياق أوضح  أنه ليس هناك مؤامرة لتعطيلها أو قرار من رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي بسبب أخطاء بل العكس، مضيفًا: "لقد اتفقت مع السيد الرئيس أن الحكمة تقتضي أن ناخذ وقتًا أكثر قليلًا كي نتقن العمل ونقدّم الأفضل".

"طارق شوقي": الوزارة ستعلن مصير المدارس اليابانية خلال أسبوعين

 

وشدد "شوقي" على أن الوزارة لم تتلقى منحة من الجانب الياباني لهذه المدارس، وأن الجهة المصرية تكفلت بكامل تكلفة بناء المدارس وتجهيزها وستدفع مرتبات المعلمين ومكافآتهم والتشغيل والصيانة والوجبات، وأوضح أن الجانب الياباني قدم قرضًا للدعم الفني وتدريب المعلمين فقط، ولذلك استقر الرأي على وضع مصروفات لتشغيل هذه المدارس والإنفاق عليها بنفس مستوى الجودة المستهدف لسنوات قادمة.

 

واختتم حديثه أن الوزارة تعاني الشائعات والتشكيك والجدل والتوقعات المبنية على خبرات سلبية قديمة والاستدراج لقضايا جانبية وأحيانًا شخصية، واستكمل: "نحن نعاني وسط هذا الجو المشحون بالنقد اللاذع والمهين أحيانًا بينما نحن لم نسئ لأحد علي الإطلاق ونتعامل بأقصي درجات الشفافية".

 

 وطالب "شوقي" المجتمع المصري بأن يثق في أهداف الوزارة وأن يتعاونوا لإنجاحها سويًا، مضيفًا: "اسمحولي أن أشارككم حزني مما اقرأه من تشكيك وتهكم بلا داعي، ودعوات علينا واتهامات بالتخبط وعدم وجود رؤية وتخيل إننا لا نعلم الواقع وأن الوزير يحلم وأننا لا نفعل شيء".

 

منشور وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي

اقرأ أيضًا:

بعد قراراته الأخيرة.. وزير التربية والتعليم في مواجهة "إحاطة" البرلمان

 

 


تعليقات