انشاء حساب



تسجيل الدخول



11 أكتوبر 2017
1319

في محاولة لمساعدة الطلاب الجدد بكلية الهندسة جامعة المنصورة، لفهم نظام الدراسة بها وكيفية مواجهة المجتمع الجامعي الجديد عليهم، نظم اتحاد الطلاب والأسر الطلابية بالكلية، معرضًا كبيرًا أطلقوا عليه اسم "المتاهة"، في ساحة الكلية.

 

اختتم المعرض فعالياته التي استمرت ثلاثة أيام، اليوم الأربعاء، بمشاركة 9 أسر طلابية، اختارت كلًا منهم فكرة توعوية كنصيحة تناقشها مع الطلاب، وهم فريق "خواطر"، و"ضاد"، و"علَم"، و"صله"، و"رسالة"، و"هنحاول"، و"عمار هندسة"، و"أسرة رسالة"، و "بدايتنا"، و"SPC".

 

 

 فكانت فكرة فريق خواطر هي"عُقدة الخواجة"

حيث قدم فريق خواطر التوعوي نصيحته للطلاب بالإبتعاد عن التقليد الأعمى للأخرين وللغرب، فيما يعرف باسم "عُقدة الخواجة".

 

وأوضح مسؤول الفريق وليد الحنبلي، إلى أن فكرتهم اعتمدت على نبذ "سلطة الثقافة الغالبة" المستوردة من الغرب، موضحاً: "أنها ثقافة قادرة على بث السم في العسل، لتغيير معتقداتنا ولغتنا وللأسف ينساق خلفها الكثيرين".

 

كما أكد على أن محاضراتهم في المعرض ركزت على القراءة والإطلاع في أكثر من مصدر، وليس اكتساب معلومات عن اللغة والدين والثقافة والعلم عامة من خلال الشاشة الصغيرة فقط.

 

 

أما الدور الـ 119  

الفقرة التي قدمها فريق "صله" جاءت تحت عنوان "الدور الـ 119"، تناولت قيمة الوقت وتنظيمه وتحديد الأولويات الواجب عملها أولًا، لوضع خطة صحيحة وسليمة لتحقيق الأهداف.

 

كما أشار  أحد أعضاء الفريق محمد شوقي، إلى أن تسمية الفقرة بهذا الاسم، مقتبس من مسرحية "شارع محمد علي"، وجاءت العبارة على لسان الفنان المنتصر بالله يحكي في المشهد عن نكتة "حسنين ومحمدين" المسرعان للوصول إلى منزلهما في الدور 119 في أحد العمارات، دون تحديد وجهتهما وأي عمارة يهدفان الصعود إليها.

 

وأضاف محمد شوقي أن "الأهم قبل ترتيب الأهداف هو فهمها، لوضع خطة صحيحة وتحديد الحلول لتذليل العقبات".

 

 

ونظرية حزلقوم تكتشف المواهب الفنية

كما شارك فريق "ضاد" المهتم بأصول اللغة وقواعدها، بما أطلقوا عليه اسم "نظرية حزلقوم"، والتي اهتمت باكتشاف المواهب الفنية، والتأكيد على أن كل إنسان يمتلك موهبته الخاصة التي يحتاج لاكتشافها وتنميتها.

 

وأشار أحد الطلاب أن سبب اختيارهم لـ "حزلقوم"، هو أن معظم الطلاب الجدد خرجوا من بيئة تعليمية اعتمدت على التلقين والحفظ ولم يمارسوا أي موهبة على الإطلاق، وبالتالي محاولة اكتشاف الذات تنطق مع المقولة الساخرة "ما يمكن أجربها واطلع بعرف أعملها".

 

هنعوض في الفينال

أما فريق "علّم" اهتم في عرضه على الجانبي الديني والدنيوي، حيث عرض الطلاب قصتين مترابطتين بين الدنيا والآخرة، وتشبيه الجامعة بالدنيا، والامتحانات بالآخرة.

 

وقال المتحدث باسم الأسرة عبدالرحمن حسام، إن المعرض يهدف من الأساس للتقريب بين الأسر الطلابية والطلاب، موضحاً أن فقرتهم كانت"ربط بين دخول الجامعة بدخول الدنيا، وامتحان الجامعة بامتحان الآخرة"، للتأكيد على أن لا فائدة من البكاء على الفرص الضائعة، مؤكدًا على نصيحته للطلاب "فليكن لآخرتك نصيب من عمل دنياك".

 

حياتك سوشيال من غير ميديا 

وجه طلاب فريق "هنحاول" نصيحتهم لطلاب الجدد بالتركيز على تنظيم الوقت وتفعيل الأنشطة المفيدة، بدلًا من إضاعة الوقت في تصفح "السوشيال ميديا" بدون هدف، وذلك في حملتهم "حياتك سوشيال من غير الميديا".

 

وأوضحوا كيفية استخدام مواقع التواصل كوسيلة للتواصل البناء، دون أن يأتي ذلك على حساب العمل والمذاكرة وحقوق الوالدين وصلة الرحم.

 

فريق SPC يوضح كيفية اقتناص المنح

فيما تناول فريق "SPC" طرق التعلم الذاتي أو التعلم عبر الإنترنت، مُوجهين الطلاب إلى بعض مواقع التعلم الأون لاين، كما أرشدوهم لعدة نصائح لاقتناص فرص ومنح تعليمية، أما فريق "بدايتنا" فركز على أهمية النوم الجيد وإتباع الأساليب الصحية للحفاظ على الصحة وامتلاك ذاكرة قوية.

 

كما ركز فريق "رسالة" وأعضاء الإتحاد على صدمة دخول الجامعة والحياة الجامعية الجديدة على الطلاب، وكيفية اختيار القسم المناسب لقدرات كل طالب، والتركيز في طلب العلم.

اقرأ أيضًا:

إعلام القاهرة تنظم رحلة ترفيهية إلى"العين السخنة"


تعليقات