انشاء حساب



تسجيل الدخول



تزيين سور الأورام
19 سبتمبر 2017
4703

الصبر على المرض، والفرح، مشاعر تعبر عن قصص انتصار المريض على المرض بعد معاناته، عبر عنها متطوعون بلوحات مرسومة على سور مركز الأورام بالمنصورة، ليست فقط لتزيين وتجميل المركز ولكن لبث رسائل طمأنينة وراحة في نفوس المرضى.

 

تحول سور مركز الأورام إلى معرض فني كبير بلوحات مختلفة متسلسلة، رسمتها "منار عادل" وزملائها من فريق "آرت منيا" المهتم بتجميل المباني والشوارع، وآخرين، ليصبح السور مجموعة قصصية تحكي تجربة إنسان انتصر على المرض اللعين وعاد إلى حياته الطبيعية، تحت مسمى "الأورام بالألوان".

 

تتشارك جميع الرسومات في لون واحد، وهو اللون البرتقالي للشمس في لحظات شروقها، لتبين شاب يتحدى إعاقته ويرفع عكازيه كالجندي المنتصر، وأطفال يلعبون ويلهون في الهواء فرحًا، وآخرون يداعبون الفراشات، وآخر ترك كرسيه المتحرك ليقف على قدميه.

 

 

 

 

أوضحت "منار"، أن سور مركز الأورام يحتوي على مجموعة صور مختلفة متجاورة مستقلة بذاتها، ولكن تسلسلها يجعلها تهدف إلى معنى "الأمل والتفاؤل والحياة والعطاء"، مشيرة إلى أن المرحلة الأولى لتجميل سور الأورام استمرت 5 أيام متواصلة.

 

ولفتت إلى أن المرحلة الثانية ستبدأ قريبًا لاستكمال باق المركز، موضحة أن تجميل المبنى ككل ومنح الزائرين والمترددين عليه إحساس بالراحة والأمل في الشفاء، كما أشارت إلى أن تلك الأفكار تلاقي قبولًا عند الناس.

 

 

ومن جانبها أوضحت "منار"، أنها ليست المرة الأولى التي ترسم فيها هي وزملائها بدافع دعم المرضى، فقد سبق أن رسمت جداريات للأطفال في مركز غنيم لأمراض الكلى.

 

وأطلقت مبادرة "بالفن نخفف الآلامهم"، بالتعاون مع نقابة الأطباء بالدقهلية، بمشاركة 60 فنان تشكيلي من العالم العربي وبدعم من الناقد خالد السماحي، وتم بيع اللوحات في مزاد علني، وخُصص عائده بالكامل لدعم مركز الأورام بالجامعة.

 

قسم الأطفال بمركز غنيم

 

جانب من معرض بالفن نخفف الآلامهم

 

وأشارت "منار"، إلى أنها لن تكتفي بالرسم عند مركز الأورام فقط، بل ستتجه مباشرة بعده لتزيين جدران وأسوار أخرى، حتى تترك بصمتها الفنية في معظم مستشفيات الدلتا، بجانب توصيل رسالتها الفنية على جدران المستشفيات، لأن الرسم يُضفي على المستشفى إحساسًا بالراحة يساهم في شفاء المريض، قائلة "بحب أدمج الفن والموهبة مع الخير".

 

والجدير بالذكر أن "منار عادل" فنانة تشكيلية درست بكلية الآداب جامعة المنصورة، ومؤلفة رواية"روضة جهنم" عن دار إبداع، ومهتمة بتأصيل الفن والرسم في أوجه الخير.

 

الفنانة التشكيلة منار والطلاب المتطوعين


تعليقات