انشاء حساب



تسجيل الدخول



محمد مدكور: دراستي للطب دعمت هوايتي بطريقة غير مباشرة

الطالب بكلية طب جامعة المنوفية محمد مدكور
كتب بواسطة: عبلة عاطف
12 سبتمبر 2017
250

يستيقظ باكرًا ويستقل دراجته عادة تعودها لمدة 3 سنوات عندما كان بالمرحلة الثانوية، وسيلة يومية للوصول إلى مدرسته التي تبعد عن منزله بمسافة تستدعي استقلال وسيلة للركوب إلى أن أصبحت هواية عند التحاقه بالجامعة، حتى قرر الطالب إجراء أول رحلة طويلة إلى القاهرة ذهابًا باستخدام دراجته.  

 

ويحكي محمد مدكور الطالب بالفرقة الرابعة في كلية طب جامعة المنوفية عن هواية ركوب الدراجات إلى "شفاف" قائلًا: "مع الثانوية بدأت الاهتمام بركوب الدراجات لأن أنا عايش فى قرية والمدرسة بعيدة نسبيًا فكنت دايمًا بستخدمها".

 

 وعن سبب قيامه بالرحلة يسرد "مدكور" أن الطريق الذي يسير عليه دائمًا هو طريق الجسر ويعتبر ضفة من ضفاف النيل، ويستكمل "الفلاحين بنوه زمان عشان يحد من فيضان النيل، وبعد السد العالى بقى طريق عادى، ودائمًا كان في تساؤل عندي عن نهاية الطريق".

 

وتابع أنه بدأ جولته من "سندباد مصر" أعلى جسر النيل واستهدف الوصول إلى نهاية الطريق حتى أنهى 40 كيلومتر وعاد بعد ذلك، واستكمل: "بعد كده حكيت لصديقي عن الرحلة وبدأنا نطلع مع بعض نستكشف الجسر".

 

وعن رحلته الأخيرة لزيارة القاهرة ذهابًا وإيابًا بالدراجة يقول الطالب إنه كان يجلس مع والدته وأخبرها أنه سيذهب إلى القاهرة  لحضور سباق للدراجات "رايد" ثم إلى دهشور، وأضاف: "أمي ضحكت وفكرتنى بهزر".

 

ويسرد "مدكور" أنه استعد بأدوات صيانة الدراجة وأموال وأخبر والدته بأنه سيذهب إلى القناطر الخيرية ويعود في نهاية اليوم وهي تبعد 40 كيلومتر عن منزلة، وأضاف: "وصلت قبل القناطر بشوية كلمت أمي أقولها إني هكمل للقاهرة وأبات عند قرايبي، ووصلت القاهرة بعد 20 كيلومتر الساعة 7 مساء".

 

وتابع أنه استكمل الرحلة اليوم التالي وبدأ السباق من ميدان التحرير الساعة 6:30 حتى استاد القاهرة الساعة 8:30 صباحًا، ويحكي: "بعدها أنا تركت الجروب واتجهت إلى طريق صلاح سالم، وعديت على الأزهر والمدافن والقلعة والسيدة وسور مجرى العيون وعديت كوبرى عباس ووصلت لحى جنوب القاهرة وخدت الطريق الغربى للنيل".

 

وفي ذات السياق يقول "مدكور" إنه سار اتجاه الجنوب مرورًا بمنيل شيحة والحوامدية وأم خنان والبدرشين وصولًا إلى هرم دهشور، ويسرد: "دخلت البدرشين وفضلت متجه ناحية الغرب في أى طريق يوديني ووصلت ترعة المريوطية".

 

ويقول الطالب إن زيارة ترعة المريوطية كان من أجمل المشاهد في حياته، وجود أشجار النخيل وجمع الناس البلح وعمل التمر، مستكملًا "لقيتهم فاردين البلح على الأرض فى مساحة كبيرة تحت الشمس بيعملوا منه التمر، وهناك اشتريت نص كيلو تمر اتغدى بيهم وأسلي نفسي طول ما أنا ماشي".

 

 وبوصوله دهشور قابلته دهشة كل من يتعامل معهم في اجراءات الدخول عندما يروا دراجته ويعلموا بدراسته الطب، فيحكي الطالب: "أحدهم قال مازحًا ما دخل الطب بالآثار".

 

"بعد الانتهاء من زيارة هرم دهشور قررت اروح سقارة وهناك كان ممنوع الدخول بالعجلة فقررت استكمل الرحلة مشي" قالها الطالب وهو يشاركنا تفاصيل رحلته، ويحكي أنه شاهد بقايا عظام آدمية كتير وأواني خزفية، وشاهد الهرم وهو أحد أهداف رحلته، ويستكمل: "سألت الأمن على الاتجاهات وطلعت على الطريق بس حرفيًا مكنتش قادر أتحرك".

 

ويقول "مدكور" إنه وصل أهرامات الجيزة الساعة 5 عصرًا ولكن لم تكن متاحة زيارتها وبعد ذلك بدأ رحلة العودة، ويسكتمل: "أنا غطيت من الجسر مسافة أكتر من 300 كيلومتر على طول النيل وإن شاء الله هوصل أسوان في يوم من الأيام".

 

ويحكي ضاحكًا أحد المواقف المرحة خلال رحلته أنه شاهد عجوز تشحذ وأراد مساعدتها ولكن لم يتبقى له مال، موضحًا: "فى ميدان الرماية كان في ست بتشحت وأنا كان معايا 12جنية طلعتلها جنية ونص وبعدها اكتشفت إني اديتها 10 جنية وإني مش معايا فلوس".  

 

"دراستي في الكلية بتورينا الويل ودة بيخليني بشوف أي فرصة أفرغ طاقتي وبتكون حاجة بتسعدني وبعملها على طول" جاوبنا الطالب عند سؤاله عن ارتباط دراسته بالكلية وهوايته وأوضح أنه كثيرًا ما يصاب بالملل من الدراسة وأن ركوب الدراجة يسعده، مضيفًا: "اختيارى للرحلة إنى عاوز أعمل حاجة أعرف أحكي عليها لأولادى بعد كده وكمان لأني عارف أن المستقبل مش هيديني فرصه أعمل كده".

 

وعن طموحاته بعد ذلك يقول: "حلمي زيارة كل جزء في مصر بالدراجة والعائق دائمًا إنى لازم اروح وأرجع فى نفس اليوم عشان كده بتكون الرحلة لمسافة قصيرة مش كبيرة"، وعن ما يستفيده من جولاته بالدراجة يؤكد أنه اكتسب خبرة في التعامل مع الناس وفي كيفية التوفير وتحمل الصعوبات.

 

واختتم "مدكور" حديثه أن والده يشجعه ويدفعه لتحقيق هدفه وأن والدته دائمًا تخاف من تجاربه، كما قال إن صديقه مصطفي يرافقه في كل الرحلات باستثناء رحلة القاهرة لأنها كانت بغير تخطيط.

 

مجموعة صور التقطها "مدكور" لتوثيق رحلته

"مدكور" يوثق رحلته من المنوفية إلى القاهرة


تعليقات