انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة تعبيرية
10 سبتمبر 2017
266

الطريق إلى جامعة المنصورة يبدأ بـ "ميكروباص الجامعة"، والذي يعتبر الوسيلة الأسرع من وإلى كليات ومستشفيات الجامعة في مدينة المنصورة؛ ولأن معظم كليات الجامعة ومنشآتها الحيوية تقع على طريق "المشاية" أو شارع البحر، الذي يعتبر أحد الشوارع الرئيسية بالمنصورة، فمعظم وسائل المواصلات المتجهة لأي مكان داخل المدينة ستمر على الجامعة، لأن كل الطرق تؤدي إليها.

 

يستطيع الطلاب الجدد والمغتربين التعرف على وسيلة المواصلات المتجهة للجامعة بسهولة، فالسيارات الأجرة القادمة من مواقف سندوب، أو الدراسات، أو جديلة، أو الموقف الجديد، تتجهه في طريقها إلى الجامعة، فيمكن لكل طالب النزول عند أقرب شارع للكلية الخاصة به.

 

وسيلة المواصلات المتجهة إلى شارع البحر؛ هو الأكثر تكدسًا وازحامًا، فالطالب المتجه لكلية السياحة والفنادق أو كلية الفنون الجميلة يمكن أن ينزل مطلع شارع الثانوية ويسير لأخر الشارع القديم حتى مبنى الكلية، ويستكمل طريقه لينزل طلاب كليتي التربية والصيدلة والمتجهين إلى "مدينة جيهان الجامعية".

 

ويسهل على الطلاب النزول تباعًا حسب الجهة المنشودة، فلكل كلية محطة تقف عندها تعرف باسم أقرب كلية له، فطلاب كلية الطب والامتياز ينزلون عند بوابة كلية الطب، وطلاب كليات الحقوق والهندسة والتجارة يتجهون للبارون، وهي أحد البوابات الرئيسية للجامعة، وتتميز باتساع مدخلها واطلالته على حدائق الجامعة.

 

موقف جيهان 

 

وآخر جهة للسيرفيس هي بوابة كلية العلوم ثاني مدخل رئيسي للجامعة، وهو الأقرب لمبنى الإدارة الرئيسي، فعند الخروج منه يمكن أن تركب مباشرة لطريق العودة، حيث تقع محطة "الميكروباصات" مباشرة منه

 

أما الكليات خارج الحرم الجامعي، فالطلاب الجدد بكليتي رياض الأطفال والفنون الجميلة، الأفضل لهم هو سيرفيس الجلاء من موقف سندوب أو أي سيرفيس لشارع الترعة من أمام استاد المنصورة، ولا تتعجب إذا وجدت السائق ينادي عليهم باسم كلية الآداب، لأنه المبنى الحالي للكليتين، فكان لكلية "الآداب سابقًا"، ورغم انتقالها لحرم الجامعة واستبادل المبنى بكليتي فنون جميلة ورياض أطفال إلا أن الشارع مازال محتفظًا باسم كلية الآداب حتى الآن.

 

ويفضل الطلاب القدامى باعتبارهم الأكثر خبرة بالطرق قليلة الزحام، موقف الجلاء أو الشيماء "الترعة"، عند الذهاب للجامعة أو العودة للمنازل للابتعاد عن الزحام في المواقف الملاصقة للجامعة.

 

أما وسيلة المواصلات الخاصة بشارع الجلاء، هي المواصلة "الرحيمة" بطلاب كلية التربية فإذا تحرك الطالب لأخر الشارع، من زحام موقف جيهان السادات لموقعه المباشر من المستشفيات، ومن ابتعاد موقف البارون عن الكلية، وتمر سيارة الأجرة بكلية التربية النوعية.

 

وطلاب كليات التربية والسياحة والفنادق والفنون الجميلة، تجنب الزحام بموقف جيهان، واستخدام سيرفيس موقف "الجلاء" والذي قف مباشرة أمام السياحة والفنادق، ويستكمل طلاب التربية الشارع لأخره. 

 

يذكر أن جامعة المنصورة تأسست عام 1972، على مساحة 300 فدان، وهي سادس جامعة أنشئت على مستوى الجمهورية، ويقع معظمها على طول شارع المشاية البالغ 6 كيلو مترات.

 


تعليقات