انشاء حساب



تسجيل الدخول



كتب بواسطة: Taqrir 2017
24 أغسطس 2017
1670

كتب محمود خلف
من إنتاج مشروع تقرير

بدأ عبد الرحمن عبد المنعم مشواره الفني مع نهاية مرحلة الثانوية العامة، وهو من مواليد إبريل 1992 بمدينة فاقوس محافظة الشرقية، ودرس في كلية العلوم جامعة الزقازيق، وعلّم نفسه بو
اسطة مواقع التواصل الاجتماعي وYoutube، إذ كان يشارك أصدقائه وبعض الفنانين رسوماته، كما استعان ببعض الكتب للتعلم منها، والتي نصحه بها أساتذة من كلية فنون جميلة، وواصل مشواره في سنوات دراسته الجامعية.

واجه "عبد المنعم" الكثير من الصعوبات في طريقه؛ بسبب دراسته بكلية العلوم والتي من المعروف أنها تحتاج للتفرغ على حد تعبيره، وأن موهبته مسار مختلف عن دراسته، وبدأ مشواره بحضور فاعليات رسم ومعارض لفنانين كثر، ومنذ ذلك الوقت ازداد اهتمامه بالرسم.


إحدى رسوماته

وقال "عبد المنعم" إنه: "كان كل فترة مستوى الواحد بيتطور، التجارب والمجازفة هى اللي بتعلي الواحد"، مضيفا أن أصدقائه عرضوا أن يعلمهم الرسم، ولكنه رفض قائلا: "مكنش ليا ف الجو دا"، وبعد ذلك أصدقائه شجعوه وأقنعوه بإعطاء دورات رسم لليوم الواحد، وبعد أن انتهى من دراسته الجامعية وأنهى خدمته العسكرية أصبح الرسم مساره المهني.

وأضاف "عبد المنعم" أن من المواقف صاحبة التأثير القوي عليه، استشهاد أحد أصدقائه - على حد تعبيره- والذي وعده بتدشين معرض خاص له، مؤكدا أنه يحاول إكمال مشواره الفني ليحقق حلم صديقه. 


إحدى رسوماته

بدأ بعد تخرجه التفرغ للرسم، كما درب الكثير من المبتدئين في ورش عمل عديدة بالقاهرة، و6 أكتوبر، والشرقية، والمنصورة، وانتشرت لوحاته التي يكمن فيها إحساسه الخاص على مواقع التواصل الاجتماعي، وشارك برسوماته في العديد من المعارض الدولية، كمعرض "ألوان عربية" الذي أَقيم  بـ"ساقية الصاوي" بالقاهرة في أول شهر أغسطس 2017 بمشاركة ثمانية دول عربية باستضافة دولتي الأردن والسودان، وإلى الأن ما زال "عبد المنعم" يسير في مشواره الفني.




 


تعليقات