انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة تعبيرية
كتب بواسطة: هاجر علاء
22 أغسطس 2017
167

تصدرت الجامعات التركية المراكز الأولى في تصنيف شنغهاي الصيني الدولي، كأفضل جامعات على مستوى العالم للعام الدراسي 2016/ 2017، وذلك ووفقًا للتصنيف الصادر الأسبوع الماضي، ونافست الجامعات ضمن أفضل 500 جامعة على مستوى العالم من خلال 52 مجالًا علميًا.

 

كما دخلت جامعة إسطنبول، حسب جريدة "Hurriyet"، على شبكة "الإنترنت"، التصنيف ضمن أفضل مراكز في مجال الهندسة محتلة المركز الـ 43 في الهندسة البحرية، وبشكل عام تمكنت الجامعات التركية من الحصول على مراكز في 22 مجال من أصل 52، بينما تفوقت جامعة هارفارد الألمانية  في هذا السباق العالمي في 15 مجال.

 

ويقام التصنيف وفقًا لعدة قياسات؛ عدد الإعلانات الأفضل لكل جامعة، الأقسام، المجالات المختلفة، معامل الاقتباس، بالإضافة إلى الجوائز التي حصلت عليها الجامعة، والتعاون في الأبحاث الدولية.


وحصلت جامعة إسطنبول علي درجة 401 من أصل 500، فيما حصلت جامعة الشرق الأوسط على التقنية علي درجات بين  101 و 150، كما نجحت جامعتي بيلكنت وبوغازيتشي في الوصول لـ 300 جامعة الأوائل في  العديد من  مجالات الهندسة، واحتلت جامعات بيلكنت وكوتش المراكز الأولى في مجالات السياسة، وجامعتي؛ إيجا وإسطنبول في مجالات صحة الفم والأسنان.


أفضل جامعات بمجال الهندسة

وتمكنت الجامعات التركية من الحصول على المركز التاسع في 22 مجال من مجالات الهندسة التي تعتمدها تركيا، واحتلت  مدرسة إسطنبول الفنية المركز الـ 43 في مجال الهندسة البحرية، كما جاءت أفضل درجات للجامعات التركية من جامعتي؛ الشرق الأوسط التقنية والتي حصلت علي ترتيب من 101 من أصل 150 في مجال الهندسة المعمارية، ووصلت جامعة بوغازيتشي إلى الترتيب الـ 151 و 200 في الهندسة الإلكترونية، بالإضافة إلى ذلك كانت  كلًا من جامعات؛ بيكنت، كوتش، هاجيتابا، يلدز التقنية، إيجا ارجياس، وفرات ضمن أفضل 300 جامعة في العديد من مجالات الهندسة.

 

أفضل الجامعات في الفيزياء 

وشاركت 21 مؤسسة للتعليم العالي في تركيا من بين 400 جامعة في مجال الفيزياء، وحصلت جامعة بوغازيتشي علي أفضل مرتبة برصيد يصل ما بين 151 و200، وتلتها جامعة إسطنبول التقنية، الشرق الأوسط التقنية، أديامان، دوغوش، شوكوروفا، وأذربنجان بالإضافة إلى كافاكس، ومارسين، ودخلت جامعتي؛ إتلاتم وشانكايا ضمن أفضل 200 جامعة.

 

 الـ 150 الأوائل في العلوم السياسية

احتلت جامعتين من تركيا المراكز الأولى ضمن أول 150 جامعة؛ وهما جامعتي كوتش وبيلكنت برصيد يبدأ من 101 وحتي 150، بينما حصلت جامعتي أجا إسطنبول على درجات بين 101 و150 في علم صحة الأسنان والفم.

 

هارفارد في الصدارة

لم تترك جامعة هارفارد لأحد الصدارة  في 15 مجال من 52 للعام الـ 15 على التوالي، فتصدرت "هارفرد" تصنيف  "شنغهاي" كأفضل الجامعات التي تصدر الثلاثاء الماضي والتي تهيمن عليها المؤسسات الجامعية الأميركية.

 

وتصدرت جامعة هارفارد في مجالات الهندسة الحيوية، التكنولوجيا الحيوية، العلوم البيولوجية، علوم الأحياء البشرية العلوم، الطب السريري، الصحة العامة، التكنولوجيا الطبية، الصيدلة، الإحصاء، القانون، العلوم السياسية، علم الاجتماع، علم النفس، الأعمال،علم المكتبات والمعلومات.

 

في السياق ذاته، ظل معهد الماساتشوستس للتكنولوجيا، وجامعتي؛ ستانفورد وأكسفورد في مقدمة القائمة في عدة مجالات، بحصولهم على المركزين الأولين مثلما كان عليه العام الماضي، وتراجعت تشينجاها ومعهد هاربن للتكنولوجيا وجامعة بكين للتكنولوجيا والمعلومات من الصين وهم  المنافسين الغربيين في أكثر من فرع.

 

فيما نجح المعهد الماساتشوستس التكنولوجي بالتفوق في مجالات التشغيل الآلي والتحكم، علوم الحاسوب والهندسة، الهندسة الكيميائية، علم المواد والهندسة. كما شاركت جامعة ستانفورد في قائمة المتصدرين في مجال التعليم، والعلوم البيئية والهندسة. لم تخلو هذه القائمة من جامعة اكسفورد التي تفوقت بمجالي الجغرافيا وعلم البيئة

 

ومن جانبه أوضح رئيس جامعة إسطنبول التقنية كاركو، أن الترتيب العالمي للأقسام هو المؤشر الهام الذي يظهر الإسهامات التي تقوم بها الجامعات من ناحية طريقة النشر في المواد العلمية، ويتم تصنيف الجامعات العالمية وفقًا لبعض المؤشرات مثل الإعلانات الدولية و كفاءة المجلات العلمية الأكاديمية التي تنشر إعلانات الجامعة و فاعلية الإعلانات والأكاديميون الذين حصلوا على جوائز دولية.


وأضاف قائلًا " في تصريح إلى جريدة "Hurriyet"، وعند النظر للبيانات المقتبسة بين عامي 2015 و2016 كانت جامعتنا هي الجامعة الوحيدة واحدة فقط من تركيا التي احتلت المركز الـ 43 في علوم البحر، وحصلت علي 151 من 200 في مصادر البحر، ونمتن كثيرًا في حالة حصول العديد من جامعاتنا علي مراكز عالمية في هذا التصنيف ونحن جامعة إسطنبول التقنية أولويتنا زيادة جودة الإعلانات الدولية حتى تعكس الأوجه الأخرى لهذا النجاح"                

كما أكد أنه وضع أهداف العام الـ 250 للجامعة  لتكون ضمن الـ 50 جامعة الأوائل دومًا  في مجال الهندسة والتكنولوجيا، وهدفها زيادة جودة الإعلانات الدولية المستقرة بخطوات ثابتة.

 


تعليقات