انشاء حساب



تسجيل الدخول



نقيب أطباء الأسنان: نطالب بتقليل عدد المتقدمين للكلية

نقيب مهندسي مصر: نرفض قيد طلاب التعليم المفتوح بالنقابة

صورة أرشيفية
كتب بواسطة: عبلة عاطف
16 أغسطس 2017
362

يرتبط التعليم بطريقة غير مباشرة بالنقابات المهنية، ولأن طلاب الكليات بالجامعات ينهوا دراستهم وتأتي مرحلة الممارسة في سوق العمل، ثم انضمامهم للنقابات والاستفادة من امتيازاتها والتي عارضت ضم خريجي التعليم المفتوح إليها.

 

واستقبل رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل الإثنين والثلاثاء الماضيين، مجموعة من رؤوساء النقابات لبحث أزماتها وسبل التعاون بينها وبين الحكومة، مثل نقابة الصيادلة، والمهن الزراعية، والمهندسين، وأطباء الأسنان، والمعلمين، والعلميين، وتطرق حديثهم لأزمة أعداد المقبولين بالكليات ومستوى التعليم بالجامعات، ومدى تأهل الخريجين للمنافسة في سوق العمل.

 

ومن جانبه قال نقيب المهندسين طارق النبراوي، إلى "شفاف" إنه ناقش في اجتماعه مع رئيس الوزراء المهندس شريف إسماعيل، أمس وبحضور وزير التعليم العالي الدكتور عادل عبد الغفار ووزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، مجموعة من الأفكار فيما يتعلق بالتعليم الهندسي.

 

وأوضح "النبراوي" أنه طرح للمناقشة مشكلة تخريج أحد كليات الهندسة الحكومية دفعة من طلاب نظام التعليم المفتوح، ومن جانبها ترفض النقابة تسجيلهم بها لأن دراسة التعليم المفتوح مختلفة في المقررات والمناهج الدراسية.

 

وتابع أن نقابة المهندسين قررت بالتعاون مع وزارتي التعليم العالي والتربية والتعليم، إحالة الأمر إلى المجلس الأعلي للجامعات لمعادلة دراسة طلاب نظام التعليم المفتوح، بدراسة كليات الهندسة بالجامعات الحكومية والذين ينتسب الطلاب إليها طبقًا للتنسيق عقب مرحلة الثانوية العامة.

 

كما أكد أن رئيس الوزراء كلف مستشاره السياسي بالتواصل المستمر مع رؤساء النقابات المهنية كآلية للتواصل بين النقابات المهنية والحكومة، واستكمل "لقاء المهندس شريف إسماعيل مع كل من نقابات المعلمين والمهندسين والعلميين تطرق إلى مشاكل كل نقابة".

 

وفي نفس السياق، قال نقيب أطباء الأسنان الدكتور ياسر الجندي، إلى "شفاف" إنه طالب بتقليل عدد المقبولين بكليات الطب، وعدم إنشاء كليات طب أسنان جديدة، لأن إمكانيات الكليات لا تسمح بتأهيل عدد كبير من الطلاب.

 

 وأوضح "الجندي" أن كلية طب أسنان طنطا مجهزة لاستقبال 200 طالب فلا يصح أن تستقبل 600 طالب سنويًا، مستكملًا أن الطاقة الاستيعابية للكلية لا تسمح بقبول هذة الأعداد، كما أن حالات الإهمال الطبي تنتج عن عدم كفاءة الأطباء لعدم تأهلهم الجيد بسبب زيادة الأعداد بالكليات.

 

وتابع أنه طرح مشكلة الجامعات الخاصة والتي لا تمتلك المستشفيات لتدريب الطلاب، وذلك يجعلهم غير مؤهلين للممارسة العملية، واقترح أن تتعاقد كليات الطب بالجامعات الخاصة مع مجموعة من المستشفيات ليتدرب الطلاب بكفاءة.

 

ومن جانبه علق نقيب الصيادلة الدكتور محي إبراهيم عبر صفحتة الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" على إنشاء كليات جديدة للصيدلة قائلًا: "الدولة تقفل الكليات اللي عماله تفتحها ليل نهار بدون تخطيط".

 

تعليق نقيب الصيادلة الدكتور محي إبراهيم

 

 كما أصدرت نقابة الصيادلة برئاسة الدكتور محي إبراهيم، بيانًا صحفيًا في 17 يوليو الماضي يحذر الطلاب من الالتحاق بالجامعات الخاصة.

 

وشددت على عدم قبول قيد أي طالب حاصل على مجموع درجات في الثانوية العامة بنسبة تقل عن 5% عن الحد الأدنى لتنسيق كليات صيدلة بالجامعات الحكومية طبقاً لقرار الجمعية العمومية للنقابة في ديسمبر 2013.

 

كما أكدت على الاستمرار في الدعوى المقامة من النقابة بمحكمة القضاء الإداري ضد وزير التعليم العالي والمجلس الأعلى للجامعات، لإلزامهما بتقليل أعداد المقبولين بكليات الصيدلة بالجامعات الحكومية.

 

ووافقهم الرأي نقيب الأطباء البيطريين الدكتور خالد العامري، حيث قال إن سياسات الطب البيطري في مصر فاشلة والدليل ما يحدث فى التعليم البيطرى، فآخر دفعة تم تعيينها فى الحكومة عام 1995 وبعدها تم وقف التعيينات فى مقابل وجود 18 كلية حكومية.

 

وتابع "العامري" في حواره مع جريدة "الشروق" أبريل الماضي، أن سبب البطالة بين الأطباء البيطريين إنشاء الكليات الجديدة، واستكمل "أن سياسات المجلس الأعلى للجامعات منفصلة عن الواقع".

 

 واختتم حديثه أن لجنة قطاع الطب البيطرى بالمجلس حين ترفض إنشاء كلية يُقال لها إن رأيها استشارى، والآن يتم الإعداد لكلية جديدة بالفيوم ليصل العدد إلى 19 كلية، لذا فأنه يعارض إنشاء كليات جديدة.


تعليقات