انشاء حساب



تسجيل الدخول



31 مايو 2017
836

هالة ماجد، طالبة بالفرقة الثانية في كلية الإعلام بجامعة القاهرة، وصاحبة العشرين عامًا الحاصلة على المركز الثالث بسلاح المبارزة في بطولة الجامعات على مستوى جميع الجامعات المصرية.

 

في البداية.. متى كانت بدايتك لممارسة الرياضة؟

لعبت سلاح المبارزة منذ عام 2009، ولكنني بدأت لعب الرياضة من سن الأربع سنوات، وكانت البدايتة مع السباحة، ومن بعدها الخماسي، والبالية الأرضي والمائي، والكاراتيه، حتى استقريت على سلاح المبارزة واتخذت منه مستقبلي الرياضي، لأنني لم أكن مستمعة بالألعاب السابقة.

 

وأخذت في حصد الميداليات من بعد بدايتي للسلاح بسنة واحدة فقط، حيث حصلت على المركز الثاني في أول بطولة محلية لي، والمركز الأول في أول بطولة دولية تحت سن الـ 13 بعام 2009 بتركيا، واشتركت في 9 بطولات كأس عالم تحت سن الـ 20 للناشئين، وفزت بالمركز الثاني في فنلندا، والأول بإحدى البطولات الأفريقية لعام 2015.

 

في أي سن يبدأ اللاعب ممارسة السلاح؟

يفضل البدء من سن 5 سنوات، وذلك إذا لم يسبق للاعب ممارسة أي رياضة أخرى وكان السلاح أول رياضة له، على أن يكون سن العشر سنوات هو الأخير للالتحاق، حيث تحتاج اللعبة إلى المرونة، أي يكون سبق له لعب السباحة أو الجمباز على سبيل المثال.

 

ما دور الاتحاد في العمل على الرفع من مستوى اللعبة؟

الاتحاد خلال الفترة السابقة كان يعمل على توفير العديد من المعسكرات الدولية، وذلك لأنها تعتبر من الألعاب الفردية ولكن هناك منافس بمواجهتك يجب عليك هزيمته، فمهما تدرب اللاعب مع لاعبين مصريين يجب ينافس العديد من اللاعبين من بلاد مختلفة، ولكن على الرغم من توفير العديد من المعسكرات خلال الفترة السابقة، إلا إننا لازلنا بحاجة إلى احتكاكات أخرى مع بلاد مختلفة وبشكل أكبر.

 

وكذلك أعداد النوادي التي تدرب فيها السلاح بمصر قليلة للغاية، حيث يزيد الاتحاد من الكتلة العددية مع كل موسم، ولكن يجب زيادة الوعي عن اللعبة بشكل أكبر للجمهور، بمساعدة وسائل الإعلام والعلاقات العامة بالاتحاد، حيث أنه بالخارج إذا حصل أحد الأبطال على ميدالية في بطولات عالمية او دولية، فالشعب كله يعلم بالخبر.

 

فمن المفترض أن تكون صورة الأبطال الدوليين بارزة بشكل أكبر في مصر، مثل لعبة الإسكواش التي بدأت تنتشر على الرغم من كون لاعبيها يشتركون في بطولات عالمية وليس الأولمبياد على سبيل المثال.

 

 

من الأبطال الذين شاركوا بالأولمبياد السابقة للسلاح؟

الكثير، ولكن من حصل على الميداليات هو علاء أبو القاسم، حيث يعتبر من أشهر الأسماء، وصاحب الفضية بأولمبياد بكين 2012، أي أننا في مرحلة متطورة بأداءنا عن باقي الألعاب الفردية المستحوذة على الساحة كالاسكواش على سبيل المثال.

 

هل هناك ظهور مميز للسيدات في رياضة السلاح؟

انجازات السيدات كثيرة مثل شيماء الجمال، هي لم تحصد ميداليات في المراكز الأولى للبطولات العالمية، ولكنها شاركت في العديد من الأولمبياد.

 

ما هي أقوى البلاد في رياضة السلاح؟

إيطاليا تعتبر من أقوى البلاد في السلاح، وحتى نصل لمستواه فنحن بحاجة إلى أن نزود من أيام التدريبات، بحيث أنها تصبح مرتين مقسمين على فترتي الصباح، والمساء، مع إتاحة فترة استرخاء للعضلات حتى يستطيع اللاعبين العودة إلى التدريبات مرة أخرى بنفس الكفاءة، كما ينقص الفريق المصري بعض التدريبات الغير متوافرة لديه، كالتدريبات العضلية الخاصة بالأرجل.

 

هل التدريبات التي يوفرها الاتحاد كافية للاعبين؟

التدريبات تسير على مايرام، ولكن يجب أن يشدد المدرب على اللاعبين للانتظام في التدريبات حتى نستطيع التدريب مع أفراد كثيرة داخل الفريق، ويكون الاحتكاك والمنافسة بشكل أكبر.

"فاطمة هجرس" بعد انسحابها من اتحاد الدراجات تؤكد إلى "شفاف" استمرار مستقبلها الرياضي

 

فريق الناشئين هم المستقبل، فهل هناك اهتمام خاص بهم؟

الاتحاد مؤمن بفكرة الناشئين، بل ويولي اهتمام كبير لهم، مثل اشتراك اللاعب المميز في أحد البطولات الدولية أو أولمبياد الشباب، حتى إذا تطلب الأمر المنافسة مع من هم أعلى منه في السن، طالما تؤهله مهاراته، فذلك سيكسبه خبرة أكبر، حيث أن الرياضة بالأخير مكسب وخسارة

 

وماذا عن مساعدة وزارة الشباب والرياضة للاتحاد؟

لو تنظر لنا الوزارة وتولي اهتمامًا لنا مثلما تفعل مع الرياضات الجماعية خاصة كرة القدم، لكنا انتقلنا إلى مستوى آخر بلاعبينا، حيث أنه بعد صرف العديد من الأموال على كرة القدم، لم نحصل على كأس العالم، بل ولم نصل إليه سوى مرة واحدة فقط طوال المشوار الكروي، "فأنا مش عارفة هنفضل كده لغاية أمتى؟".

 

إلى أي مدى تولي الجامعات اهتمامًا بالرياضة؟

جامعة القاهرة تشترك في بطولة الجامعات كل عام، بل وهناك اهتمام واضح بالبطولات الجامعية وأبطالها، ويتضح ذلك في اهتمام رعاية الشباب بتبيليغ اللاعبين عن موعد البطولات، كما أن هناك اهتمام كبير للغاية بالرياضة بشكل عام، بل ويشجعونا على الاشتراك والحصول على المراكز الأولى.

 

وأتضح اهتمام الجامعة في تكريمها لي بعد حصولي على المركز الثالث بكتابة منشور خاص على الصفحة الرسمية للجامعة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، كما كان سيتم تكريمي بمهرجان الجودة.

 

هل هناك تناسق بين الاتحاد والجامعة؟

الاتحاد يساعدني لاستخراج كافة الأوراق التي تحتاجها الجامعة أثناء البطولات، حيث أنه بعام 2016 كنت مشاركة في بطولة دولية، وتم تأجيل امتحانات "الميدتيرم" الخاصة في مادتين، بسبب انشغالي في البطولة، وكذلك يتم مراعاة عملية الغياب، حيث تم حذف درجات غياب لستة مرات في إحدى المواد التي كانت تصداف أيامها مع أيام البطولة، وبالفعل أرسل الاتحاد ما يثبت أنني خلال تلك الأيام كنت بإحدى البطولات، وتقبلت المعيدة الأمر.

 

كيف توازني بين الدراسة والرياضة؟

"من الجامعة للتمارين ومن التمارين للجامعة"، حتى بموعد امتحانات "الميدتيرم"، وأيضًا هناك ميزة أخرى وهي أن الموسم الخاص برياضة السلاح ينتهي مع بداية امتحانات نهاية العام الدراسي، مثل الفترة الحالية، فيصبح شغلي الشاغل هو الدراسة بجانب التدريبات فقط، ولكن مع منتصف العام الدراسي يكون الموسم لازال في منتصفه، ولكنني أحاول الموازنة بين كلًا منهما.

 

هل سهولة دراستك بكلية الإعلام ساعدتك على التنسيق بشكل أفضل؟

أنا لطالما كنت اجتهد لدخولي كلية الإعلام، أي كانت بمثابة حلم لي، والتحقت بها عن حب مثلما يقولون، وعليه استطيع التوازن بين كلًا منهما، وحتى إذا كان الطالب على سبيل المثال يدرس بكلية الهندسة، وهي كلية صعبة بالفعل، لكنه ما دام يحبها فسيستطيع الموازنة بينهما.

 

ما هي فائدة الرياضة للطالب؟

"أكيد الطالب الطبيعي مش قاعد طول الوقت بيذاكر"، فأنا أعوض ذلك الوقت في لعب الرياضة، مما تخلق لي طاقة إيجابية لاستطيع استكمال المذاكرة،

 

في الخارج يفضلون الرياضة عن التعليم، فما رأيك بذلك؟

بالخارج إذا بدأ البطل في رياضة ما، فيتخذها كوظيفة له، كما أنه لا يكون بحاجة لأي شئ، لوجود الدعم المادي، بالإضافة إلى دعم الدولة، والمميز في السلاح على غيره من الرياضات، أنه غير مشروط بسن معين، فيمكن لعبه بسن الـ 40 عامًا.

 

ما أمنياتك للفترة المقبلة؟

اتمنى أن رياضة السلاح تُعرف في مصر بشكل أوسع، ، ويكون هناك دعم من الوزارة لزيادة الإنجازات، وعلى المستوى الشخص اتمنى أت أشوف مجالي وفرص العمل بالعلاقات العامة.

أقرا أيضًا:

بعد تألقها بأولمبياد 2016.. "مها عبد السلام" تكشف أسباب نجاحها كأول عربية تأهلت بالغطس


تعليقات