انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة أرشيفية لطلاب المعهد
كتب بواسطة: شروق ياسر
15 مايو 2017
988

"المعهد التكنولوجي العالي للهندسة"؛ شكاوى كثيرة دائمًا ما ترددت داخل أروقته من قبل الطلاب وصل بعضها للاعتصام والإضراب عن الدراسة في الفصل الدراسي الأول للعام الدراسي الحالي 2016/ 2017، والتي انتهت بإقالة عميد المعهد الدكتور حمدي شهاب من قبل وزير التعليم العالي والبحث العلمي السابق الدكتور أشرف الشيحي، في يومه الأخير بالوزارة.

 

وعادت المشكلات من جديد تدق على أبواب المعهد؛ بعد شكاوى طلاب قسم الحاسب بسوء المباني والمعامل التي يتواجد بها الطلاب، حيث وصل الأمر إلى سقوط "مروحة سقف" على الطلاب.

 

هو ما دفع إدارة المعهد إلى تقديم وعودًا للطلاب بالقيام بإصلاحات هيكلية للمبنى والمعامل، والنظر في شكاوى الطلاب والعمل على حلها، وذلك باجتماع وكيل الكلية الدكتور محمد المستكاوي مع رئيس اتحاد القسم الطالب حمزة شعبان، وثلاثة من أعضاء الاتحاد يوم، السبت الماضي،.

 

سقوط مروحة بإحدى قاعات مبنى قسم حاسبات

 

حيث جاءت تلك الخطوة بعد أن تقدم اتحاد قسم الحاسب، بشكوى ضد الإدارة الهندسية بالمعهد يوم، الثلاثاء الماضي؛ نظرًا لإهمالهم في متابعة ترميم مبنى القسم، وهو ما أدى لسقوط مروحة بإحدى القاعات الدراسية أثناء وجود عضو هيئة التدريس والطلاب مما أثار فزعهم، ودفع الاتحاد للخروج ببيان يشرح به حالة المبنى المتردية.

 

بعد إهانته للطلاب.. هندسة شبرا تحيل "النحاس" للتحقيق

 

وفي صباح يوم، الأربعاء، الموافق 10 مايو الجاري؛ توجه وفد من اتحاد الطلاب لمقابلة عميد المعهد الدكتور محمد عبد الصادق؛ لعرض المشكلات عليه، وإيجاد حلول سريعة، إلا أن العميد طلب بتأجيل هذا الاجتماع لقدوم لجنة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للوقوف على أحوال المعهد وتجديد اعتماده.

 

البيان الصادر عن اتحاد الطلاب

 

كما قامت لجنة الوزارة باستطلاع آراء عينة عشوائية من الطلاب، وسؤالهم عن جودة الجانب الأكاديمي بالمعهد، وحالة المبنى، بجانب عرض الطلاب شكواهم، وغضبهم من سلبية الإدارة تجاه هذه الشكاوى، حيث قدم الاتحاد أوراقًا للجنة تثبت مطالبات الطلاب منذ عام 2014 بترميم المبنى، وإصلاح القاعات والمعامل دون أي استجابة.

 

جزء من شكاوى الطلاب 

 

وبالتواصل مع بعض طلاب القسم، علمت شبكة "شفاف" الإخبارية أن أحد المشاكل الأساسية هي عدم وجود معامل مؤهلة لدراستهم؛ وهم كلية عملية في الأصل، موضحين أنه لايوجد أجهزة كمبيوتر حديثة للعمل عليها، بل كل ماهو موجود هو بضع شاشات قديمة لاتعمل؛ مما يضطر الطلاب لإحضار أجهزة الحاسوب الشخصي للامتحان عليها، بجانب وجود عجز في أعداد الأساتذة والمعيدين بالقسم.

 

بالإضافةً إلى هشاشة المبنى؛ حيث أنه مبنى قديم كان مدرسة ثانوية حولته المعهد لمبنى لقسم الحاسبات، ويعاني من الإهمال، وعدم وجود مكيفات هواء وهو ما طالب به الطلاب مرات عديدة، إلا أن إدارة المعهد ترى أن كهرباء المعهد لا تتحمل ضغط تلك المكيفات.

 

وعلى جانب أخر، قال رئيس اتحاد طلاب قسم الحاسب بالمعهد التكنولوجي العالي الطالب حمزة شعبان، إنهم عرضوا مشكلاتهم على وكيل المعهد لشؤون الطلاب الدكتور محمد المستكاوي، والذي أبدى تفهمه لمشاكل القسم، وأخبرهم بأنه اجتمع برئيس القسم ومساعده، وقد أصدر قرار بتغيير رئيس القسم.

 

كما تابع "شعبان"، إلى "شفاف"، أن الوكيل طالبهم بكتابة شكوى ورقية بمطالبهم ممضية من أعضاء الاتحاد وتسليمها لرئيس القسم الجديد؛ والذي يقوم برفعها لإدارة الكلية، حيث يتابع حل هذه المشكلات مع الوكيل في أقرب وقت، مشيرًا إلى أن الاتحاد يطالب الهيئة التدريسية بالتعاون معهم للوصول لحل.

 

فيما أضاف رئيس اتحاد طلاب قسم الحاسب، أن الاتحاد يرى أن إدارة المعهد الجديدة تحاول العمل على حل المشكلات؛ وذلك لإجرائهم بعض التغييرات؛ كتغيير رؤساء الأقسام، والاستماع لشكاوى الطلاب للعمل على حلها، مؤكدًا أن اتحادات الأقسام يتكاتفون مع بعضهم البعض ولن يتنازلوا عن حقوق الطلاب.

 

جزء من احتجاجات طلاب المعهد لإقالة العميد السابق

 

يُذكر أن تهم الفساد الإداري قد وجهت لعميد المعهد السابق الدكتور حمدي كمال أحمد، من قِبل طلاب المعهد الذين وصفوا قراراته الأخيرة بالظالمة؛ والتي تمثلت في فرض مصروفات الرسوب، ومبلغ 350 جنيه على الخدمة العسكرية، بجانب عدم وجود تعيين كافي للمعيدين بأقسام المعهد، الأمر الذي ينتج عنه عدة مشكلات بجداول المواد، بالإضافة إلى التبرير الدائم بعدم وجود أموال لترميم المباني.

 

الأمر الذي آثار استياء الطلاب وجعلهم يعلنون دخولهم في إضراب عام عن الدراسة بالمعهد خلال الفصل الدراسي الحالي، لحين رد ممثلي وزارة التعليم العالي على مطالبهم، وذلك بعد اجتماع ممثلي الطلاب مع العميد دون نتيجة مجدية لمطالبهم.

 

ووسط تلك المشكلات؛ قامت الحركة الطلابية بتجميع توقيعات من طلاب المعهد لتستعين بها أمام وفد وزارة التعليم العالي، الذي تدخل بعد تفاقم الأمر ليجد حل مرضٍ لجميع الأطراف، حيث أكدت الحركة عدم تراجعها عن مطلب إقالة العميد من منصبه.

 

فيما شارك بتلك الاحتجاجات آنذاك عدد كبير من الطلاب والطالبات، واحتشدوا أمام مباني هندسة مدنية، ميكانيكية، كهربية، ومعمارية، بجانب علوم أساسية، إدارة أعمال، وعلوم الحاسب، وهتف المحتجون ضد العميد مطالبينه بالرحيل وكان من ضمن هتافاتهم؛ "أرحل يا حمدي"، و"يا اللي بتسأل احنا مين..احنا الطلبة المظلومين"، إلا أن اجتماع ممثلي وزارة التعليم العالي مع العميد وبعض الطلاب لم تثمر عن حلول جذرية لمشاكل الطلاب_ على حد وصفهم_، فهم يرون أن الحل هو في إقالة العميد عن منصبه.

:أقرا أيضًا

وقف أستاذ جامعي بتربية المنصورة بعد واقعة "طالبة الأسانسير"​

 


تعليقات