انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة تعبيرية
كتب بواسطة: عبد الله علي
09 مايو 2017
1642

"من سيكون خلفًا لجابر نصار لرئاسة جامعة القاهرة؟"؛ تساؤلات كثيرة بدأ المجتمع الجامعي في طرحها خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك بعدما إعلان رئيس جامعة القاهرة الدكتور جابر نصار، عدم نيته في الترشح لفترة رئاسية جديدة بعد انتهاء فترته في أغسطس المقبل.

 

وهو الأمر الذي دفع عدد من أساتذة الجامعة في التفكير بالترشح لرئاسة أكبر وأقدم جامعة أهلية في الشرق الأوسط، وخاصة وأن رئيسها الدكتور جابر نصار يحظى بشعبية كبيرة بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس؛ لم قدمه خلال السنوات الـ4 الماضية جعله حديثًا للرأي العام والإعلام المصري.


علمت شبكة "شفاف" الإخبارية من مصادرها الخاصة بالجامعة، تقدم مدير معهد الأورام الدكتور محمد لطيف بأوراق ترشحه للجنة الانتخابات بالمجلس الأعلى للجامعات؛ ليعد أقوى المرشحين الذي يحظى بتأييد كبير، كما علمت بوجود أنباء لترشح نواب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب الدكتور محمد عثمان الخشت، ونائبه لشؤون المجتمع وخدمة البيئة الدكتور سعيد يحيي ضو، ويُعد الثلاثة من أبرز الأسماء التي ترددت للترشح.

رئيس جامعة القاهرة يساعد المرشحين لخلافته في إعداد برامجهم الانتخابية

 

وتعد المفاجأة الكبرى التي من المتوقع أن تحدث إثارة كبيرة في المجتمع الجامعي، هو أنباء ترشح وزير التنمية الإدارية الأسبق والأستاذ بكلية الهندسة جامعة القاهرة الدكتور أحمد درويش؛ لما يحظى به من ثقل وخبرة إدارية كبيرة كان أخرها توليه منصب رئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لتنمية محور قناة السويس.

 

وقامت شبكة "شفاف" بتجميع السير الذاتية لهؤلاء المرشحين المحتملين لرئاسة جامعة القاهرة، فكانوا كالآتي:
 
 

الدكتور أحمد درويش



هو أستاذ الاتصالات والإلكترونيات بكلية الهندسة جامعة القاهرة، حيث حصل على درجة البكالوريوس عام 1981، ثم حصل من نفس الكلية على درجة الماجستير في هندسة الحاسبات عام 1984، ليحصل بعدها على درجة الدكتوراه من جامعة كاليفورنيا  في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1988.


وشغل "درويش" منصب وزير التنمية الإدارية في الفترة من 2004 وحتى 2011 في حكومة رئيس الوزراء الأسبق الدكتور أحمد نظيف؛ والتي تم إقالتها على آثر أحداث ثورة 25 يناير، وقد نشر حينها تقريرًا عن فساد عدد من المسؤولين؛ وهو ما تسبب في توتر العلاقات بين "درويش" كوزيرًا للتنمية الإدارية ورئيس الجمهورية الأسبق حسني مبارك.



كما استعان به رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، في العمل العام مرة أخرى؛ كرئيسًا للهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، ولكن تم إقالته خلال الأسبوع الماضي من منصبه لأسباب مجهولة، علق عليها قائلًا "أنه في خدمة الوطن.. ويثق في القيادة الحاكمة". 

 


الدكتور محمد عثمان الخشت


هو نائب رئيس جامعة القاهرة لشؤون التعليم والطلاب، وتولى عدد من المناصب الثقافية في الجامعة والبعثات الخارجية؛ حيث عمل مستشارًا ثقافيًا لجامعة القاهرة خلال 2002/ 2013، فيما شغل منصب مدير مركز جامعة القاهرة للغات والترجمة خلال الفترة من 2010/ 2013.

 

كما عّين مسؤول التدريب والتثقيف للجامعات المصرية بوزارة التعليم العالي 2013، بجانب منصبه كعضو اللجنة الدائمة لاختيار الوظائف القيادية بجامعة القاهرة في نفس العام، كما عمل مستشارًا للدراسات العليا بجامعة القاهرة وعضو المكتب الفني 2009/ 2013.

 

وخلال الفترة من عام 2013 وحتى 2015؛ عمل "الخشت" كمستشارًا ثقافيًا مصريًا ورئيس أكبر بعثة تعليمية بالخارج لدى المملكة العربية السعودية.

 

ولم يكتفي بمناصبه القيادية فقط، بل له عدد من المؤلفات والأبحاث العلمية عن التراث الإسلامي؛ حيث بلغت مؤلفاته 41 مؤلفًا، و24 كتابًا محققًا من التراث الإسلامي، وله 27 من الأبحاث العلمية المحكمة المنشورة، وترجمت بعض أعماله إلى لغات أخرى؛ كالألمانية، الإنجليزية، والأندونيسية، وصدر أول كتاب له عام 1982.

 

فيما تم اختياره كشخصية عام 2014 بالسفارة المصرية بالمملكة العربية السعودية، وحصل على 7 جوائز علمية في العلوم الإنسانية، الاجتماعية، والنشر الدولي.

رئيس جامعة القاهرة يعلن: "سأعود للتدريس بكلية الحقوق أول أغسطس"

 

بجانب العشرات من شهادات تقدير ودروع من جامعات ومؤسسات محلية، إقليمية، ودولية، بجانب جائزة الأستاذ المثالي عام 2010، كما كرمته جامعة القاهرة في عيد العلم 2013؛ نظرًا لإسهاماته الأكاديمية والإدارية في الجامعة.

 

وفي سياق متصل، كتب عدد من أساتذة الجامعات المصرية والعربية، ومحررون أجانب، 4 كتب وعشرات الأبحاث عن فكره، وإسهاماته العلمية باللغة العربية والإنجليزية.

 

ويذكر أنه أشرف نائب رئيس جامعة القاهرة لشؤون التعليم والطلاب، على أكثر من 30 رسالة ماجستير ودكتوراه، وقام بتحكيم ومناقشة عشرات رسائل الماجستير، الدكتوراه، الأبحاث، وترقيات الأساتذة والأساتذة المساعدين بمصر والعالم العربي، كما شارك في أكثر من 40 مؤتمرًا علميًا ودوليًا، ونظم وشارك في تنظيم 5 مؤتمرات.

 


الدكتور محمد لطيف


هو عميد المعهد القومي للأورام التابع لجامعة القاهرة، فتخرج الدكتور محمد مصطفى لطيف من كلية الطب جامعة القاهرة عام 1988، وحصل على درجة الماجستير في علم الأورام عام 1992، فيما سافر إلى الخارج للعمل في مستشفى "ماونت فيرنون" في لندن، وذلك في الفترة 1997/ 1999؛ حيث تُعد المستشفى واحدة من أكبر مراكز السرطان المعروفة في أوروبا.

 

كما تدرب "لطيف" في المملكة المتحدة بمختبر "جراي لاب"، ثم حصل على درجة الدكتوراه في علم الأورام الإشعاعي بجامعة القاهرة، فيما يشرف حاليًا على رسائل الماجستير والدكتوراه لعدد من طلاب الدراسات العليا، ويعمل أستاذًا بالمعهد القومي للسرطان.

مصدر خاص .. 7 مرشحين يتنافسون على رئاسة جامعة القاهرة

 

وقدم الدكتور "محمد لطيف"، عدد من المقالات والأبحاث التي تتحدث عن السرطان، بجانب إصدره لأكثر من 30 فصل كتابي في المجلات الدولية للسرطان، بجانب عضويته في كثير من جمعيات الأورام السرطانية بمختلف أنحاء العالم.

 

ويذكر أن شغل "لطيف" منصب مستشار نائب رئيس جامعة القاهرة للتعليم العالي والبحث العلمي، كما شغل منصب مدير معهد الأورام عام 2015؛ وذلك خلال فترة رئاسة الدكتور جابر نصار لجامعة القاهرة.


 

الدكتور سعيد الضو
 

 

هو نائب رئيس جامعة القاهرة لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة الدكتور سعيد يحيى محمود ضو، حيث شغل منصب عميد كلية التجارة خلال الفترة من 2012 وحتى إنتهاء مدته 2015، ويعمل أستاذًا للمحاسبة بكلية التجارة جامعة القاهرة.



وبالرغم من مشواره الجامعي والتعليمي؛ إلا أن "ضو" له نشاطًا رياضيًا أيضًا، حيث مثل مصر في دورة الأوليمبيات سنة 1984، وحصل على البطولة منذ 12 عامًا في رياضة الغطس، وشارك في بطولة أفريقيا.

 

والجدير بالذكر أن مجلس جامعة القاهرة، قرر تشكيل اللجنة الثلاثية الخاصة باختيار رئيس جامعة القاهرة الجديد، والتي من المقرر أن تنضم للجنة السباعية بالمجلس الأعلى للجامعات المُشكلة لاختيار رؤساء الجامعات.

 

كما تضم اللجنة ​الثلاثية كلا من؛ رئيس جامعة القاهرة الأسبق والأستاذ بكلية الهندسة الدكتور على عبد الرحمن،​ رئيس جامعة القاهرة الأسبق والأستاذ بكلية الحقوق بالجامعة الدكتور مفيد شهاب، والأستاذ بكلية ​ال​طب جامعة القاهرة الدكتور حسام بدراوي، ونائب رئيس جامعة القاهرة الأسبق الدكتور عادل زايد؛ كعضوًا احتياطيًا.


وكانت لجنة الانتخابات بالمجلس الأعلى للجامعات، قد فتحت باب الترشح بداية من يوم، السبت الماضي، الموافق 6 مايو الماضي، وحتى غدًا، الخميس، الموافق 11 من الشهر نفسه، على أن تعلن القائمة المبدائية عصر غدًا.

أقرا أيضًا: 

 ​رئيس جامعة القاهرة يعلن أسباب عدم ترشحه لفترة جديدة

 


تعليقات