انشاء حساب



تسجيل الدخول



بطل المصارعة طارق عبدالسلام
09 مايو 2017
2368

طارق عبدالسلام، الشاب المصري البالغ من العمر 23 عامًا، ولاعب رياضة المصارعة بالمنتخب المصري سابقًا، والبلغاري حاليًا، والذي تناولت الوسائل الإعلامية خلال الفترة القليلة الماضية العديد من الأخبار التي تجيب على تساؤلات الجمهور حول قضية تجنيسه لصالح بلغاريا، بعد حصده للذهبية في بطولة أوروبا للمصارعة المقامة في صربيا.

 

بعد فوز "طارق عبد السلام" ببطولة أوروبا للمصارعة

 

بدأ "طارق" مشواره الرياضي من مدينة الإسكندرية، حيث بدأ لعب المصارعة في عمر الست سنوات بالنادي الأوليمبي السكندري، ومن بعده بالمدرسة العسكرية الرياضية حتى عام 2002، وشارك من بعدها مع منتخب مصر، وحقق العديد من الميداليات منها ذهبية بطولة الألعاب الإفريقية،  وبرونزية دورة البحر المتوسط، وبرونزية بطولة العالم للشباب ببلغاريا لعام 2013.
 

ببطولة الشباب ببلغاريا لعام 2013

 

وصرح صديق "طارق" المقرب والمتحدث باسمه إلى "شفاف" أحمد السيد إصابة "طارق" كانت خلال معسكر خارجي للمنتخب بإيران يناير 2015، ورغم الإصابة شارك في عدد من البطولات بضغط من الاتحاد منها بطولة أفريقيا بشهر مارس 2015، ومن بعدها بطولة بلغاريا "نيقولا بتروفر ودانكلوف" بشهر أبريل، ثقتًا في وعد الاتحاد له: "هنبقى نعالجك لما ترجع"، ولم يتم سوى إجراء علاج طبيعي له أثناء فترة تواجده ببطولة بلغاريا الأخيرة وهناك تعرف على زوجته الحالية دكتورة العلاج الطبيعي المُعالجه له.

 

 

وبشهر 9 لعام 2015 بعد مكوثه 6 أشهر دون تمرين، اشترك ببطولة العالم وخسر نتيجة حدوث تضاعفات في الإصابة، ومن بعدها لعب دورة الألعاب الأفريقية وفاز بالذهبية، وبالمكافأة التي حصل عليها من الاتحاد حينذاك والتي بلغت فيما يقرب من 40 ألف جنيه، وتفاقم إصابته، ومعاناته من تجاهل مسؤولي الاتحاد المصري للمصارعة لعلاجه، سافر إلى بلغاريا بنصف شهر أكتوبر لعام 2015، لتلقي العلاج كاملًا في معسكر دامت مدته شهر ونصف، وبالفعل أجرى عملية جراحية بعد تشخيص الأطباء له بوجود تمزق بغضروفين كان رأي الأطباء بأن أحدهم من الممكن استكمال التمرين بعد إجراء العملية، ولكن الآخر يجب أن ينتزع لترجيح إصابته بشلل.

 

آمال لاعبي الرياضات المهمشة في مصر هل تتحقق بعام 2017؟

 

ورجع طارق إلى مصر مرة أخرى بأواخر شهر أكتوبر بعد تلقيه العلاج، بقرار الاعتزال، وعدم لعب رياضة المصارعة مرة أخرى نهائيًا بسبب تحذير الأطباء له بضرورة الراحة، ومكث حتى شهر يناير 2016، ثم سافر إلى بلغاريا مرة أخرى، وبشهر فبراير تزوج من طبيبة العلاج الطبيعي المُعالجه له ببلغاريا، وأتخذ من بلغاريا موطن له لحمله الجنسية بعد زواجه قبل الانضمام إلى صفوف المنتخب البلغاري للمصارعة.

 

وأضاف "أحمد" إلى "شفاف" أنه بعد سفر "طارق" إلى بلغاريا عمل بائعًا مع صديق سوري له بمطعم شاورما لمدة شهرين، وبدأ أصدقائه المقربين بمنتخب بلغاريا للمصارعة بإقناعه مرة أخرى بالتمرين والاستمرار في المصارعة بعد استكمال علاجه والاطمئنان عليه.

 

أثناء عمل "طارق عبد السلام" بمطعم الشاورما

 

وبالفعل بدأ "طارق" في التمرين بأكاديمية رياضية ببلغاريا، وفاز بالمركز الأول في بطولة محلية لصالح الأكاديمية مؤهلة لانضمامه للمنتخب البلغاري بشهر أبريل 2016، ومن بعدها عرض عليه المنتخب كونه مواطن يحمل الجنسية البلغارية بالانضمام إلى صفوفه، ووافق، موضحًا: "طارق معروف في بلغاريا من غير حاجة"، وذلك يرجع إلى اشتراكه في بطولة العالم للشباب ببلغاريا لعام 2013، وحصوله على المركز الثالث.

 

بعد فوز "طارق" بالبطولة المؤهلة لانضمامه لصفوف بلغاريا

 

وأراد المنتخب البلغاري تأهيله للمشاركة في أولمبياد ريو 2016 باسم الدولة، وأرسل خطاب إلى الاتحاد المصري ،ولكنهم أخذوا في المماطلة حتى أنقضت المدة المحددة ووصل الرد بأنهم يريدون استرجاع اللاعب مرة أخرى، ومكث "طارق" طوال عام 2016 في بلغاريا بدون الاشتراك في أي بطولة لصالح بلغاريا حتى موافقة الاتحاد، واحترامًا لبلده الأول.

 

البطل طارق مع الفريق البلغاري

 

كما كشف عضو مجلس إدارة الاتحاد المصرى للمصارعة شوقي عمران، في مداخلة هاتفية ببرنامج "90 دقيقة" للإعلامي معتز الدمرداش، عبر فضائية "المحور"، إن الاتحاد المصري تكفل بعلاج طارق عبد السلام ولا يوجد تقصير من الاتحاد في حقه، مضيفًا: "عملنا عملية بالفواتير والمستندات"، وحول تخلي الاتحاد المصري عن علاجه قال: "كلام غلط ومجرد شماعة يرددها بعض الأشخاص".

 

ورد صديق "طارق" المقرب ومدرب المصارعة بالنادي الأوليمبي أحمد السيد إلى "شفاف" أن الاتحاد قد تكفل بالفعل من قبل بعلاج المصارع "طارق" أثناء إصابته برباط صليبي، وهي تسبق إصابته بالغضروف بشهور قليلة، مستكملًا أن السبب وراء إصابة اللعب في كلا المرتين هو عدم تمرين اللاعبين قبل الذهاب إلى البطولات الدولية والعالمية، قائلًا: "كانوا بيقولوا لطارق على ميعاد البطولة بدون تمرين"، مشيرًا إلى قلة الاحتكاكات الدولية.

 

وفي السياق ذاته قال المصارع طارق عبد السلام، ردًا على اتهام وزير الرياضة المهندس خالد عبد العزيز له بسفره إلى معسكر في بلغاريا وتخلفه عن العودة مع البعثة دون إبلاغ المسؤولين، إنه سافر إلى في معسكر لمدة شهر ونصف على نفقته الخاصة، موضحًا خلال تصريحات تليفزيونية، أن أعضاء مجلس إدارة اتحاد المصارعة كانوا يعلمون بحقيقة إصابته بركبته، والاتحاد لم يتحمل نفقات علاجه.

 

 

طالب شوقي عمران الاتحاد البلغاري برجوع اللاعب مرة أخرى أو دفع تعويض قيمته 100 ألف فرنك سويسري، قائلًا إن الاتحاد اعترض على انضمام "طارق عبد السلام" إلى الاتحاد البلغاري للمصارعة واللعب باسمه، كما أنه تم إعداد اللاعب في مصر والصرف عليه، "فهما خدوا اللاعب بطلًا"، مشيرًا إلى أن هناك مباحثات بين الاتحاد الدولي والمصري والبلغاري في هذا الشأن.

 

وفيما يتعلق بالمقابل المادي الذي يطلبه الاتحاد المصري من نظيره البلغاري، صرح "أحمد" إلى "شفاف" أن هناك غرامة على الاتحاد البلغاري بقيمة 5 آلاف فرنك فقط للاتحاد الدولي، مضيفًا: "الكلام مش منطقي، هو دلوقتي معاه الجنسية المصرية والبلغارية"، مؤكدًا على إرسال خطاب للاتحاد المصري مرة أخرى، رغم أحقية البطل في اللعب لصالح المنتخب الذي يريده.

 

البطل طارق مع المنتخب البلغاري

 

وبسؤاله عن إذا كان "طارق" يفكر في العودة إلى المنتخب المصري مرة أخرى، كان رده بالنفي، معللًا ذلك بأن منتخب مصر لا يؤهل اللاعبين بالمرة، ومشيرًا إلى أنه بالرغم من مكوث "طارق" لفترة قصيرة ببلغاريا إلا أن ببطولة العالم الأخيرة التي فاز بها لصالح المنتخب البلغاري هزم فيها منتخب روسيا الفائز بذهبية بطولة العالم لعام 2014، وبطل المجر الفائز بأولمبياد 2012.

 

كما أكد المدير الفني السابق لمنتخب مصر للمصارعة، ومدرب المصارع طارق عبدالسلام الكابتن محمود فتح الله إلى "شفاف" أحقية بلغاريا في انضمام البطل طارق لصفوفها، بعد تأهيله نفسيًا وصحيًا مرة أخرى، وتقديم كافة الإمكانيات له، مشيرًا بقانونية انضمامه، وأنه لا يمكن معاقبته على ذلك، أو إجباره على العودة مجددًا للعب لصالح المنتخب المصري.

أقرا أيضًا:

البطل الأوليمبي محمد إيهاب عن تأخر مكافأة لاعب الناشئين: هتدمروا الرياضة بقوانينكم​


تعليقات