انشاء حساب



تسجيل الدخول



250 هدفًا منذ بلوغه الـ 30.. تاريخ "إبراهيموفيتش" يرفض النهاية

26 أبريل 2017
877

"كان لابد أن أقاتل طوال حياتي، فلم يؤمن أحد بي، لذلك كان علي أن أؤمن بنفسي"، تلك كلمات المهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، "الملك" كما يلقبه معجبيه، فلطالما تميزت شخصية "إبراهيموفيتش" بالقوة والتحدي، وذلك برز في العديد من المواقف طوال مسيرته الرياضية، فالكرة بالنسبة له حياة، فهو من لا يستطيع أحد أن يقف أمامه في الحياة أو داخل الملعب. 

 

تعرض "إبرا" إلى إصابة خطيرة مع مانشستر يونايتد بقطع مزدوج في الرباط الصليبي، مما سيتسبب ذلك في غيابه عن الملاعب لفترة لن تقل عن 9 أشهر، وبالتالي فإنها قد تكتب نهاية لمسيرته على الدائرة المستديرة، خاصة أنه قد وصل إلى سن الـ 35 عامًا، وعند عودته مرة أخرى قبل يناير أو فبراير 2018 سيكون قد تم الـ 36 من عمره.

 

فيديو إصابة "إبراهيموفيتش" الأخيرة

 

وكانت إدارة مانشستر يونايتد الإنجليزى، قد كشفت أن "إبراهيموفيتش" سينتقل إلى أمريكا لإجراء جراحة بالركبة، وذكرت صحيفة "ذا صن" الإنجليزية، أن الجراحة ستكون تحت إشراف الخبير الصيني "فيردي فو" المتخصص في إصابات الركبة، أملًا في إنقاذ حياته المهنية من الانتهاء.

 

 

ومن بعدها بدأت التكهنات في أقرب الفرق المُختارة لإنضمامه إليها بعد العودة من الإصابة، أشارت صحيفة "ذا صن" البريطانية إلى أن تحرك النادي الأمريكي نحو اللاعب جاء بحسب المعطيات لديها بأنه سيكون قادرًا على العودة في الموسم المقبل للمشاركة مع لوس أنجليس في حال وقع معه، خاصة أن اليونايتد قد لا يفكر بتجديد عقده بعد إصابته، حيث أنه من المفترض أن ينتهي عقده مع اليونايتد في الصيف.

 

 فتاريخ "إبرا" على الساحرة المستديرة يتكلم عن نفسه بالأهداف التي يتربع على عرشها، وهنا لمحات منذ بدايته وحتى انضمامه إلى فريق مانشستر.

 

بداية لعب "زلاتان" للرياضة كان للتايكوندو، حيث حاز على الحزام الأسود الشرفي؛ كما شارك في أحد نوادي التايكوندو في مالمو في صغره، أما الكرة فبدايتها جاءت بعد تلقيه زوج من الأحذية الرياضية وهو في عمر السادسة، فبدء بالالتحاق في أندية الناشئين مثل نادي روزينغراد، وإف بي كي بلقان.

 

 

وذكر "زلاتان" في إحدى المقابلات، بأن فريقه ذات مرة كان سيخسر في أحد المباريات، حيث كانت النتيجة 4-0  لصالح الخصم، حتى نهاية الشوط الأول، فأدخله المدرب كبديل، ليسجل في تلك المباراة ثمانية أهداف بشكل لا يصدق، ومن بعدها بدأ مسيرته في نادي مالمو بأواخر التسعينات،  بالرغم من قُبوله في مدرسة مالمو بورغاسكولا وعلاماته كانت أعلى من المعدل، إلا  أنه ترك المدرسة الثانوية للتركيز على مسيرته الرياضية.

 

ثم وقع لنادي أياكس، ومن بعدها انتقل لاحقًا إلى يوفنتوس مقابل 16 مليون يورو، وفي 2006، وقع مع إنتر ميلان حيث فاز بعدة جوائز فردية مثل جوائز أوسكار الكالتشيو والكرة الذهبية، وكذلك حائز على لقب الدوري الإيطالي ثلاث مرات متتالية، وحصل على لقب هداف الدوري الإيطالي في موسم 2008.

 

 

صيف 2009 انتقل إلى برشلونة، وكانت قصيرة حيث عاد إلى إيطاليا مرة آخرى  يوم 28 أغسطس 2010  ليعلب مع نادي "ميلان" في صفقة جعلته من أعلى اللاعبين أجرًا في العالم، وتكلف النادي الإيطالي 24 مليون يورو، ثم وقع عقدًا مدته 3 سنوات مع باريس سان جيرمان في يوليو 2012.

 

وفي الثلاثين من يونيو 2016 وعقب انتهاء عقده مع فريق سان جيرمان، أعلن "إبرا" إنضمامه إلى نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، وكتب عبر "التويتر":"حان الوقت لأخبر العالم بأن وجهتي المقبلة هي مانشستر يونايتد".

 

أهدافه الكروية

إبراهيموفيتش لم يكن مجرد مهاجم محترف في الكرة الأوروبية، فتمكن من التألق وإحراز الألقاب بإنضمامه إلى أكثر من نادٍ، يريد معظم اللاعبين اقتران اسمائهم به، ولكنه يملك تاريخ في تسجيل الأهداف تجعله منفردًا ومغردًا خارج السرب.

 

منذ وصوله للثلاثينيات من عمره، وهو لايتوقف عن تسجيل الأهداف ويتألق بشكل كبير في مختلف المباريات مع مختلف الفرق، حيث وصف "أبرا" نفسه بـ "بنجامين باتون" وهي شخصية "براد بيت" في أحد أفلامه الذي وُلد عجوزًا، وبدأ أن يصغر بالسن كلما مرت عليه السنوات حيث في النهاية مات شابًا، ولعل أرقامه التهديفية بعد بلوغه الثلاثين من عمره أكثر مما سجله عندما كان في العشرينيات من عمره، ، فقد تمكن من تسجيل 250 هدفًا منذ بلوغه سن الـ 30، مقابل 232 هدفًا قبل ذلك

 

 

وبالرجوع للبدايات فقد سجل "زلاتان" في موسمه الأول مع ميلان 23 هدفًا، وفي الموسم الثاني سجل 28 هدفًا ليكون هداف الدوري الإيطالي موسم 2012/2011 وثالث هداف في تاريخ النادي، كما حصل على المركز الخامس في قائمة الجارديان لأفضل 100 لاعب كرة قدم في العالم.

 

حقق "إبراهيموفيتش" لقب بطولة الدوري 4 مرات متتالية منذ قدومه لباريس في 2012، هذا بالإضافة إلى كأس فرنسا مرتين، وكأس الرابطة الفرنسية مرتين أيضًا، في 31 يوليو 2016 كانت مشاركته في أول مباراة مع نادي سان جيرمان ضد جلطا سراي التركي، مسجلًا هدفًا بعد 44 دقيقة فقط من انطلاق المباراة.

 

 

كما لٌقب بأفضل لاعب في الدوري الفرنسي ثلاث مرات في تاريخه، أعوام 2013، و2014، و2016، وهو إنجاز تاريخي لم يحققه أي لاعب في الدوري الفرنسي من قبل، حيث لم يسبق لأي لاعب في الدوري المحلي أن فاز بتلك الجائزة ثلاث مرات.

 

يوم 7 أغسطس، سجل "زلاتان" هدف الفوز لمانشستر يونايتد في مباراة درع الاتحاد الإنجليزي 2016 التي جمعته بنادي ليستر سيتي والتي انتهت بنتيجة 2–1، جاء هدفه في الدقيقة الثالثة والثمانين.

 

 

وفي يوم 14 أغسطس، سجل زلاتان أول هدف له في الدوري الإنجليزي الممتاز في أولى مباريات مانشستر يونايتد ضد ناديبورنماوث في مباراةٍ انتهت بفوز الشياطين الحمر بنتيجة 3–1.

 

مع منتخب بلاده، لعب زلاتان مع المنتخب السويدي في كأسي العالم 2002 و2006، كما شارك في بطولة أمم أوروبا 2004 و2008 حيث سجل هدف في مرمى منتخب إيطاليا ظل معلقًا بالذاكرة، وكابتن منتخب السويد لكرة القدم السابق، قبل إعلانه الاعتزال الدولي عقب خروج منتخبه من دوري المجموعات في بطولة أمم أوروبا 2016.

 

 

ولعب أيضًا في بطولة أمم أوروبا 2012 وسجل هدفين أمام المنتخبين الأوكراني والفرنسي على الترتيب، ويعد الهدف الذي سجله على فرنسا من أجمل أهداف البطولة، كما يتصدر  قائمة هدافي يونايتد هذا الموسم برصيد 28 هدفًا في كل المسابقات، ويعتبر من أكثر لاعبي كرة القدم العالمية موهبةً من أبناء جيله.

 

فيديو للـ 28 هدفًا بجميع مباريات مانشستر يونايتد

 

كما انفرد اللاعب السويدي، برقم فريد وذلك بتحقيقه لبطولة الدوري في خمسة دول مختلفة بهولندا، وإيطاليا، وإسبانيا، والسويد، وأخيرًا فرنسا.

 

ويتفوق إبراهيموفيتش، على الأرجنتيني ليونيل ميسي، المحترف في برشلونة الإسباني، والبرتغالي كريستيانو رونالدو، المحترف في ريال مدريد الإسباني، في عدد بطولات الدوري، حيث حقق 13 بطولة، بينما حصد ميسي سبعة ألقاب، ورونالدو أربعة فقط.

 

فيديو يوضح أفضل 10 أهداف لـ"إبراهيموفيتش"

 

هل يصبح "إبراهيموفيتش" ممثلًا بعد اعتزاله كرة القدم؟

كان قد أوضح "زلاتان" رغبته في أن يصبح ممثلًا ذات يوم، وتحديدًا بلعب دور البطل في سلسلة أفلام العميل السري البريطاني جيمس بوند، حيث قال في حواره لشبكة "بي تي" الرياضية البريطانية: "لدي فضول بأن أكون أكون ممثلًا، على سبيل المثال عميل سري كما في فيلم "بورن إيدنتيتي، أو جيمس بوند الجديد، لم لا؟".

 

 

الإصابات لن تملي علي مستقبلي في كرة القدم

 في مقابلة لـ "إبرا" في فبراير 2011 مع "يوروسبورت" أكد أن محمد علي كلاي هو أحد الأشخاص الذين يقتدي بهم قائلًا: "هو أحد الأشخاص الذين اقتدي بهم، أحد قدواتي في عالم الرياضة وخارجه، أنه يؤمن بمبادئه ولا يتنازل عنهم ابدًا"، ومن الواضح أن "الملك" يتبع قدوته في تحدي الصعاب والإيمان بموهبته ومبادئه حيث أكد بعد إصابته الأخيرة على أنه سيعمل بكل قوة من أجل العودة سريعًا من الإصابة قائلًا: "حتى الآن لعبت بساق واحدة ولذلك لن تكون هناك أي مشكلة، فلن تملي على الإصابات مستقبلي في كرة القدم".

 

وكان قد أكد أن اعتزاله لكرة القدم بسبب هذه الإصابة ليس له أي أساس من الصحة، حيث نشر صورة لكلتا قدميه عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "انستجرام"، قائلًا:"هناك شيء واحد مؤكد هو أنني أنا من سأقرر متى اعتزل وليس أي أمر آخر، والاستسلام ليس خيارًا بالنسبة لي، سوف أراكم قريبًا".

 

 

في النهاية، إصرار وعزيمة الملك التي اعتدنا على رؤيتها طوال فترة ممارسته لكرة القدم رغم تقدمه في السن، تجعلنا لا نستبعد إمكانية عودته بقوة بعد التعافي من الإصابة، فتاريخ "إبرا" يرفض أن تكون كلمة النهاية فيه مرتبطة بالإصابة.

 

 

اقرأ أيضًا:

بالفيديو.. "الأخلاق روح الرياضة" فمن يستحق لقب "اللاعب الخلوق؟ "


تعليقات