انشاء حساب



تسجيل الدخول



أصدقائه يحملون الاتحاد سبب وفاته

لاعب المنتخب الوطني إسلام ناصر
26 مارس 2017
584

عقد اتحاد الدراجات مؤتمر صحفي برئاسة الدكتور وجيه عزام، اليوم الأحد، بمقر اللجنة الأوليمبية، لكشف تفاصيل وفاة لاعب المنتخب إسلام ناصر خلال مشاركته في منافسات البطولة الأفريقية بجنوب أفريقيا، جوهانسبرج، وشهد المؤتمر حضور عدد كبير من أقارب اللاعب المتوفي، ومسؤولي الاتحاد المصري للدراجات.

 

رئيس اتحاد الدراجات  يكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة لاعب منتخب الدراجات

وقال  رئيس الاتحاد المصري للدراجات وجيه عزام، إنَّه رأى في منامه رؤيا عن وفاة إسلام  ناصر لمرتين، كما كشف  عن تفاصيل اللحظات الأخيرة  في حياة اللاعب، مؤكدًا أنه كان متصدرًا للسباق حتى وصل إلى اللفة رقم 25 والأخيرة بالسباق في جنوب أفريقيا، وأثناء المسابقة توقف قبل خط النهاية ونزل من الدراجة، وجلس  على الأرض للحظات، وتدخلت الإسعاف في محاولة منها لإنقاذه، وتم نقله إلى المستشفى بسرعة لكنه فارق الحياة.

 

كما أشار إلى أن اللاعب لم يتعاط أي منشطات خلال البطولة الأفريقية، لافتًا إلى أن اللاعب كان يشعر بحالة من الهدوء والاستقرار وهو ما ينفي ما تردد حول تعاطيه للمنشطات.

 

وعرض الاتحاد التقارير الطبية التي قدمها اللاعب خلال الفترة الأخيرة وتثبت سلامته وإمكانية ممارسته لرياضة الدراجات بعدما تعرض لإغماء في إحدى المعسكرات الدولية بسويسرا، حيث أكد أن اللاعب التحق قبل وفاته بفريق المحترفين في البحرين، وذلك بعد أن خضع لفحوصات طبية كثيرة، وتابع: "اللاعب خاض سباق مسافته 80 لفة على المضمار قبل الانضمام لصفوف الفريق البحريني، وهو ما يؤكد سلامته بشكل كامل".

 

ولنفي ما يتردد حول إصابة اللاعب بمرض في القلب وقت انضمامه للمنتخب، قال إن اللاعب انضم للمنتخب القومي لأول مرة عام 2013، وخضع حينها لفحص طبي في مستشفى الطب الرياضي بمدينة نصر، التي تثبت سلامته الطبية والبدنية، ومدى لائقيته لممارسة الرياضة.

 

وأشار إلى أن هناك تحذيرات طبية بعدم مشاركته في حدث منذ فترة، وكان ذلك منذ مشاركة "إسلام" في معسكر إعداد بسويسرا، وبالفعل تعرض لحالة إغماء هناك، وتم عمل الفحوصات الطبية، وأكد التقرير الطبي  على سلامته، وأشارت تقارير طبية أخرى إلى وجود تجمع دموي بالمخ لكن ذلك لا يمنع ممارسته للرياضة، مع  ضرورة خضوع اللاعب لمزيد من الفحوصات بعد عودته إلى مصر، وإذا ثبت عدم معاناة اللاعب من أي أمراض فلا مانع من ممارسته للرياضة.

 

وعقب عودة اللاعب من سويسرا، اجتمع "عزام" به لإبلاغه أنه لن يشارك مجددًا في البطولات، وأن الاتحاد لن يتخلى عنه وطلب منه الاتجاه للتدريب، من خلال الحصول على دورات تدريبية عالمية، إلا أنه رفض، وأصر على  استكمال مسيرته بعرضه للكشف الطبي تحت إشراف طبيب المنتخب الدكتور علي رمضان، وتم عمل كل الفحوصات الطبية لدى استشاريين في القلب والمخ والأعصاب، فضلًا عن خضوعه لفحص كهرباء المخ، تحت إشراف الدكتور جمال شعبان، وأثبتت الفحوصات أنه سليم ويمكنه ممارسة الرياضة.

 

وقام  بنشر الشهادة على  صفحته الشخصية على موقع  التواصل الاجتماعى "فيسبوك "، للضغط على الاتحاد وإثبات سلامته، وبالفعل عاد لممارسة الرياضة وشارك في وقت سابق في بطولة أفريقيا، وبعدها بطولة الجمهورية.

 

                         

 

كما  خضع بعدها للكشف الطبي وكانت نبضات قلبه وحالته طبيعية وفقًا لما أكده الأطباء، بعد غيابه فترة لتلقي العلاج، وفي سبتمبر 2015 تم فتح باب التسجيل للاعبين وحضر اللاعب ومعه فحوصات طبية، وخضع في ذلك الوقت  لفحص طبي آخر في شهر أبريل 2016، بعد تعرضه للإغماء في أحد المنافسات، وجاءت نتيجته أن هناك تجمع دموي ثان بالمخ وتم علاجه، ولم يثبت وجود أي أمراض في القلب.

 

 

وفى ديسمبر من العام نفسه خضع لكشف طبي آخر بسبب ذلك التجمع الدموي على المخن وأكد كبير أطباء كهرباء القلب في مصر، أن الاختبار سلبي أي أنه لايعاني من جلطة تمنعه من المشاركة في المسابقات.

 

أكد رئيس الاتحاد المصري للدراجات، في المؤتمر الصحفي أن هناك من يحاول تصفية حسابات شخصية والمتاجرة بدماء لاعب المنتخب، عن طريق نشر شائعات مغرضة.

 

 مدرب الدراجات باتحاد الترايثلون يعيب توقيع اللاعب على إقرار

وفي السياق ذاته كان قد قال مدرب الدراجات باتحاد الترايثلون محمد عاشور، ببرنامج مع شوبير بقناة صدى البلد، إن المدرب الخاص بإسلام غير مؤهل، كما أنه حاصل على دبلوم صنايع، مؤكدًا أن اللاعب كان ضعيف العضلات، ويعاني من مشكلة طبية، تجعله غير قادر على خوض أي سباق بالصالات، الذي يحتاج إلى 160 نبضة في الدقيقة، بينما في الطبيعي فأن اللاعب خلال السباقات المفتوحة يحتاج إلى 190 نبضة في الدقيقة.

 

وتساءل عاشور عن سبب إصرار مدرب منتخب الدراجات على توقيع اللاعب على إقرار قبل السفر إلى بطولة جنوب أفريقيا.

 

ومن جهة أخرى، برأت تحقيقات اللجنة الأوليمبية، اتحاد الدراجات من تهمة الإهمال في وفاة اللاعب، حيث أكد رئيس اللجنة الأولمبية المهندس هشام حطب، أنه عقب وفاة "إسلام" كلف نائب رئيس اللجنة الدكتور علاء مشرف، الإدارة الطبية بمخاطبة الاتحاد  للحصول على الملف الطبي الخاص باللاعب، وذلك للتأكد من وجود تحذيرات طبية بعدم مشاركته.

 

وأوضح "حطب" أن كل التقارير المبدئية التي أطلعت عليها اللجنة أثبتت عدم وجود موانع طبية من ممارسة الرياضة، مؤكدًا على ترجمة التقرير الطبي بعد الفحوصات الطبية الخاصة بسويسرا، والتي أثبتت أيضًا أنه أوصى باستكمال فحوصات اللاعب في مصر.

 

كما انتقد "حطب" تصرف اللجنة الطبية باتحاد الدراجات بإلزام المتوفي على توقيع إقرار يفيد بمشاركته اللعبة على مسؤوليته الشخصية، موضحًا أن دور اللجنة الطبية هو الاطمئنان على صحة اللاعب، وليس إجباره على كتابة إقرار باللعب.

 

أقارب وأصدقاء "إسلام" يصرون أن الاتحاد السبب في موته

دشن أقارب لاعب منتخب الدراجات إسلام ناصر هجومًا عنيفًا على مسؤولي اتحاد الدراجات، وأكد حسين علي أحد أقارب اللاعب، أن اتحاد الدراجات هو المتسبب في وفاة اللاعب، بسبب تقصيره وإهماله، خاصة بعد معاناته من أزمات صحية في القلب.

 

وقال حسين إن قريبه المتوفي سقط مغشيًا عليه 3 مرات قبل ذلك في مسابقات دولية، مشيرًا إلى أن مسؤولي الاتحاد يعلمون ذلك جيدًا، ورغم ذلك لم يمنعوه من المشاركة في منافسات البطولة الأفريقية، مؤكدًا أن اللاعب كان خارج قائمة المنتخب المشارك، ولكن مدربه محمد إبراهيم قام باستدعائه ومطالبته بالسفر دون علم أحد، بدون الاهتمام بأزماته الصحية.

 

وتابع قائلًا: "أن اللاعب تعرض لوعكة صحية خلال تواجده في معسكر بشرم الشيخ العام الماضي، ودخل على آثرها لمدة ثلاثة أيام في العناية المركزة.، فما حدث هو قتل عمد مع سبق الإصرار والترصد، ولن نترك حق اللاعب مهما حدث".

عائلة "إسلام ناصر" يحملون الاتحاد مسؤولية الوفاة.. وشقيقه: عاوزين نعرف السبب الحقيقي

كما طالبت لاعبة منتخب مصر للدراجات وصديقته بالمنتخب  فاطمة هجرس بمحاسبة المسؤول عن وفاة زميلها بالمنتخب إسلام ناصر، أثناء مشاركتهم في البطولة الأفريقية بجنوب أفريقيا، ونشرت عبر صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك":"أرفض اللعب في الاتحاد المصري للدراجات حتى يتم محاسبة كل من كان له سبب في موت إسلام ناصر".

 

ومن جانبهم قرر مسؤلو اتحاد الدراجات برئاسة وجيه عزام، صرف مبلغ 50 ألف جنيه لأسرة اللاعب، وأكد وجيه عزام أن الاتحاد الأفريقي أيضًا سيقوم بصرف 100 ألف جنيه، فضلًا عن أنه سيتم تكريمه من قبل وزارة الرياضة واللجنة الأولمبية.

 

وسيتم إطلاق اسم اللاعب على أول مضمار في الشرق الأوسط، وسباق سيتم إدراجه في الاتحاد الدولي باسم اللاعب، مشيرًا إلى أنه سيتكفل الاتحاد ببناء مستوصف صحي في بلدته بني سويف، مؤكدًا أن اللواء مجدي اللوزي رئيس جهاز الرياضة العسكرى، سيقدم طلبًا إلى وزير الدفاع لتكريم اللاعب ماديُا وأدبيًا.

 

وكان اللاعب إسلام ناصر قد توفى الإثنين الماضي، في البطولة الإفريقية، بجوهانسبرج، بعد الجولة الرابعة من سباق المضمار، وكان على بعد أمتار قليلة من النهاية لإعلان فوزه بالمركز الأول، قبل أن يتدخل المسعفون والأطباء ولكن لم تنجح محاولاتهم فى إنقاذ حياته.

 


تعليقات