انشاء حساب



تسجيل الدخول



لاعب رفع الأثقال مصطفى وحيد شعبان
26 مارس 2017
1496

بعد جميع البطولات الرياضية ينتظر اللاعبين المكافأت المالية المُقررة طبقًا للقواعد، فمن يحصل على المركز الأول تكون مكافأته أعلى من صاحب المركز الثاني والثالث، وبرياضة رفع الأثقال تنقسم المراكز إلى ثلاث مسابقات وهم "الكلين، الخطف، المجموع"، فمن الممكن أن يحصل اللاعب على مركز داخل كل قسم، وبالأخير يكون هناك ترتيب عام لجميع اللاعبين، يتم على أساسه احتساب المركز العام للاعب.

 

وببطولة العالم للناشئين لعام 2015 ببولندا، حصل على المركز الثالث اللاعب مصطفى وحيد شعبان، وإلى وقتنا الحالي يطالب صاحب البرونزية بحقه في الحصول على مكافأته من وزارة الشباب والرياضة، فهي ليست ببطولة عربية أو أفريقية ولكنها عالمية.

 

وأبدى  لاعب المنتخب الوطني لشباب رفع الأثقال وزن 62 كجم، استياءه الشديد من عدم صرف مكافأة فوزه ببطولة العالم، مؤكدًا على مشاركته ببطولة العالم للناشئين بجورجيا في الفترة من 23 يونيو الماضي، وحتى 3 يوليو، وفوزه بالمركز الثالث، ومن المفترض أن تكون المكافأة 67 ألف جنيه مصري، على أن يتم تسليم المكافأة خلال ستة أشهر من موعد انتهاء البطولة.

 

أثناء سفر "مصطفى" مع البعثة لبطولة العالم 

 

وأوضح إلى "شفاف" أنه كان مشارك ببطولة العالم ببولندا لعام 2015، وزملائه الفائزين بالمراكز الرابعة والخامسة، قد حصلوا على المكافأة الخاصة بهم، على الرغم من حصولهم على مراكز بقسم واحد من الثلاثة، وكان قد حصل الفائز بالمركز الرابع على 50 ألف جنيه، والخامس 35 ألف جنيه.

 

كما أنه بشهر نوفمبر لعام 2015، حصل على البرونزية ببطولة العالم للكبار، وأخذ مكافأته خلال شهر أكتوبر 2016، مشيرًا إلى أنه عند سؤال الاتحاد عن سبب عدم حصوله على مكافأة بطولة 2016، فكانت الإجابة إنه بقرار من الوزير، بعدم حصول اللاعبين الفائزين بميدالية واحدة سواء كانت بـ"الخطف، الكلين، المجموع"، دون الترتيب العام، على مكافأت حتى إذا حققوا مراكز، بحد أدنى ميداليتين لرفع نسبة اللاعب بالترتيب العام فيحصل على مركز بذلك الترتيب ويستحق المكافأة.

 

وتسائل أنه إذا تم إصدار ذلك القرار بداية من عام 2017، وبطولة العالم المُشارك بها كانت منذ عام 2016، فلماذا يُطبق عليه القرار الآن.

 

لاعب رفع الأثقال مصطفى وحيد شعبان

 

وأكد رئيس اتحاد رفع الأثقال إبراهيم الخولي إلى "شفاف" على مساندة الاتحاد بالكامل حتى حصول "مصطفى" على مكافأته.

 

وذكر أن اللاعب أحمد جابر لوزن +105 كجم، قد حصل على مكافأته كاملة على الرغم من حصوله على ميدالية واحدة بعام 2015، موضحًا أنه من قبل تم إعطاء اللاعبين مكافأتهم على الرغم من عدم تحقيقهم مركز بالترتيب العام، قائلًا إن زملاء مصطفى بعام 2015 لم يحققوا مراكز في الترتيب، بل كانت مراكز في الخطف والكلين والمجموع، كلًا منهم على حدة، وأخذوا المكافأت.

 

وأوضح أن قرار رفض المكافأة لم يأتي في هيئة قرار مكتوب ومُصدق عليه، بل كان عن طريق مراسل الاتحاد، قائلًا: "عاوزين أي حاجة رسمي تثبت القرار ده".

 

كما شدد على أنه على أتم الاستعداد للذهاب مع اللاعب للوزير، والمطالبة بحقه، معبرًا: "ده أبني، وواخد ميدالية، وأحنا هنا بنسعى عشان كل لاعب ياخد حقه".

 

وذكر مصدر مسؤول بقسم المكافأت بوزارة الشباب والرياضة، إلى "شفاف" أن الطبيعي هو حصول لاعب رفع الأثقال على المكافأة كاملة عند حصوله على مركز بالترتيب العام، وذلك قائم منذ بداية اللعبة.

 

وأشار إلى أن تكريم اللاعبين الذي تم بعام 2015 لحصولهم على مراكز، دون الترتيب العام كان تشجيعًا لهم، نظرًا لأنه كان هناك منهم من يذهب إلى الأوليمبياد، وكان تشجيعًا للحصول على ميداليات عند المشاركة بريو 2016.

 

وفي السياق ذاته أوضح أن اللاعب محمد إيهاب عند تكريمه على حصوله بالمركز الثالث بالأولمبياد، كان على المجموع الخاص به داخل الأولمبياد والذي يشمل "الخطف والكلين والمجموع"، فآثر ذلك في الترتيب العام للاعب، وكذلك اللاعب أحمد جابر الذي حقق مراكز في الأقسام المختلفة للرياضة، فإذا كان سوف يتم تكريمه على كل مركز حققه بالخطف أو الكلين أو المجموع، لكان حصل على ثلاث ميداليات، ولكنه تم تكريمه على المركز الثالث الذي حصل عليه في ترتيبه العام.

 

وعند سؤاله عن سبب إصدار الوزارة لذلك القرار بعام 2017، أوضح أنه ليس قرار جديد ولكنه تم استثناء بعام 2015 لتحفيز اللاعبين، ولكن من قبل ذلك العام كان يتم الحصول على المكافأة بالترتيب العام، لأن فيما غير ذلك يعتبر مخالف للائحة.

 

وقال إن اللوائح جميعها لدى الاتحاد، ولكنهم لا يعرفوها، والعاملين بالوزارة هم من على دراية كاملة باللوائح ويطبقونها، والدليل على ذلك هو أن أعضاء الاتحاد هم أول من يخالفوا القواعد باللائحة، وعن موقف الاتحاد ومساندته للاعب، رد: "الاتحاد مش عاوز يبقى قدام اللاعيبة قال لأ، إنما الوزارة هي اللي بتقول".

 

وكان قد نشر وحيد رسالة عبر حسابه على "الفيسبوك"، أبدى خلالها استياءه من تأخر صرف المكافأة الخاصة به، وهدد اللاعب في نهاية تدوينته، بقبول جنسية أي دولة أخرى تعطيه حقه في تعبه.

 

وجاء مضمون رسالة وحيد كالآتي: "يمكن أكون لاعب صغير محدش مسؤول هيسمع صوته، ولكن عشمي في ربنا أكبر من السواد اللي أنا شايفه، القصة والحكاية مرار طافح، وملهاش علاج لما أكون وقفت على منصة تتويج بطولة العالم للناشئين جورجيا 2016، والمكافأة بتاعتها لحد دلوقتي متطلعش، ولما اسأل الاتحاد يقولي الوزارة قالت مفيش مكافأة، ويعني نعيش طول حياتنا مستنيين فرصة نثبت وجودنا، ولما ربنا يكرمنا ونجيب ميدالية يحصل كدا فينا كده، هو انتوا تعرفوا قد ايه أهلنا صرفوا علينا واستلفوا عشان حلم بنحلم بيه نلعب بطولات جمهورية وعرب وأفريقيا، ومناخدش فلوس وكمان بطولة عالم ده حلال فينا الموت ولا نشوف دموعنا تنزل مننا وقلة حيلة محستش بيها طول عمري، ودلوقتي بالشكل ده تقتلوا كل حب للعبة جوانا، عمرنا ضاع فيها ببلاش، حسبي الله ونعم الوكيل في كل نقطه عرق محدش قدرها، وميدالية مخدتش عليها جنيه، ويارب اكتبلي أي بلد ألعب فيها ويعوض تعب سنين عمري اللي ضاعت مني هدر".


تعليقات