انشاء حساب



تسجيل الدخول



19 مارس 2017
5076

عثر على جثة طالب شاب يدعى محمد بدر غريقًا بحمام الغطس باستاد القاهرة الدولي، أمس السبت، وكشفت التحريات الأولية أن الشاب كان ضمن المتقدمين للالتحاق بالكليات العسكرية، وكان يتدرب على السباحة، للتأهيل لقفزة الثقة بالكلية.

 

كما يرجع اكتشاف تلك الواقعة بالمصادفة قبل انطلاق بطولة الجمهورية للسباحة بالزعانف، وقيام السباحين بالتسخين في حمام السباحة، وشاهدوا جثة الطالب، فقاموا بإبلاغ إدارة البطولة ورئيس اتحاد الغوص والانقاذ اللواء محمد ياسر.

 

وتبين أن الطالب محمد بدر من أشمون المنوفية كان ضمن مجموعة للتدريب تحت إشراف إحدى الأكاديميات الخاصة المعروفة، والتي كانت تدرب بالمسبح الخاص بالاستاد، الجمعة، 18 مارس.

 

ومن بعدها تسلمت مصلحة الطب الشرعي برئاسة الدكتور هشام عبد الحميد ، جثمان الشاب محمد لتشريح الجثة وبيان سبب الوفاة، وأخذ العينات اللازمة لتحليلها، وكانت قد انتشرت أقاويل بأنه لقى مصرعه بعد اصطدام أحد زملائه به أثناء القفز.

 

ومن المقرر أن تستدعي النيابة العاملين باستاد القاهرة، وزملاء المجني عليه للاستماع لأقوالهم حول تفاصيل الواقعة.

 

يذكر أن وزير الشباب والرياضة الدكتور خالد عبد العزيز وافق على تأجير مجمع حمامات السباحة باستاد القاهرة لهذه الأكاديمية الخاصة نظير مبلغ قدره مليون و٨٠٠ ألف جنيه في السنة، بينما يؤكد كل من له علاقة بحمامات السباحة أن أقل مقابل مادي لتأجير مثل هذه المنشأة  الضخمة لا يقل عن 4 مليون جنيه.


تعليقات