انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة تعبيرية
كتب بواسطة: عمرو ممدوح
14 يوليو 2015
71374

تم التحديث- 2 يونيو 2017

 

تقدم شبكة "شفاف" الإخبارية للطلاب الراغبين في الالتحاق بكلية الهندسة، كل ما يتعلق بالكلية وأقسامها المختلفة، من خلال عرض طبيعة كل قسم، والنظم الدراسية، ومجالات العمل، تيسيرًا وتسهيلًا على الطلاب المتقدمين لهذه الكلية.

 

يوجد في مصر 19 كلية للهندسة في الجامعات الحكومية من القاهرة إلى أسوان، وتختلف كل جامعة عن غيرها من خلال عدد الأقسام والشعب، وتتفق جميعها من حيث عدد سنوات الدراسة الخمسة، وعلى سبيل المثال لا الحصر، تضم كلية الهندسة بجامعة القاهرة 11 قسمًا، أما كلية الهندسة بجامعة عين شمس فتشتمل على 12 قسمًا.

 

نظام الدراسة في كلية الهندسة

وعن نظام الدراسة بكلية الهندسة، فإن مدة الدراسة بالكلية خمس سنوات، حيث أن أول هذه السنوات تسمى إعدادي هندسة، أي إنها فترة إعداد الطالب على نظام الدراسة الهندسية بعد انتهائه من المرحلة الثانوية"، بعد ذلك يجرى التنسيق بين طلاب الفرقة الإعدادية لتوزيعهم على أقسام الكلية المختلفة، ويكون هذا التنسيق وفقًا لمجموع الطالب في الفرقة الإعدادية.

 

كما تم إدخال نظام الدراسة بالساعات تحت اسم "New Program"، حيث يختار الطالب القسم الذي يريده من السنة الإعدادية ويبدأ الدراسة به مباشرةً.

 

أقسام كلية الهندسة 

تختلف أقسام كلية الهندسة من جامعة إلى أخرى من حيث عددها وأنواعها، ولكن تبدأ جميعها بالفرقة التمهيدية قبل التخصص وتحديد الأقسام، وتعرف بـ "إعدادي هندسة".


أولًا قسم الرياضيات والفيزياء الهندسية

قسم الرياضيات والفيزياء الهندسية، هو قسم خَدَمِي، أي لا يتخصص به الطلاب، ولكن يدرسون فيه مواد الرياضيات، والفيزياء، والمكيانيكا الهندسية في السنة الإعدادية، وفي القسم العديد من التخصصات التي يتم فيها إتمام الدراسات العليا في مجالات الفيزياء والرياضات التطبيقة، خصوصًا تلك التي تعنى بالتطبيقات في مجالات الهندسة المختلفة.

 

 

 

ثانيًا قسم الهندسة المعمارية

تقوم الهندسة المعمارية على المعرفة بالعديد من فروع الهندسة الخاصة بالتشييد والبناء بداية من التصميم المعماري والإنشاء إلى تشغيلية المبنى، وتأتي أهمية المهندس المعماري من المعرفة الكافية عن المبنى ككل، فيكون المهندس المعماري ملمًا بكل جوانب المبنى من حيث الإنشاء، والتهوية، والحركة، والتوصيلات الكهربائية وأيضًا التصميم المعماري.

 

ويعتبر المهندس المعماري؛ هو المسؤول عن إخراج الصورة التي رسمها المعماري في خياله إلى أرض الواقع، كما يهتم بشكل كبير بالنواحي الهندسية في المباني، مثل الأساسات، والتربة، والأوزان، والخرسانة، والتمديدات الكهربائية، والتكييف في المباني.

 

يأخذ المهندس المعماري كثيرًا من المواد الدراسية من تخصص الهندسة المدنية، مثل هندسة الإنشاءات، والمساحة، وهندسة التربة، لذلك يعتبر قسم الهندسة المعمارية قريبًا من تخصص الهندسة المدنية.

 

بينما يدرس الطالب في هذا القسم التصميم المعماري، ومواد البناء، والتصميم بالحاسب، والإنشاءات، والتكييف، والتمديدات الكهربائية، والضوئيات والصوتيات في المباني.

 

 

 

ثالثًا قسم الهندسة المدنية

يحتوي قسم الهندسة المدنية على الشعب التالية:

شعبة الهندسة الإنشائية (للدراسات العليا فقط)

تمنح الشعبة درجة البكالوريوس في الهندسة المدنية، بالاشتراك مع قسمي الري، والهيدروليكا، والأشغال العامة، ودرجة الدبلوم في تخصصات الخرسانة المسلحة، والمنشآت المعدنية، إدارة وهندسة التشييد، وهندسة الزلازل، وتحليل وميكانيكا الإنشاءات، وهندسة وتكنولوجيا المواد.

 

بالإضافة إلى درجة الماجستير في الهندسة الإنشائية، ودرجة الدكتوراه الفلسفية في الهندسة الإنشائية.


شعبة الأشغال العامة

تمنح شعبة الأشغال العامة درجة الدبلوم والماجستير والدكتوراه الفلسفية في الهندسة المدنية في التخصصات الآتية؛ وهي المساحة الأرضية، والتصويرية، والاستشعار عن بعد، ونظم المعلومات الجغرافية، وهندسة السكك الحديدية، وهندسة وتخطيط النقل وتصميمات وإدارة المرور، وتصميم الطرق والمطارات وهندسة المرور، والهندسة الصحية والبيئية، وميكانيكا التربة والأساسات.

 

شعبة الري والهيدروليكا (للدراسات العليا فقط)

تُعطي الشعبة درجة البكالوريوس في الهندسة المدنية بالاشتراك مع شعبتي الإنشاءات والأشغال العامة، ودرجة الدبلوم في الري والصرف، والموارد المائية أو الموارد المائية المشتركة، وهندسة الشواطىء.

 

وتمنح الشعبة درجة الماجستير في الهندسة المدنية في تخصصات القسم الرئيسية، ودرجة الدكتوراه الفلسفية في الهندسة المدنية بتخصصات القسم الرئيسية.

 

 

 

رابعًا قسم الهندسة الميكانيكية

قسم الميكانيكا أحد الأقسام التي أسست عليها الكلية، ويختص بدراسة فروع علوم الميكانيكا الهندسية، وعلوم الطاقة، والمحركات، ونظم التحكم الآلي، وشعب القسم هي.

 

شعبة هندسة القوى الميكانيكية

يتم فيها إتمام الدراسات النظامية في مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا، في مجالات إنتاج ونقل واستخدام الطاقة، والميكانيكا الهندسية، ونظم التحكم الآلي وآليات استخدام التصميمات الذكية في منع ومكافحة الحرائق.

 

شعبة هندسة التصميم الميكانيكي والإنتاج

يكون بها إتمام الدراسات النظامية في مراحل البكالوريوس والدراسات العليا، في مجالات الماكينات والتصميم الميكانيكي، والتحكم الصناعي، وتصميم خطوط الإنتاج، وعمليات الإنتاج الصناعي، وإنتاج المواد المعدنية والسبائك، والهندسة الصناعية.

 

 

 

 

خامسًا قسم هندسة الطيران والفضاء

هو العلم المسؤول عن تصميم وبناء الطائرات والمركبات الفضائية، وتنقسم هندسة الفضاء الجوي إلي فرعين أساسيين ومتداخلين هما، هندسة الطيران والملاحة الجوية، وهندسة الفضاء.

 

ويتعامل الأول مع المركبات ضمن الغلاف الجوي للأرض، والثاني يتناول المركبات التي تعمل خارج الغلاف الجوي للأرض، في حين أن "الملاحة الجوية" كانت المصطلح الأصلي.

 

كما استطاع مصطلح "الفضاء الجوي"، أن يُوقف استخدام الأول وذلك بعدما توسعت تكنولوجيا الطيران لتشمل المركبات العاملة خارج الغلاف الجوي، ويطلق على هندسة الفضاء الجوي بصفة منتظمة علم الصواريخ.

 

والدراسة بالقسم ليست كلها متصلة بالطيران فقط، حيث أن علوم وأقسام كلية الهندسة هي علوم مترابطة مع بعضها البعض، ويجب على المهندس النـاجح معرفة المبـادئ الأساسية عن كل شئ، وأن يتخصص في شيء واحد.

 

وعن المواد الأساسية التي يتم دراستهـا في القسم؛ فهي "Aerodynamic"؛ وهو علم ميكانيكا الهواء ودراسة القوى الواقعة على جسم الطائرة، بجانب "PROPULSION"، وهو علم الدفع للمحركات، أما "STRUCTURE"، فهو علم دراسة جسم الطائرة ومعرفة القوى الواقعة على كل جزء به.

 

أما قسم "PERFORMANCE"، فهو علم أداء وكفاءة المحرك ونسبة الاستفادة منه، أما "CONTROL" فهو علم يدرس جميع الدوائر المتحكمة في الطائرة.

 

كما يدرس الطالب في قسم هندسة الطيران بجانب المواد الأساسية الخاصة بالقسم، مواد إضافية من أقسام، هندســة الاتصالات، وهندسة الحـاسب، وهندسة الميكانيكا، وقوى هندسة التبريد والتكييف، وهندسة الإنتاج، ولكن يتم دراسة المبادئ الأساسية فقط في هذه الأقسام، فهي تعطي مهندس الطيران دراية عالية بباقي الأقسام المختلفة.

  
وفي سياق متصل يهدف القسم إلى إخراج مهندس صيانة هيكل، ومحرك للطائرات، وتعليم المبادئ الأساسية لتصميم الطائرات بشكل علمي وهندسي.

 

 

 

سادسًا قسم هندسة القوى والآلات الكهربية

يتولى القسم تدريس مقررات أساسيات الهندسة الكهربية، والآلات الكهربية، ونظم القوى الكهربية، وهندسة الجهد العالي، وإلكترونيات القوى، وهندسة القطع والوقاية، والقياسات والاختبارات الكهربية، والتحكم في نظم القوى الكهربية. 

 

 


قسم هندسة المناجم والبترول والفلزات

يشمل القسم 3 تخصصات علمية أساسية، وهي شعبة هندسة المناجم، وشعبة هندسة البترول، وشعبة هندسة الفلزات.

 

شعبة هندسة المناجم

تشمل الشعبة الجيولوجيا الهندسية والتعدينية والتطبيقية، وهندسة تخطيط وتكنولوجيا المناجم، ومساحة المناجم، وهندسة تركيز الخامات ومعالجتها، وهندسة وتصميم الأنفاق والمنشآت تحت السطحية، بجانب شعبة ميكانيكا الصخور واختباراتها، والتهوية والأمن الصناعي بالمناجم والأنفاق.

 

شعبة هندسة البترول

تهتم الشعبة بدراسة استكشاف البترول، وجيولوجيا البترول، وحفر آبار البترول والغاز، بجانب إنتاج البترول والغاز، وهندسة المكامن البترولية، وهندسة معالجة وتصنيع البترول، والمياه الجوفية.

 

شعبة هندسة الفلزات

يدرس الطلاب بالشعبة صناعة الحديد والصلب، واستخلاص الفلزات غير الحديدية، والميتالورجيا الفيزيقية، وتشكيل الفلزات، بجانب سباكة الفلزات، وتآكل وحماية الفلزات، بجانب المواد غير الفلزية وتطبيقاته، وتقييم وفحص المواد الهندسية، والمواد النووية، والدراسات البيئية.

 

 


قسم الهندسة الحيوية الطبية

يعرف باسم هندسة التقنيات الطبية؛ وهو العلم الذي يختص بدراسة جسم الإنسان من الناحية الهندسية، ويمكن تقسيمه إلى خمسة أقسام أساسية موضحة أدناه؛ وهو حلقة وصل بين علم الطب وعلوم الهندسة، فمهندس الطب الحيوي ينبغي أن يعرف جسم الكائن الحي لكي يصمم ما يتوافق معه من طرف صناعي أو عضو أو جهاز طبي.

 

تعتبر الهندسة الطبية الحيوية من أحدث العلوم الهندسية التي نشأت مع تطور الطب الحديث، فبعد أن كان الطبيب وحده يقوم بكل مهام التشخيص والعلاج وحتى تصنيع الدواء، أصبح الجهاز الطبي  أساسيًا للطبيب في التشخيص والمعالجة ومراقبة المرضى.

 

ونظرًا لوجود حاجة ماسة لتطوير الأجهزة والمعدات الطبية بما يخدم صحة المرضى، فكان لابد من تدخل المختصين من مجالات أخرى غير الطب لتصميم هذه الأجهزة مثل المهندسين الكهربائيين، والميكانيكيين، ومهندسي الكمبيوتر وغيرها. 


الهندسة الطبية تسخر الفيزياء والكيمياء والرياضيات وأساسيات الهندسة لدراسة الأحياء أي الجسم البشري في الأغلب للوصول إلى مراحل متقدمة في دراسة هذا الجسم، ودراسة الأمراض التي يواجهها للعمل على توفير سبل أفضل لصحه جيدة والمساعدة على معالجة هذه الأمراض.

 

 


قسم هندسة الحاسبات

يتولي القسم تدريس مقررات تنظيم الحاسبات، وهندسة البرمجيات، وشبكات الحاسبات، بجانب قياسات صناعية واختبارات، وهندسة النظم، والتحكم الآلي، والذكاء الصناعي وتطبيقاته.

 

يهدف القسم إلى تلبية الاحتياج المتزايد إلى المهندسين القادرين على إجراء البحوث الأساسية والتطبيقية في العلوم الهندسية المرتبطة بالحاسبات بصورة تساعد على تطوير البحث العلمي، وإيجاد الحلول العلمية والعملية للمشاكل التي تواجهها أجهزة الدولة والصناعة في المؤسسات والهيئات العامة والخاصة.

 

 

 

قسم الغزل والنسيج

 خريجي قسم الغزل والنسيخ مطلوبين بسوق العمل، فهم عصب صناعة المنسوجات، الذي يهدف إلى تنمية القدرات الابتكارية والفنية والعلمية والمهارية للخريجين.

 

هناك العديد من مجالات العمل لخريجي القسم، مثل المؤسسات الإنتاجية والفنية والعلمية المختلفة المتعلقة بمجال تكنولوجيا الغزل والنسيج والتريكو، وتشمل الإنتاج، والتشغيل، والتخطيط، ومراقبة الجودة، بجانب الصيانة، والفحص، والتسويق، والمبيعات، والمشتريات.

 

والمؤسسات التعليمية مثل الكليات، والمعاهد، والمدارس الفنية، ومراكز البحوث العلمية، بجانب المكاتب الفنية وأعمال التخطيط والمتابعة، ومعامل القياس والمعايرة والاختبارات، ومراكز التصميم والموضة.

 

كذلك يعمل الخريجين، في هيئات التفتيش، والقياس والمعايرة، والرقابة الصناعية والبيئية الحكومية والخاصة، والصناعات الصغيرة مثل الكليم والسجاد اليدوي، وتسويق المنتجات والماكينات وقطع الغيار الخاصة بهذه المنتجات.

 

 

 

قسم الهندسة النووية

يختص القسم بدراسة التفاعل النووي الذي يتم في النواه، وينتج عنه عنصرًا آخر غير العناصر الداخلة في التفاعل بمعظم التفاعلات، فالمهندس النووي وعلماء الأشعة يهتمون بتطوير قياسات إشعاع التأين الأكثر تقدمًا وأنظمة الكشف.

 

ويعمل المهندس النووي على إيجاد أسهل وأرخص طريقة لتصنيع المنتجات النووية، مثل المفاعلات النووية والمسرعات النووية وغيرها.

 

كما يدرس الطالب بالقسم الهندسة مجموعة من المقررات الدراسية شديدة التخصص والأهمية، مثل أسس الهندسة النووية، وبناء وتصميم المفاعلات النووية، بجانب دراسة المواد المشعة والنظائر، والوقاية الإشعاعية، والتخطيط لمشاريع الطاقة النووية.

 

بالإضافة إلى دراسة التشخصيات الإشعاعية، والتأثيرات الإشعاعية في المجال الصحي والبيئي، والتصوير والتحليل الإشعاعي.

 

ويعمل خريجي الهندسة النووية في الوظائف التالية، مثل المفاعلات النووية لتوليد الطاقة الكهربائية، والمراكز البحثية العلمية التي تستخدم الطاقة النووية، والمراكز الطبية التي تعتمد على الطاقة النووية في كثير من تطبيقاتها، والهيئات المتخصصة في الكشف عن المعادن المختلفة بكافة تطبيقاتها، وهيئات مكافحة التلوث ورصد الإشعاع النووي، والمراكز الجيولوجية المتخصصة في التنقيب عن البترول والمعادن. 

 

 


قسم الهندسة البحرية وعمارة السفن

يهتم القسم بدراسة السفن وتصميمها وإنشاؤها واتزانها والمخططات الهيدروستاتكية والمخططات الديناميكية بالإضافة إلى محركات الديزل بشكل أساسي والآلات الكهربائية على السفينة.

 
وتختص الدراسة في قسم الهندسة البحرية وعمارة السفن، ببناء السفن وتصميماتها، ورسم السفن والتطبيقات البحرية، وإنشاء السفن وتصميم الرفاصات ونظرياتها وإدارة وتنظيم الترسانة البحرية، وهيدروديناميكا السفن، وآلات وماكينات السفن المساعدة ونظم الإلكترونيات البحرية.

 

 

 

قسم الهندسة الإلكترونية

تندرج الهندسة الإلكترونية تحت فروع الهندسة الكهربائية على وجه الخصوص؛ وهي تبحث في تصميم ودراسة الدوائر الكهربائية ومكوناتها، كما أنّها تختص بدراسة وتصميم الدوائر والأجهزة الإلكترونية، والرقمية كاللوحات الرقمية التي تستخدم في الحاسوب وفي أجهزة التحكم وغيرها.

 

أمّا أهم المواد التي يتم تدريسها في قسم الهندسة الإلكترونية، فتشتمل على دراسة القوى الكهرومغناطيسية وتحليلها والعناصر التي تدخل في الدوائر الكهربائية والتي تعمل تحت هذا المبدأ.

 

كما أنّها تقوم بدراسة شبكات الحاسب والشبكات الكهربائية وتحليلها بالإضافة إلى دراسة الأجهزة الإلكترونية والدوائر الكهربائية التي تتكون منها هذه الأجهزة، وتقوم أيضًا هندسة الإلكترونيات بدراسة الإشارات بمختلف أنواعها سواء كانت سلكية أو لاسلكية، ودراسة أنظمة التحكم وتصميمها، وتمثيل كل ما سبق عن طريق المعادلات والطرق الرياضية.

 

 


قسم الهندسة المساحية

يهتم قسم هندسة المساحة بدراسة التفاصيل الطبيعية والصناعية الموجودة على سطح الأرض، وتمثيلها على مخططات طبوغرافية بمقاييس مناسبة، من أجل الاستفادة منها في مجالات تخطيط وتنفيذ المنشآت الهندسية، كما يهتم بتقسيم الأراضي وتثبيت حدود الملكيات وتوقيع مختلف أجزاء المنشآت والمشاريع الهندسية وعناصرها الأساسية، ومراقبة التحركات والتشوهات المحتملة لهذه العناصر.

 

وعلم المساحة أو الطبوغرافيا من العلوم الهندسية الهامة، إذ إنه من المتعذر تنفيذ أي عمل هندسي من دون التخطيط المساحي، لذلك فهو ملازم لكل الاختصاصات الهندسية مثل إنشاء الطرق، وتخطيط المدن، وإنشاء المباني، وشبكات المياه، وخطوط الهاتف والكهرباء، وأنابيب النفط، والسكك الحديدية وغيرها.

 

بالإضافة إلى استخداماته في العلوم العسكرية، ويندرج ضمن اختصاص الهندسة الطبوغرافية نظم المعلومات الجغرافية "GIS" التي تعد من العلوم الحديثة والهامة لجميع الاختصاصات.

 

فيما تفرد كلية الهندسة بجامعة بنها، بتدريس قسم المساحة ويعتبر الكيان الوحيد داخل منظومة التعليم الجامعي في كليات الهندسة بمصر المتخصص في هذا المجال، ويدرس الطالب داخل القسم برنامج هندسة المساحة لمرحلة البكالوريوس على مدار ثمانية فصول دراسية، ويقوم الطالب خلالها بدراسة الاتجاهات المتنوعة والمرتبطة بعلوم المساحة.

 

 


قسم الهندسة الكيميائية

المهندس الكيميائي يجب أن يكون قادر على بناء قاعدة وأساس سليم ومتين من العلوم الرياضية وبعض العلوم الأساسية الأخرى، مثل الفيزياء والكيمياء، والقدرة على إدارة الموارد المتاحة بأعلى قدرة من الكفاءة، وعمل التحاليل والجدوى الاقتصادية للمشروعات والتوقع السليم بما سوف يستجد من أمور.

 

والاستفادة العظمى من استخدام الحاسب وقواعد المعلومات والبيانات المتاحة لعمل التصميمات الأكثر اقتصاديًا للعمليات الصناعية المطلوبة، بجانب الدراية التامة والإلمام بأسس العمليات الصناعية التي تتم في الصناعات الكيميائية وغيرها من الصناعات الأخرى.


بينما تتمحور مجالات عمل المهندس الكيميائي في حل المشاكل التي تواجه إنتاج الكيماويات والمواد البيوكيميائية بتطبيق الأسس العلمية الكيميائية، وتصميم المعدات والأجهزة اللازمة لإنتاج الكيماويات والمواد الهندسية الأخرى، وتطوير الطرق الحالية مع التخلص الآمن من النفايات وتدوير المخلفات.

 

يعمل المهندس الكيميائي في العديد من المجالات، منها توليد الطاقة والإلكترونيات والبتروكيماويات والأدوية وتكرير البترول، وتقديم الاستشارات في مجال حماية البيئة والتخلص الآمن من النفايات الخطرة وتدوير المخلفات، والوقاية ومعالجة التآكل للمنشآت والأجهزة والمعدات.

 

بالإضافة إلى حل المشاكل التقنية والاستخدام الآمن للمواد الخطرة والأجهزة مع الأخذ في الاعتبار العوامل الاقتصادية خلال عمليات الإنتاج وأمان المعدات والعمال بما لديه من قاعدة عريضة من العلوم الأساسية في الكيمياء والفيزياء والرياضيات والعلوم الهندسية الأخرى.

 

 

 

قسم الديكور

يعتبر فن هندسة الديكور من الفنون التطبقية التي تعتمد  في خلفيتها علي الفنون الجميلة، ويعمل مهندس الديكور على  تصميم الديكورات وخلق التوافق بين الأثاث والمكان والأوان، ويتم تدريس هندسة الديكور  في كلية الفنون التطبيقية، وكلية الفنون الجميلة.

 

فيما تقوم أسس التصميم على الوحدة، والاتزان، الانسجام، نقطة التركيز، الحركة، والنسبة، وتستخدم هذه العوامل لتنفيذ التصميم الداخلي لفراغ معين، أو تؤخذ على صورة فردية تعكس النظرة التصميمة للمصمم باستخدامها مرة واحدة أو عدة مرات في التكوين الجمالي.

 

 

أقرا أيضًا:

 


تعليقات