انشاء حساب



تسجيل الدخول



صورة تعبيرية
كتب بواسطة: هبه مصطفى
04 فبراير 2017
2004

ما يقرب من مليار مستخدم على مستوى العالم يقومون باستخدام موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، لأغراض مختلفة، فربما لم يعلم مارك زوكربيرغ وزميليه داستين موسكوفيتز وكريس هيوز الطلاب بجامعة هارفارد حين تم تدشين الموقع وبدايته عمله في اليوم الرابع من شهر فبراير عام 2004 أنه سيتخطى حاجز مجموعتهم الدراسية ليصل لطلاب جامعة بوسطن ومنها إلى العالم أجمع.

 

ففي العالم العربي كشفت الدراسة الصادرة عن برنامج "الحوكمة والابتكار" بكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية عام 2016 أن قاعدة مستخدمي هذه الشبكة الاجتماعية في العالم العربي، زادت وتوسعت لتتجاوز مع نهاية شهر مايو الماضي الـ 81.3 مليون مستخدم، يتواصلون وينشرون الأخبار والأحداث بالمحتوى المكتوب أو بالصور والفيديوهات حول ما يدور في حياتهم الشخصية بسهولة ويسر، متجاوزين كافة الحواجز الجغرافية.

 

وفي هذا التقرير ترصد شبكة "شفاف" الأخبارية، آراء عدد من طلاب الجامعات العربية في أهمية استخدام الـ "فيسبوك" بالنسبة للشباب العربي، وأفضلية الموقع بالنسبة لهم دون الكثير من مواقع السوشيال ميديا المعروفة، وبداية تفعيل حساباتهم على الموقع، وفي أي سن كانت بداية استخدامهم للموقع، وذلك بمناسبة مرور 13 عامًا على تدشينه.

 

الجامعات المصرية تتراجع عالميًا وعربيًا في تصنيف "ويب متيريكس" الأسباني

 

لأغراض دراسية.. انتشار الـ "فيسبوك" بين طلاب الجامعات بعد ثورة يناير

قالت الطالبة بكلية الطب بجامعة طنطا بسنت شهدي، إنها تستخدم حسابها عبر موقع الفيسبوك منذ عام 2012، وذلك للتواصل مع أصدقائها في مناطق مختلفة، قائلة "هو أداة تُقرب بيننا" على حد وصفها، بالإضافة إلى معرفة ما ينشره أصدقاء كليتها ويهم مجال دراستها. 

 

وأضافت "بسنت" إلى "شفاف"، أنها لا تستخدم حساب غيره على مواقع الـ "سوشيال ميديا" لسهولة استخدامه دون غيره من المواقع.

 

وبجامعة قناة السويس تحديدًا بكلية الهندسة قال الطالب محمد إبراهيم، إلى "شفاف"، إن الفيسبوك يأتي على قائمة أولوياته بمواقع السوشيال ميديا لأنه يستخدمهم جميعها، على حد قوله، ويصنفه "إبراهيم"، كأفضل وسيلة للتواصل مع أصدقاؤه ومعارفه، ويرى أن الفيسبوك أصبح في الأونه الأخيرة مساحة كبيرة للتعلم، وبدأ يتفوق على غيره من المواقع مثل اليوتيوب، نظرًا لتوفيره مساحة للفيديوهات ونشر الدراسات العلمية.

 

كما أضاف أنه يستخدمه في التعرف على خبرات الشخصيات المعروفة في مجال دراسته، وأيدت هذا الرأي الطالبة بكلية التجارة جامعة عين شمس إسراء الشحات.

 

فيما اتفقت معهم طالبة بكلية التجارة بجامعة القاهرة الشيماء حمدي، على أهمية الفيسبوك في التواصل والتعلم من الخبرات بمجالات العمل، لكنها ترى أنه يفتح المجال أمام الإشاعات والإدعاءات للانتشار دون قيد محدد، وبرغم ذلك لا تستخدم "شيماء" غيره منذ إنشاء حسابها الأول عليه بعام 2011.

 

وفي سياق متصل، قالت الطالبة بكلية الشريعة بجامعة دمشق نيرمين النجار، أن الفيسبوك يمكنها من الإطلاع على الدراسات العلمية التي تستخدمها في مجال دراستها، بالإضافة إلى ربطها بالعالم الخارجي عن طريق معرفة الأخبار العالمية في مجالات متعددة؛ مثل الفن والسياسة والاقتصاد وغيرهم، لذلك يمثل المرتبة الأولى في حساباتها بالمواقع الإليكترونية.

 

واتفقت على هذة الاستخدامات، الطالبة بتخصص إدارة الأعمال بجامعة حلب راما أكام، التي أشارت إلى "شفاف"، أنها تستخدمه منذ عام 2011، ويأتى في المرتبة الثالثة في الأهمية بعد موقعي الانستجرام والواتساب بالنسبة لها.

 

وبجامعة حلب أيضًا قالت الطالبة سمر رزوق، إنه وسيلة تواصل اجتماعي بكل ما تحمله الكلمة من معنى، مشيرة أنه يساعدها على قضاء وقت فراغها والإطلاع على كثير من الثقافات التي لا تصل لها بطريقة أخرى.

 

أما الطالب بجامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا بالمملكة الأردنية صهيب كمال، فقال أنه يستخدم الفيسبوك منذ 11 عام، فهو وسيلة الوصول إلى أكبر عدد من الجمهور الذي يهتم به، فلا يفرق "صهيب" بين أهميته وأهمية موقع "تويتر" لكن نوع الجمهور الذي يخاطبة هو من يتحكم في أولوية استخدامه.

 

موقع "Path" ينحي أهمية الـ "فيسبوك" بالسعودية

وفي المملكة العربية السعودية، قالت الطالبة بجامعة الملك سعود لينا عاصم، إن موقع الفيسبوك انتشر بكل ملحوظ في دول الخليج العربي بعامي 2008 و2009، أما الآن فهو يأتي بمرتبه متأخرة بعد إحتلال موقع "path" أهمية أكبر من موقع فيسبوك، ولكن لا يختلف استخدامه عن الفيسبوك لكنه أجدد في الإنشاء، ويستخدم أيضا في التواصل مع الأصدقاء.

 

وأيدت هذا الرأي أيضًا الطالبة بجامعة الملك خالد السعودية مريم الشهري، التى يأتي أهمية الفيسبوك لها كثاني موقع من حساباتها على مواقع السوشيال ميديا.

 

استخدام الـ "فيسبوك" بدول المغرب العربي بين العالم الافتراضي والدراسة

اعتبرت بعض النماذج موقع الفيسبوك أنه عالم افتراضي لا أساس لصحة المعلومات التي تُنشر عليه كالطالبة بكلية الحقوق بجامعة لونيسي بالجمهورية الجزائرية أسماء، لكنها تستخدمه كوسيلة للترويح عن النفس، على حد قولها، ويأتي في المرتبة الثانية لاستخدماتها بعد موقع انستجرام.

 

فيما قالت الطالبة بكلية الصيدلة بجامعة فرحات عباس بالجزائر خلود لعلاوي، أنها تستخدم الفيسبوك منذ عام 2009 نظرًا لأهيته في التواصل مع أصدقائها، والاستفادة من المعلومات التي تنشر عليه، وتخص مجال دراستها وأبحاث كلياته، حيث تصنفه "خلود" كأهم موقع منتشر بجميع أنحاء الجزائر.

 

واتفقت معاها الطالبة التونسية مريم صبري التي قالت إلى "شفاف"، أنها تستخدمه منذ عام 2009، مضيفه أنه أهم موقع إليكتروني متداول بين الشباب التونسي، ويعتبر الأول مقارنة بغيره من المواقع.

 

لكن اختلفت معهم الطالبة الجزائرية ليديا، التي تراه فقط للتسلية ولا له أي أهمية أخرى بالنسبة لها، لذا تصنفه بالمرتبة الثالثة بعد موقعي انستجرام ويوتيوب منذ إنشاؤها أول حساب عليه في عام 2011.

 

وبالمملكة المغربية قالت الطالبة الجامعية فاطمة الزهراء، إن الفيسبوك يُستخدم في التسلية ويفوقه استخدام التويتر والانستجرام.

 

 


تعليقات