انشاء حساب



تسجيل الدخول



29 يناير 2017
10646

 

لكرة القدم شعبيتها الخاصة بين صفوف الجماهير، فأصبحت رقم واحد بين العديد من الألعاب الجامعية، وأكثرها جماهيريًا، وحاليًا تشارك مصر في كأس الأمم الأفريقية "الجابون"، بمشاركة لاعبين معروف اسمائهم وسط الجماهير العريضة، فمنهم من احترف خارجيًا، والآخر يلعب إلى الآن في صفوف الأندية المصرية.

 

ولا نعلم هل كرة القدم هي العشق الذي يجب أن يضحى من أجله اللاعبين بدراستهم، أم أنه من الصعب الموازنة بين كلًا منهما، حيث أن هناك العديد من اللاعبين المصريين حتى الآن لم ينتهوا من دراستهم، ومنهم من وقف عند مرحلة دراسية معينة، ولازالت الحلقة مفتوحة.

 

"أسوان" تفوز بأربعة مراكز في بطولة سباحة الزعانف على مستوى الجامعات المصرية

 

ولكن في جميع الظروف يهتم اللاعبين بتأهيل أنفسهم كرويًا، والانضمام لصفوف الأندية بالخارج للاحتراف، ويهملون الانضمام إلى الصفوف التعليمية، بل وتصبح آخر ما يفكر به اللاعبين، وكذلك آخر ما يتساءل عنه الجماهير.

 

فوظيفة لاعب كرة القدم لا تشترط الشهادة الجامعية، بل الشهادة الكروية، وفي هذا التقرير ننشر أبرز ستة لاعبين بكأس الأمم الأفريقية "الجابون"، لم ينته البعض من الدراسة ولازالوا طلاب، ومنهم من لم يستكمل واكتفى بشهادة الثانوية، ولازال طالب حتى يحين الوقت واستكمال دراسته والتحاقه بإحدى الجامعات، ففي عشق "المستديرة" يهون كل شئ، مثلما يُقال.

 

رمضان صبحي

 

حصل لاعب ستوك سيتي بإنجلترا الحالي، على 78% في السنة الثانية للثانوية العامة لعام 2014، وعلى الرغم من إعرابه عن حزنه لعدم الحصول على مجموع كبير يحقق له رغبته في الجمع بين المجد الكروي والدراسي، إلا أنه رسب في العام الذي يليه، ولم يتمكن من تجاوز الامتحانات، حتى حصل على الثانوية العامة بعام 2016، ولم يفكر بعد في الجامعة التي يريد الالتحاق بها.

 

رمضان صبحي من مواليد 23 يناير 1997، ويلعب لنادي ستوك سيتي، بعد انتقاله من صفوف النادي الأهلي المصري، وبدأ مسيرته الكروية في صفوف فريق الناشئين للنادي الأهلي المصري، قبل أن يتم تصعيده للفريق الأول، واقتنص مكانًا له في التشكيلة الأساسية للنادى في عمر 17 عامًا.

 

وفي يوليو 2016 حصل نادي ستوك سيتي الإنجليزي على توقيع اللاعب مقابل 6 مليون يورو أي ما يعادل تقريبًا 60 مليون جنيه مصري، وراتب أسبوعي لرمضان 50 ألف جنيه أسترليني أي ما يعادل 560 ألف جنيه مصري، وتعتبر هذه أغلى صفقة في تاريخ الكرة المصرية ويعتبر رمضان صبحي أغلى لاعب مصري.

 

محمد النني

 

محمد النني هو لاعب كرة قدم مصري من مواليد 11 يوليو 1992 في المحلة الكبرى، خريج مدرسة المحلة الثانوية، يلعب كلاعب وسط مدافع حاليًا في آرسنال الإنجليزي بعد الانتقال من نادي بازل السويسري.

 

لعب النني في صفوف النادي الأهلي المصري عندما كان عمره 5 سنوات، قبل أن يغادر في سن الـ 16 متجهًا إلى المقاولون العرب ليلعب في صفوف ناشئيه قبل أن يصعد للفريق الأول بعد موسمين فقط، وتألق في صفوف المقاولون والمنتخبات المصرية، حيث خطف الأنظار بعد مشاركته مع منتخب الشباب تحت 20 عامًا،  ثم لعب مع المنتخب الأولمبي تحت 23عامًا، وخاض 5 مباريات وسجل هدف واحد، وانضم للمنتخب الأول فى سبتمبر 2011

 

وفي يناير 2013 انتقل إلى نادي بازل السويسري،على سبيل الإعارة لمدة 6 أشهر حتى ضمه النادي السويسري بازل نهائيًا بعقد يمتد 4 سنوات مقابل مليون و400 ألف جنيه استرليني.

 

" علي فرج" يخسر لقب بطولة موتور سيتي للإسكواش

 

علي جبر

 

لا يزال نجم دفاع الزمالك، 29 سنة، يدرس في معهد الخدمة الاجتماعية بكفر الشيخ، بدأ مسيرته الكروية مع نادي الاتحاد السكندري، وفي موسم 2009/2008 انتقل إلى نادي الإسماعيلي، ثم عاد إلى نادي الاتحاد السكندري مرة أخرى، ثم انضم اللاعب لنادى الزمالك في موسم 2015/2014 لمدة ثلاث مواسم.

 

محمود تريزيجيه

 

محمود حسن، الشهير بـ تريزيجيه ولد في 1 أكتوبر 1994 في كفر الشيخ، يلعب كلاعب خط وسط مهاجم، وهو حاصل على الثانوية العامة، ومن بعدها التحق بمعهد متوسط بكفر الشيخ.

 

يلعب حاليًا في نادي موسكرون البلجيكي، على سببل الإعارة، قادماً من أندرلخت، حيث بدأت إعارته لنادي موسكرون في أغسطس 2016، بعدما طلب "تريزيجيه" الانتقال خارج أندرلخت مُعارًا بسبب قلة مشاركاته في مباريات الفريق.

 

آنسات مصر يتأهلن لبطولة العالم بعد الفوز ببطولة أفريقيا للكرة الطائرة

 

كريم حافظ

 

صاحب العشرين عامًا، وابن قرية شبرا النونة بمحافظة إيتاي البارود بمحافظة البحيرة، بدأ حياته الكروية في نادي ألعاب دمنهور وهو في سن الثامنة، واستمر معهم لمدة عام قبل الانتقال لنادي الصيد بالدقي، انتقل من بعدها إلى النادي الأهلي، واستمر معهم لمدة 5 سنوات قبل أن ينتقل إلى أكاديمية نادي وادي دجلة وهو في سن الثالثة عشر، والتي استمر بها لمدة 6 سنوات.

 

يلعب في مركز الظهير الأيسر ويجيد تنفيذ الركلات الحرة، وحقق "كريم" حلمه بالاحتراف وانتقل إلى نادي ليرس البلجيكي، حيث تألق ولمع أسمه وظهر بمستوى رائع مع الفريق، بل نجح في دخول تشكيل الأسبوع للدوري البلجيكي 5 مرات، بعدها انتقل لمدة عام على سبيل الإعارة لفريق أمونيا القبرصي، وعاد مرة آخرى إلى فريق ليرس مرة أخرى.

 

سعد سمير 


بالرغم من أنه يبلغ 27 عامًا، إلا أنه لايزال طالبًا بمعهد الخدمة الاجتماعية ببنها، وتخلف كثيرًا عن الامتحانات للمشاركة مع فريق النادي الأهلي، ويلعب في منتخب مصركدفاع.

 

وبدأ سعد سمير مسيرته الكروية عام 2009، وكان يلعب في منتخب الشباب والتحق بعدها للعب في صفوف المنتخب المصري.

 

إقرأ أيضًا: 

بعد تخلي أهلها عنها "هالة الجبيلي" تطلب الدعم المادي والمعنوي لفوزها في بطولة العالم للرماية

 

 

 

 

 


تعليقات