انشاء حساب



تسجيل الدخول



القوات العراقية بعد إعادة السيطرة على جامعة الموصل
كتب بواسطة: هدير رجب
15 يناير 2017
1174

بعد معارك دامية استمرت لقرابة اليومان داخل حرم جامعة الموصل ما بين القوات العراقية وتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، وحياة يملأها الخوف والرعب بين الطلاب والدراسيين الأكاديميين بالجامعة طوال العاميين الماضيين؛ خرج التلفزيون العراقي شبه الرسمي، منذ ساعات قليلة، ليعلن عن تحرير الجامعة بشكل كامل من قبضة التنظيم.

 

لتحرز القوات العراقية بذلك التحرير تقدمًا ملحوظًا في إعادة السيطرة من جديد على جزء مهم من ثان مدن العراق، حيث اتخذ التنظيم حرم الجامعة في السنوات الماضية كقاعدة عسكرية له، كما استغل معامله الكيميائية والمواد المتواجدة به في تصنيع الأسلحة.

 

وقال قائد جهاز مكافحة الإرهاب العراقي الفريق طالب شغاتي، في تصريح له بالتلفزيون العراقي، إن القوات الأمنية حررت جامعة الموصل بالكامل بأقل قدر ممكن من الخسائر البشرية، مشيرًا إلى أن تلك الخطوة تمكن القوات من تحرير الساحل الأيسر لمدينة الموصل، مؤكدًا على استمرار العمليات حتى استعادة كافة البقاع التي تقع تحت سيطرة تنظيم داعش.

أثناء سيطرة القوات العراقية على الجامعة

فيما كشف مصدر أمني بمحافظة نينوي التابعة لها جامعة الموصل، للصحف العراقية، أنه تم العثور على 9 براميل تحتوي على مواد كيماوية داخل حرم الجامعة بعد السيطرة عليها من القوات العراقية.

 

 

فيديو من عمليات القوات العراقية لتحرير جامعة الموصل من يد "داعش"

 

وفي سياق متصل، تقدم وزير التعليم العالي والبحث العلمي العراقي الدكتور عبد الرزاق العيسي، بخالص التهنئة للشعب العراقي بتحرير جامعة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية.

 

حيث قال "العيسي"، في البيان الصادر عنه عبر الموقع الرسمي لجامعة الموصل على شبكة الإنترنت، أنه في ذلك الوقت تزف الوزارة البشرى لمنتسبي التعليم العالي والجامعة على وجه الخصوص من أعضاء هيئة التدريس وطلاب وموظفين تلك الأخبار ببالغ الفرح والسرور.

حطام جامعة الموصل بعد العمليات العسكرية

 

حيث أشاد وزير التعليم العالي العراقي، بجهود القوات العراقية والحشد الشعبي في تلك العمليات العسكرية، كما أثنى على بطولاتهم وتضحياتهم في استعادة كل ما اغتصبه الدواعش_ على حد قوله_، واختتم بيانه قائلًا "مرحبًا بجامعة الموصل.. والمجد والخلود لشهداء العراق جميعًا".

 

فيما تقدم رئيس جامعة الموصل الدكتور أبي سعيد الديوه جي، بخالص التهنئة لوزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عبد الرزاق العيسي، والشعب العراقي، بتحرير الجامعة وهيئة التعليم التقني من يد تنظيم الدولة الإسلامية المعروف بـ"داعش".

 

حيث أشار "الديوه جي"، في تصريح له عبر الموقع الرسمي للجامعة على شبكة الإنترنت، أن تنظيم داعش تسبب في العديد من أشكال الدمار والفساد لحرم الجامعة خلال الفترة الماضية، داعيًا الله أن يبارك هذا النصر الذي وصلت له القوات العراقية.

القوات العراقية بعد السيطرة على جامعة الموصل

 

وتقع جامعة الموصل في الجزء الشرقي من المدينة وظلت الجامعة مفتوحة أمام الطلاب والدارسيين الأكاديمين طوال العامين الماضيين ولكن كانت مشاعر الخوف والرهبة تسيطر على الحياة بداخلها، كما اتبع تنظيم داعش نظام المحاكمات للطلاب؛ حيث أوضح عدد من الطلاب في تصريحات لهم عبر الوكالات، أنه من السهل إعدام شخص بساحة الجامعة خلال دقائق.

 

مشيرين إلى أن التنظيم قام أيضًا بإغلاق كليات الآداب والفلسفة وأي كلية تتعارض مع منهجه المتطرف، كما قام التنظيم بحرق الكتب المتواجدة بالمكتبة المركزية بالجامعة وهدم المواقع الآثرية، إلا أنه اهتم بشكل كبير بالعلوم الفيزيائية ومجالات الطب، الصيدلة، والتمريض.

 

فيما أوضح طلاب الجامعة، في حوارات تلفزيونية عديدة، أن تنظيم داعش استخدم الجامعة لتسكين الأفراد التابعين له بجانب استغلالها كمكان للتدريبات العسكرية لتلك الفرق، كما أشاروا إلى أن خدمات الإنترنت داخل الجامعة شهدت تشديدًا من قبل التنظيم ومراقبته بشكل دوري.

جامعة الموصل

والجدير بالذكر أنه صدر أمس، السبت، بيانًا من أحد المصادر العسكرية العراقية، يفيد بعثور القوات على مواد كيمياوية في مباني الجامعة، فأوضح المصدر أنه يتم استخدام تلك المواد في صنع الأسلحة الكيماوية والنووية للمهاجمة، موضحًا أن تم السيطرة على مباني الجامعة شرق مدينة الموصل والتي وصلت لنسبة 70% من الحرم الجامعي.

 

فيما قال العقيد بالقوات الخاصة العراقية عبد الوهاب السعدي، في تصريح لوكالة الـBBC عربي، أن الاشتباكات بين القوات وأفراد تنظيم داعش مازالت مستمر، مؤكدًا أنه تم السيطرة والتأمين على المعهد التقني، وكليتي طب الأسنان والآثار، قائلًا "نتوقع أن يتم تحرير الجامعة تحريرًا كاملًا خلال الساعات القادمة".

 

في حين، كشف عضو مجلس محافظة نينوى خلف الحديدي، في حديثه لـ"العربية.نت"، عن وجود معلومات منذ ساعات قليلة عن تفخيخ تنظيم الدولة الإسلامية داعش لمبنى جامعة الموصل.

القوات العراقية بعد تحرير الجامعة من يد "داعش"

والجدير بالذكر أن أعلن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي صباح أول أمس، الجمعة، عن اقتحامه لجامعة الموصل وذلك لتحريرها من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية داعش، وذلك في إطار عملية القوات العراقية لتطهير الموصل من تنظيم داعش والتي تم البدء فيها في شهر أكتوبر الماضي.

 

وجاءت تلك العملية بعدما أصدرت الأمم المتحدة، في وقت سابق، بيانًا تشير خلاله إلى أن التنظيم الداعشي استولى على مواد "نووية" تستخدم في البحث العلمي داخل جامعة الموصل، وقام باستخدامها في تصنيع "غاز الخردل السام"، وذلك عقب استيلاء التنظيم على مدينة الموصل وعدد من المناطق الأخرى شمال العراق وسوريا عام 2014.

 

 

 

 

 

 


تعليقات