انشاء حساب



تسجيل الدخول



دكتور طرق التدريس والمناهج علي قورة
11 يناير 2017
1590

فّعلت جامعة المنصورة وحدة التأليف والترجمة والنشر العلمي تحت رئاسة دكتور طرق التدريس والمناهج علي قورة، لتعظيم الاستفادة من الموارد البشرية التي تمتلكها الجامعة في خدمة البحث العلمي.

 

قال مدير مركز التأليف والترجمة الدكتور علي قورة، إلى "شفاف"، إن اختياره لإدارة المركز جاء بعد عرض خطة لتطوير الوحدة وإدارتها وفقًا للتجربة اليابانية، وذلك في اجتماعه مع نائب رئيس الجامعة للدراسات العليا الدكتور أشرف سويلم، ومدير وحدة الأداء الجامعي الدكتور عبد العزيز فتوح، وبعدة خطوات ستفي باحتياجات البحث العلمي في الجامعة أولًا وللباحثين من جامعات أخرى ثانيًا.

 

وأوضح أن  تخصص"التأليف" ليس معناه تأليف كتاب أكاديمي فقط ولا يهتم بأعضاء هيئة التدريس فحسب، بل يشمل الطلاب الموهوبين والباحثين؛ لتضييق الفجوة بينهم وبين الجامعة، وتنمية قدراتهم ومواهبهم في التأليف سواء العلمي من خلال الأبحاث العلمية، أو الأدبي من خلال الأشعار والقصص والمعزوفات الموسيقية.

 

كما أضاف أن المركز يشجع الطلاب الموهوبين في عرض مواهبهم ونشر مؤلفاتهم بمختلف أنواعها للجمهور، إما من خلال موقع الجامعة أو المجلات التي تشرف عليها الجامعة، مشيرًا إلى أنه بصدد بحث التعاون مع قصر الثقافة بالمنصورة لاختيار الأعمال المتميزة ونشرها.

 

أما عن الترجمة، فأشار "قورة"، إلى أن مجلس الجامعة أصدر قراره بترجمة كل "ملخصات" الكتب باللغة الأجنبية، بدءًا من يوم 1 يوليو 2017، وذلك لتتنافس دوليًا في البحث العلمي، كما أكد أن المركز يستند إلى خبرات يُعتمد عليها في ترجمة الكتب أو الأوراق البحثية، وتوفير دورات تأهيلية في الترجمة المتخصصة أو العامة، معتمدة بختم جامعة المنصورة، وذلك بمقابل مادي بسيط يتنافس مع أسعار المراكز الخارجية.

 

وأوضح أن خدمة الرسائل العلمية التي ستقدمها الوحدة، مثل التدقيق اللغوي للرسالة، وإعادة كتابة بعض الأجزاء منها، والمعالجة الإحصائية والنسب، والتأهيل لبرنامج كاشف الاقتباس العلميturn it in ، وكل ذلك يقوم به أساتذة متخصصون من مختلف المجالات، فضلًا عن ورش عمل عملية في تنمية مهارات البحث العلمي، وكيفية كتابة رسالة الماجستير أو الدكتوراه أو الورقة البحثية والفرق بينهم.

 

يذكر أن وحدة التأليف والترجمة والنشر العلمي افتتحت عام 2010، وتم إعادة تفعيل الوحدة لتطوير الأداء الجامعي، سعيًا للحصول على مكانة ذات أهمية على خريطة التعليم العالي الدولي وليس الإقليمي فقط.

 

بالإضافة إلى تقديم تسهيلات للباحثين والمبتكرين، من حيث إشراف متخصصين على تأليف الكتب والأبحاث والأطروحات، كما ستساعدهم في ترجمة الدوريات والرسائل العلمية والوثائق، وتعرفهم أساليب النشر العلمي في المجلات والدوريات الموثوق بها والمعتمدة.

 

 


تعليقات