انشاء حساب



تسجيل الدخول



الطالب بكلية الطب البيطري بجامعة المنصورة يحيى البلاط
26 ديسمبر 2016
2116

"نادي جزيرة الورد فيه قنبلة"؛ عبارة قالها الطالب بكلية الطب البيطري بجامعة المنصورة يحيى البلاط، من أعلى منبر مسجد نادي جزيرة الورد بالمنصورة للهزار مع زملائه، ليتحول الهزل للجد، وتثير جملته الرعب في نفوس الحاضرين والخوف من الموت نتيجة الانفجار، فاندفع الجميع لأبواب الخروج هربًا من الموت وسادت الفوضى في المكان، كما تم تبليغ قوات الحماية المدنية للبحث عن القنبلة داخل النادي ولم يجدوا شيئًا.

 

واكتشفت قوات الحماية المدنية أن كلام الطالب عبارة عن لعبة، فتم التحقيق معه وتحويل الموضوع إلى القضاء بتهمة إثارة الخوف وتكدير السلم العام.

 

وألقى القبض على "يحيى" مثير الشائعة، وتم حبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات في المحضر رقم 15201 إداري أول المنصورة، وأصبح متهمًا بتكدير السلم العام، ولكن صراخ أمه وطلبها العفو عنه حفاظًا على مستقبله الدراسي؛ أدى لانقسام الآراء بين مؤيد لتشديد العقوبة عليه لأن الاستهزاء بأرواح الأمنين ليس "لعبة"، وبين العفو عنه تقديرًا لدموع أمه والاكتفاء بتوقيع الغرامة عليه.

 

تعليق والدة يحيى على الحادث 

 

وفي الجلسة الطارئة لمجلس إدارة النادي، قرر بالإجماع فصل "يحىى" صاحب العضوية رقم 28، لأنه انتهك أسلوب غير لائق، وبحسب بيان الإدارة فإن الطالب "قام بكسر باب مسجد النادي، واستخدم الميكرفون في الإعلان عن وجود القنبلة، وتسبب في حالة من الرعب والفزع وتدافع بين الأعضاء والأطفال".

 

قرار فصل الطالب من نادي جزيرة الورد

 

وبسبب سرعة الأحداث فإن أصدقاء "يحيى" غير مصدقين أن يكون صديقهم خلف القضبان بسبب "هزار" مناشدين الجميع بالتضامن معه والتماس العذر له لصغر سنه وعدم إدراكه لعواقب فعلته.

 

ومع تباين الأراء بين محرك للدعوى القضائية ورافض لها، قال أحد أعضاء مجلس إدارة النادي محمد ياسين، إن الشاب بين يدي القضاء، ومجلس إدارة النادي لا يملك من أمره شيء ولا مجال للمزايدات، مضيفًا أن تصرف مجلس النادي طبيعي جدًا فليس هناك أقوى من الإبلاغ عن قنبلة في مكان مليء بكل هذا العدد من الناس، ومن الطبيعي أن يتعاطف معه أهله وأصدقائه".

 

وعلى الصعيد القضائي، أمر رئيس نيابة أول المنصورة المستشار أحمد عبد الهادي، احتجاز الطالب المتهم على ذمة تحريات المباحث، ومراعاة المدة القانونية للاحتجاز.

 

 

 

 

 

 


تعليقات