انشاء حساب



تسجيل الدخول



"الأحداث السياسية" و"التصريحات الجدالية" تتسبب في غضب الطلاب

صورة تعبيرية
كتب بواسطة: شروق ياسر
12 ديسمبر 2016
591

حينما تطأ قدماك الجامعة تجد للتعبير وجوه عِدة؛ فترى الحرم الجامعي مسرحًا يؤدون عليه الطلاب مختلف أنشطتهم، من أنشطة طلابية، ووقفات احتجاجية، ومظاهرات تعبيرية أو تضامنية، أو حتى رافضة تثبت موقفًا ما للطلاب ليعلو صوتهم ويصل لصاحب القرار.

 

فالاحتجاجات أو الممارسة السياسية بالجامعات المصرية لاتزال غير واضحة المعالم، تقع بين طيات الرفض والقبول والتقنين، إلا أن هذا الاضطراب لم يوقف مشاهد الاحتجاجات بالجامعات عن الاستمرار والمتابعة، فعام 2016 شهد العديد من الأحداث السياسية والإدارية التي أثرت بدورها على الجامعات المصرية، ولاسيما الجامعات الخاصة، لنرى عدة مشاهد على مسارح الاحتجاجات بالجامعات الخاصة، نعرضها بشكل تسلسلي، لنرصد أبرز الاحتجاجات بتلك الجامعات خلال العام الجاري.

 

طلاب تكنولوجيا المعلومات بجامعة MUST  في إضراب بسبب "العميد"

 

تفاوض رئيس جامعة مصر محمد العزازي مع الطلاب المحتجين

 

ففي ظهر يوم الرابع عشر من شهر فبراير الماضي، حيث يوافق عيد الحب، وبينما يحتفل أغلب الشباب بتلك المناسبة داخل الحرم الجامعي، احتفل طلاب كلية تكنولوجيا المعلومات بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا على طريقتهم الخاصة؛ وذلك بتنظيم وقفة احتجاجية بحرم الجامعة، للمطالبة بإقالة عميد الكلية الدكتور محمد سعيد عبد الوهاب؛ وذلك لتعامله السيء مع الطلاب، واستخدامه لألفاظ غير لائقة بمنصبه، حيث قال لطالب في إحدى المواقف "أقعد جنب أمك"_ على حد قول أحد الطلاب_ ، إضافةً إلى حرمان العديد من الطلاب من دخول الامتحانات دون سابق إنذار، ودون تقدير لظروفهم، واستهانته الدائمة بمطالبهم.

 

وعلى الجانب الآخر، استقبلت إدارة الكلية احتجاجات الطلاب باستياء حيث قدم وكيل الكلية مذكرة ضد رئيس الاتحاد الطالب أحمد ماهر، متهمًا أياه بتحريض الطلاب على الإضراب عن الدراسة، ووصل صدى الأمر لوسائل الإعلام، فأرادات بعض القنوات دخول الجامعة لتغطية احتجاجات الطلاب، إلا أن إدارة الجامعة منعتهم، مبررة أنه لا يوجد شيء يستدعي التغطية من وجهة نظرهم، وللتخفيف من حدة الأمر اجتمع رئيس الجامعة الدكتور محمد العزازي مع الطلاب، عارضًا عليهم التفاوض في مقابل التخلي عن فكرة إقالة العميد.

 

"لن يحدث أن يتسبب طالب في إقالة عميد في عهدي"؛ تلك الكلمات كانت رد رئيس الجامعة على الطلاب، الأمر الذي جعلهم يرفضون الحوار معه لمدة يومين، ثم وافقوا ثالث يوم على حضور اجتماع معه، والذي أكد فيه أنه يبذل جهوده لتلبية مطالبهم، إلا أن إقالة العميد أمر مستبعد، والحل الوحيد لرحيله هي استقالته_ على حد تعبيره_، فانتهى الاجتماع دون قرارات واضحة، ليفاجئ "العزازي" الطلاب بعد تلك الواقعة بيومين، بقرار إعفاء العميد عن منصبه، وتعيينه كمستشار في مجلس أمناء الجامعة، حيث تولى رئيس الجامعة منصب العميد مؤقتًا لحين انتهاء الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي الماضي 2015/ 2016.

 

 

احتجاجات طلاب العلوم الطبية بجامعتي "6 أكتوبر" و"فاروس"

 

جانب من احتجاجات طلاب كلية علوم بجامعة 6 أكتوبر

 

أتى قرار المجلس الأعلى للجامعات بتحويل المسمى الوظيفي لخريجي كليات العلوم الطبية لفنيين، كوقع الصاعقة على مسمع طلاب هذه الكلية، حيث بهذا القرار تتحول شهادتهم كشهادات طلاب المعاهد الصحية، والتي يتخرج طلابها بعد سنتين من الدراسة فقط.

 

الأمر الذي دفع طلاب كلية العلوم الطبية بجامعة فاروس، للخروج عن صمتهم والاحتجاج داخل حرم الجامعة، يوم 13 من شهر مارس الماضي، رافعين لافتات تندد بهذا القرار، ليعلنوا عن دخولهم في إضراب مفتوح عن الدراسة لحين الرجوع عن هذا القرار؛ الذي يقلل من دورهم العلمي_ على حد وصفهم_.

 

وفي اليوم التالي، تبعهم طلاب جامعة 6 أكتوبر، حيث تظاهر المئات بحرم الجامعة رافعين لافتات توضح اعتراضهم على هذا القرار؛ مثل "احنا علوم طبية مش علوم صحية"، و"يانجيب حقنا يا نمشي من هنا"، وهددوا بالدخول في اعتصام وإضراب عن الدراسة، احتجاجًا على تغيير شهادة المعادلة الخاصة بهم، حيث قاموا بتشكيل وفد من طلاب الكلية، للذهاب إلى المجلس الأعلى للجامعات؛ للتفاوض معهم وإعلان رفضهم للمعادلة.

 

ومن جانبه، قال أمين المجلس الأعلى للجامعات الدكتور أشرف حاتم، معلقًا على تلك الأحداث، إن كلية العلوم الطبية التطبيقية توجد في ثلاث جامعات خاصة؛ وهم جامعة فاروس، جامعة 6 أكتوبر، وجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، وأن خريجي هذه الجامعات يحصلون على بكالوريوس لا يعادل الفني، وأنهم صدر لهم قرارًا جمهوريًا يجعلهم يعادلون الجامعات الحكومية، مشيرًا إلى أن المسار الفني يتبع وزارة الصحة وليس الجامعات، قائلًا "في جميع دول العالم مسمى طبية يعني صحية ولا يوجد فرق بينهم".

 

تعرف على كلية العلوم الصحية التطبيقية

 

احتجاجات "تيران وصنافير" و"التضامن مع حلب" تجتاح الجامعات الخاصة

 

جانب من وقفة طلاب جامعة مصر التضامنية مع أهل حلب

 

روايات الطلاب السوريين من الحرب إلى الأحلام المجهولة في أوروبا

 

لم تكن الأحداث السياسية بعيدة عن ساحة الجامعات خلال العام الحالي، ولاسيما جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا التي تُعرف بكثرة أحداثها المتتابعة، ومشاركة طلابها الدائم بما يصيب البلاد بل والعالم، متضامنين أو رافضين لما يحدث، وكانت قضية جزيرتي "تيران وصنافير" هي الأبرز لعام 2016، والجدل الذي دار عن كونها سعودية أم مصرية، لذا قرر بعض طلاب الجامعات الخاصة؛ كجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا والمعهد العالي لهندسة العاشر من رمضان أن يلعنوا عن رأيهم في تلك  القضية عبر تنظيم وقفات احتجاجية داخل الحرم الجامعي، يوم الثالث والعشرين من شهر أبريل الماضي، حاملين لافتات تندد بقرار الدولة عن كون الجزيرتين سعوديتين.

 

مظاهرات تيران وصنافير

 

ولم تكن قضية "تيران وصنافير" هي الوحيدة المسيطرة على شهر أبريل، فما يحدث في  سوريا من قصف يخلف عن قتلى وشهداء ومشردين يجذب أنظار العالم، فقرر طلاب مختلف الكليات بالجامعات الخاصة، تنظيم وقفة تضامنية مع  أهل سوريا ومدينة حلب، التي تعرضت لقصف جوي نتج عنه عدة شهداء ومصابين، حيث جابوا أنحاء الجامعة رافعين لافتات مكتوب عليها "أنقذوا حلب"، مرددين هتافات مناهضة لرئيس سوريا بشار الأسد، وأقاموا صلاة الغائب على شهداء مدينة حلب، والتي تعتبر حاليًا منطقة حرب.

 

 الفساد الإداري يدفع طلاب معهد العاشر للمطالبة بإقالة العميد

 

احتاجات طلاب معهد العاشر لإقالة عميد المعهد

 

تهم فساد وجهت لعميد المعهد العالي للهندسة بالعاشر من رمضان الدكتور حمدي كمال أحمد، من قِبل طلاب المعهد الذين وصفوا قراراته الأخيره بالظالمة؛ والتي تمثلت في فرض مصاريف الرسوب، ومبلغ 350 جنيه على الخدمة العسكرية، وعدم وجود تعيين كافي للمعيدين بأقسام المعهد، الأمر الذي ينتج عنه عدة مشاكل بجداول المواد، بالإضافة إلى التبرير الدائم بعدم وجود أموال لترميم المباني، بينما يصرف الكثير من الأموال على هواه الشخصي، على حد تعبير طلاب المعهد.

 

الأمر الذي أثار استياء الطلاب وجعلهم يعلنون دخولهم في إضراب عام عن الدراسة بالمعهد لحين رد ممثلي وزارة التعليم العالي على مطالبهم، وذلك بعد اجتماع ممثلي الطلاب مع العميد دون نتيجة مجدية لمطالبهم، الأمر الذي جعل الحركة الطلابية تجمع توقيعات من طلاب المعهد لتستعين بها أمام وفد وزارة التعليم العالي، الذي تدخل بعد تفاقم الأمر ليجد حل مرضٍ لجميع الأطراف، حيث أكدت الحركة عدم تراجعها عن مطلب إقالة العميد من منصبه.

 

 

وشارك بتلك الاحتجاجات عدد كبير من الطلاب والطالبات، واحتشدوا أمام مباني هندسة مدنية، ميكانيكية، كهربية، ومعمارية، بجانب علوم أساسية وإدارة أعمال وعلوم الحاسب، وهتف المحتجون ضد العميد مطالبينه بالرحيل وكان من ضمن هتافاتهم؛ "أرحل يا حمدي"، و"يا اللي بتسأل احنا مين..احنا الطلبة المظلومين"، إلا أن اجتماع ممثلي وزارة التعليم العالي مع العميد وبعض الطلاب لم تثمر عن حلول جذرية لمشاكل الطلاب، على حد وصفهم، فهم يرون أن الحل هو في إقالة العميد عن منصبه.

 

طلاب الجامعة الأمريكية يتظاهرون ضد قرار زيادة المصروفات الدراسية 

 

احتاجات طلاب الجامعة الأمريكية ضد زيادة المصروفات

 

تحت شعار "أبويا مش حرامي"؛ خرجت احتجاجات طلاب الجامعة الأمريكية اعتراضًا على قرار إدارة الجامعة بزيادة المصروفات الدراسية، والذي جاء بعد قرار الدولة الاقتصادي بتعويم الجنية، الذي رفع بدوره قيمة الدولار بشكل كبير، الأمر الذي أثر على الطلاب بشكل سلبي، ولاسيما أن طلاب الجامعة الأمريكية يدفعون جزء كبير من تلك المصروفات بالدولار والجزء الأخر بالجنية المصري، مما زاد من العبء على الطلاب والأهالي، الأمر الذي رفضه جزء كبير من الطلاب، من خلال عدة وقفات احتجاجية بدأت يوم 7 نوفمبر الماضي.

 

واستمرت احتجاجات الطلاب ومسيراتهم الرافضة لقرار الجامعة بزيادة المصروفات تجوب أنحاء الجامعة، حتى مبنى الإدارة، ليصل صوتهم ومطالبهم لرئيس الجامعة، إلا أن الإدارة تعاملت بتهاون مع الأزمة، على حد وصف اتحاد الطلاب، الأمر الذي دفع الطلاب للدخول في اعتصام مفتوح لحين تحقيق مطالبهم، حتى تم عقد اجتماع مفتوح بين رئيس الجامعة والطلاب بمسرح الباسلي بالجامعة، والتي أنتهت بأن الإدارة تدرس الأزمة وستجد حلًا خلال الفصل الدراسي القادم، الأمر الذي أثار استياء الطلاب، وجعلهم يكملوا اعتصامهم أمام مبنى الإدارة.

 

وكنوع من أوراق الضغط على الإدارة؛ دعى اتحاد الطلاب برئاسة الطالب عمرو الألفي، يوم 16 من نوفمبر الماضي، أولياء الأمور للحضور والانضمام لوقفتهم الاحتجاجية، لمتابعة الأزمة بكل تفاصيلها، والوقوف على أخر التطورات، حيث حضر عدد كبير من أولياء الأمور إلى جانب الطلاب، مرددين هتافات "أصحى فوق.. الطلبة دي هتثور"، وبدوره علق وزير التعليم العالي على أزمة الجامعة الأمريكية، أنه يتواصل مع الإدارة لحل الأزمة.

 

 طلاب العلاج الطبيعي بجامعتي "MUST" و"فاروس" يتظاهرون ضد "الأطباء"

 

احتجاجات طلاب علاج طبيعي جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا

 

 خرجت لجنة الصحة بمجلس الشعب لتعلن مناقشة مشروع تعديل لقانون العلاج الطبيعي يحظر عمل أطباء الطب الطبيعي؛ وهو تخصص من تخصصات كليات الطب في مجال العلاج الطبيعي، الأمر الذي أثار استياء نقابة الأطباء، التي ترى أن دور خريجي كليات العلاج الطبيعي، هو دور أخصائي غير مؤهل لتشخيص المريض وصرف العلاج له، وهو ما أثار غضب طلاب كليات العلاج الطبيعي ليتظاهر المئات من طلاب الكلية بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، يوم 3 ديسمبر الماضي بحرم الجامعة، وذلك بعد دعوة اتحاد طلاب الكلية بعمل وقفة احتجاجية أمام مبنى الكلية؛ اعتراضًا على موقف نقابة الأطباء من مشروع قانون مزاولة مهنة العلاج الطبيعي.

 

حيث بدأت الوقفة الاحتجاجية أمام مبنى كلية الإعلام؛ فرفع المحتجون لافتات تعبر عن رفضهم تدخل نقابة الأطباء في مهنتهم، حاملين شعارات تندد بموقف عضوي نقابة الأطباء الدكتوره منى مينا والدكتور خالد سمير، من تعديل قانون مزاولة مهنة العلاج الطبيعي، كشعارات "لا لمنى مينا"، و"لا لخالد سمير"، كما استكملت الوقفة الاحتجاجية مسيرتها، حيث جابت أنحاء الجامعة، كما تحركوا من أمام مبنى الإعلام إلى مبنى الخدمات الطلابية، ودخلوا إلى المبنى مرددين "منى مينا باطل"، "يا نقابتنا هاتي حقوقنا"، "احنا شقينا كتير وتعبنا"، و"يا روماتيزم جرالك إية شغلك خلص ولا اية".

 

وانضم عميد كلية العلاج الطبيعي الدكتور صلاح صوان، إلى الوقفة الطلابية أمام مبنى الخدمات الطلابية، حيث استقبله الطلاب بالتهليل والتصفيق، وأكد "صوان" على أحقية طالب علاج طبيعي في تشخيص وصرف العلاج للمريض، دون أن يتحول لفني مساعد لطالب طب "روماتيزم"، مشجعًا الطلاب على استكمال مطالبهم، فيما واصل الطلاب تحركهم حيث صعدوا إلى مكتب العميد، وواصلوا الهتاف "أصحى وقول الحق منى مينا لا"، "يا وزير الصحة فينك فينك.. منى مينا بينا وبينك"، "أنا زيي زيك دكتور أوعى تعيش عليا الدور".

 

كما قام طلاب كلية العلاج الطبيعي بجامعة فاروس بالإسكندرية بالتنديد بتلك التصريحات الخاصة بنقابة الأطباء، حيث قاموا بتنظيم وقفة احتجاجية كجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، رددوا خلالها عدد من الهتافات الرافضة لتلك التصريحات، حيث تجمع مئات الطلاب من الكلية ليعلنوا رفضهم لتلك التصريحات، معتبرينها إهانة لطلاب العلاج الطبيعي.

 

طلاب علاج طبيعي بجامعة فاروس أثناء وقفتهم الاحتجاجية

 

إقرأ أيضًا: 

بعد زيادة الأسعار للضعف.. طلاب أكاديمية الشروق في مواجهة مسؤولي الكافتيريات

 

 

 


تعليقات